المرزوقي: الثورة التونسية حققت نصف أهدافها

تونس/ عادل الثابتي/ الأناضول: اعتبر الرئيس التونسي السابق، المنصف المرزوقي، أن ثورة بلاده حققت 50 بالمائة من أهدافها، مشيرا إلى أن تركيا وقطر ساعدتا تونس في كفاحها ضد الإرهاب.

جاء ذلك في مقابلة نشرتها، الاثنين، صحيفة “الخبر” الجزائرية (خاصة).

وقال المرزوقي إن “الثورة التونسية حققت 50 بالمائة من مطالبها. حققت الحرية حيث تونس اليوم بلد حر، الإعلام فيها حر إلى أبعد درجة، والشعب التونسي حر ولديه دستور جديد ولديه مؤسسات هامة جدا تؤسس للديمقراطية”.

وأضاف أن “الـ50 بالمائة من الأهداف الأخرى المتعلقة بالخبز والتشغيل لم نحقق منها شيئا، لأسباب عديدة ومتعددة”.

وأعرب عن اعتقاده بأن “الصراع مازال متواصلا، ولدي قناعة أنه عندما يغلق قوس الثورة المضادة التي هي جزء من المسار الطبيعي للثورات، في انتخابات 2019، سنعيد الصراع من أجل تحقيق أهداف العدالة الاجتماعية والخبز والعمل للتونسيين”.

** الثورة ضحية عدة عراقيل

المرزوقي رأى أيضا أن “الإعلام الفاسد لم يكن فقط سبب نجاح الثورة المضادة، لكن هناك سببين آخرين، الأول يكمن في تعطل الدورة الاقتصادية وتوقف الاستهلاك”.

والسبب الثاني هو “طول فترة المرحلة الانتقالية التي بقيت ثلاث سنوات بسبب الدستور وغيرها، بينما كان يجب أن ننتهي من المرحلة الانتقالية في ظرف عام واحد، لأنه كلما طالت المراحل الانتقالية كلما تراكمت المشكلات، وهذا أثقل على التونسيين بعض الشيء”.

** أطراف استهدفت الثورة “بينها الإمارات”

المرزوقي اعتبر أن “تونس كانت مستهدفة من عدة أطراف، لكونها منطلق الثورات العربية التي انطلق منها الربيع العربي الذي أخاف كل الأنظمة، فصبت علينا كل الهموم”.

وتابع: “لم أكن أبدا أتصور أن بلدا مثل الإمارات يستعدينا إلى هذه الدرجة، أطلقوا على تونس الإرهاب، وهو إرهاب ممول، وأطلقوا علينا الإعلام الفاسد من أجل إفشال تجربة الربيع العربي”.

وبالنسبة له، فقد “كان واضحا أن هناك إرادة إقليمية لإفشال الربيع العربي الذي أفشل بالحرب الأهلية في ليبيا وسوريا واليمن، وبالانقلاب العسكري في مصر، بينما حاولوا إفشاله في تونس بالإرهاب والإعلام الفاسد والمال الفاسد”.

ورغم أن ما تقدم “سبب لنا نكسة، لكنه لم يستطع إفشال التجربة التونسية بالكامل، ولدي قناعة أننا سننجح في تونس، لأن الشعب التونسي لديه كل الوعي بمنجزاته”.

** علاقتنا مع الجزائر أوثق علاقة بين بلدين

وبخصوص العلاقات التونسية الجزائرية، رأى المرزوقي أنها “أوثق علاقة بين بلدين”.

وموضحا: “بكل صراحة، الإخوة الجزائريين لم يضرونا مثلما تضررنا من إخوة آخرين، كنت أتمنى أن يكون دعمهم أكبر، وكنت أتمنى تحريك الاتحاد المغاربي لأنه لو يفتح هذا الفضاء، فستحل الكثير من مشاكلنا الاقتصادية في تونس، وعلى كل حال الجزائر بالنسبة لنا دائما بلد مهم ومساعد”.

** الترشح لرئاسيات 2019 غير مطروح حتى الآن

وفي ما يتعلق بمسألة ترشحه من عدمه للانتخابات الرئاسية المقبلة في تونس، قال المرزوقي إن “مسألة الترشح لم تطرح لحد الآن، مشكلتي الأساسية الآن ليست في الترشح، وإنما في ضمان أن تكون هناك انتخابات وفي ضمان نزاهتها”.

وأشار المرزوقي إلى أن المنظومة القديمة (نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي) تعمل على ترذيل (تحقير) السياسة، وإقناع التونسيين بأن كل الأحزاب سواء، وبالتالي دفع الناخبين إلى العزوف، وعندها تتحرك الماكينات الانتخابية لشراء أصوات الفقراء بالأموال”.

وشدد على أن “غرفة العمليات التي تدير سياسات الثورة المضادة تعمل على هذا الأساس، لكن عندي قناعة بأن الشعب فهم اللعبة وغسل يديه من القوى التي كذبت عليه في 2014”.

** الأتراك والقطريون ساعدونا ضد الإرهاب

المرزوقي أعرب عن أسفه لعدم حصول بلاده على المساعدة من قبل الأوروبيين.

وقال: “قلت للزعماء الأوروبيين إن لدينا مشكلات تتعلق بتمويل المشاريع التي تساعد على توفير فرص العمل للعاطلين، والديون الخارجية التي كانت تخنقنا”.

وأضاف: “عندما كنت رئيسا، قلت للأوروبيين إننا لا نطالب بشطب الديون، لكن نطالب بخفضها مقابل أن نستعمل هذا الفارق في شراء المستلزمات الصناعية لتشغيل الشباب، حصلنا على خفض طفيف للدين فقط”.

وأردف: “حتى عسكريا لم يساعدنا الاتحاد الأوروبي لمواجهة الإرهاب، الذي كان الجيش التونسي يواجهه بأسلحة ومعدات ضئيلة وتكاد تكون معدومة”.

وتابع: “عندما تسلمت الرئاسة، وجدت الجيش في حالة كارثية، لأن بن علي كان يخاف من الجيش ولم يعمل على تسليحه، والذين ساعدونا في مجال السلاح والتجهيز الأمني هم الأتراك والقطريون، ولذلك، فإن قوى الثورة المضادة تكره الأتراك والقطريين وتعتبرني عميلا لهم”.

** الموقف من النظام السوري

وبشأن قطع العلاقات بين تونس والنظام السوري (في 2012)، قال المرزوقي إنه كان ضد عسكرة الثورة السورية.

وختم متسائلا: “في عام 2013، كانت قمة الهمجية حيث النظام السوري والرجل (بشار) يهاجم السكان بالبراميل والقنابل، وتريد مني أنا كحقوقي أن أسكت؟”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كل ما حققته الثورة هو مزيد من الفقر الذي هو في إرتفاع وما جدوى الحرية الصورية عندما يكبلك الجوع من كل الجهات كفى من الكلام الديماغوجي الممل المكرر فثورتكم هي من كانت السبب في هلاك الثروة حتى أصبح التونسي يعيش على كسرة خبز ممزوجة بالهريسة الحارة

  2. … هذا الشخص والسياسي التونسي رغم اختلافي وتباين بينى وبينه من حيث المعتقد والاراء الا أنني أعتبره رجل في زمن أحوج اليه التونسیین بشتی الوانه واطيافه المختلفة من اي شخص والمسميات الاخرى , لانه قام ببناء اول لبنة لناء تونس الجديد ولحركاته السياسية واصبح ضمان امان لحيلولة دون الانفجار والتأزم البلد كحال نظيراته من الدول الاخرى مرورا بالمصر والى سوريا وليبيا واليمن …

  3. … هذا الشخص والسياسي التونسي رغم اختلافي وتباين بينى وبينه من حيث المعتقد والاراء الا أنني أعتبره رجل في زمن أحوج اليه التونسیین بشتی الوانه واطيافه المختلفة من اي شخص والمسميات الاخرى , لانه قام ببناء اول لبنة لناء تونس الجديد ولحركاته السياسية واصبح ضمان امان لحيلولة دون الانفجار والتأزم البلد كحال نظيراته من الدول الاخرى مرورا بالمصر والى سوريا وليبيا واليمن …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here