المرأة السعودية وعربدة المجتمع الذكوري

 

naef-jammmma'[

نايف الجماعي

عانت المرأة السعودية عقوداً من الزمن تجرعت فيها كأس الظلم والحرمان ، فلم يعد خافياً أن المرأة السعودية هي الوحيدة التي كانت تحرم عليها رخصة القيادة وتقف خانعة خلف المقود ، وهي الوحيدة التي كان لا يحق لها أن تسافر إلا بوجود المحرم ، وهي الوحيدة التي كان ينظر إليها الكثير من أبناء جلدتها كـ عورة ،

وهي الوحيدة التي صودر اسمها وينادونها بأم فلان ليس حبا فيها بل خشية أن يذكر اسمها ، لأن اسمها وصوتها وكل شيء فيها عورة..

أمس كتب صديق سعودي فاضل مقالاً أدان فيه الهجوم الذي تعرضت له مدينة حائل أثناء اقتحام مجموعة من الشباب لفرقة غنائية تابعة لهيئة الترفيه ، وتم الإعتداء على النساء والتحرش بهن بشكل وحشي ومخيف ، فأقل ما يقال عنه جريمة بشعة وإرهاب بحد ذاته.

لكن ما لفت انتباهي وأثار غضبي هي التعليقات الهائلة ، حيث اندفع الكثير من المعلقين السعوديين الذين صبوا جام غضبهم وأفرزوا سمومهم بشكل همجي وغير اخلاقي على المرأة السعودية التي كانت حاضرة في مهرجان حائل ، علما أن المكان مرخص ومدعوم من قبل وزارة الثقافة والسياحة السعودية ، لكن وبكل أسف لم يشفع ذلك لمن كانوا متواجدين ، بل كانت نظرة الكثير لهم وكأنهم في وكر للدعارة يمارس فيه الموبقات..

الكثير برر العمل الهمجي الذي أقدم عليه مجموعة من الشباب ، وحملوا كل ذلك النساء اللواتي كن ضحايا لمجموعة من الهمج الرعاع ، فالبعض وصف هذا العمل بالجبار وأثنى على الشباب باعتبارهم رجال أبطال..

والبعض الآخر ضرب الأمثلة السخيفة التي لا أصل لها ولا معنى إلا بقاموس ثلة من الجهلة فقراء العلم والأدب.

حيث ردد البعض الأمثلة مثل:

“من ترك الشاة أمام الذئاب فليس من المنطق أن يطالب بحمايتها”

والبعض الآخر قال:

“من يترك برميل البنزين أمام الحرائق فلا يحلم أن يكون في مأمن”

وهناك من استدل إلى فتاوى الشيوخ مثل:

“المرأة قطعة حلوى فإذا تم كشفها أصبحت عرضة للذباب” ،”والمراة عبارة عن مشروب إذا تركته مفتوح أصبح في متناول الحشرات”

وهناك الكثير ممن طعن بأعراضهن بكلام تستحي منه الرجال.

حقيقة شعرت بالغيرة والحسرة على المراة السعودية أن يضرب بها الأمثال بعض أشباه الرجال ، ويتم احتقارها إلى هذا المستوى المتدني الهابط ، ويعتبرها الكثير مجرد قطعة جماد عديمة الإحساس متناسياً أن المرأة هي العمود الفقري للمجتمع ولولاها لما وجد الرجال ، ثم أنني تساءلت مع نفسي هل يحق للذكر أن يرتكب جميع الموبقات ولا يأنبه ضميره ولا نجد من يقف في وجهه كي يعاقبه..

ألم يأمر الله تعالى المؤمنين بغض البصر قبل أن يأمر المؤمنات ، وهل يتذكر هؤلاء أن القوانين الربانية تنص أن يقام الحد على الزاني قبل الزانية ، وأن الإسلام والقرآن وكل الكتب السماوية بدأت بمعاقبة الرجال قبل النساء.

لكن وبكل بساطة لا عتب على هؤلاء لأنهم دخلوا الإسلام من بوابة محمد بن عبدالوهاب المظلمة التي كانت أول منجزاتها بتر أول آية من سورة الفاتحة ، وأن تكفن المرأة وهي لا تزال على قيد الحياة ، ومجادلة الناس بالدين بدون علم ولا هدى ولا كتاب منير..

فعندما يعتبر هؤلاء أن المرأة المسلمة يجب أن تكفن وتبقى حبيسة الجدران فلماذا أمر الله المؤمنين بغض البصر؟ فعن ماذا يغضون أبصارهم طالما قدموها بهذا الشكل المرعب..

لكن لأ أدري في أي زمن تعيش هذه البشر كي تسوق لنفسها وتبرر لأتباعها إفراغ شهواتهم الحيوانية أمام كل من يخالف توجههم وعقليتهم المنحرفة.

هل يوجد لديهم قيم وأخلاق ونخوة عربية؟ هل يخجل أولئك القوم عندما نقارنهم بأكبر دولة بالعالم مثل الصين البوذية ولا نرى بها حالة مشابهة لحالتهم! ، وأن الدول الإسكندفافية من أكثر الدول انفتاحاً ونسبة التحرش فيها تكاد تنعدم!

فعن أي دين يتحدثون وعن أي خير أمة يتفاخرون وبأي لسان ينطق هؤلاء الذين اختزلوا إسلامهم بالنقاب ، وأصبح حديثهم من السرة إلى الركبة ، متى يرتقي أكبر عاقل بهم إلى أصغر طفل بروضة بلاد الكفار ، وأستخدم مصطلح كفار حسب زعمهم ، بينما أني لا أرى أخلاق الكفر إلا في شوارعهم ومجتمعاتهم التي تفوح منها رائحة الحقد والكراهية ، وتتلون في شوارعهم الدماء ، وتكثر فيها جميع المعاصي وكل ما يغضب الإنسان في الأرض والله في السماء.

أما روح الإسلام وقيمه وعدالته فقد رأيتها وشاهدها كل من حطت رحاله دول العالم الأول.

قد يقول قائل هؤلاء كفار ونحن مجتمعات محافظة ، أي مجتمعات محافظة وأنتم شعوب تعاني من الهشاشة والإنحلال وتقبع في مؤخرة الأمم ، وإذا كنتم حقاً مجتمعات محافظة فلماذا لا تردعكم قيم ولا دين ولا أخلاق؟ فبأي إسلام نستطيع أن نبشر به العالم طالما أنتج لنا الكثير ممن يحملون نفس جيناتكم ، وعن أي قيم ومحافظة تتحدثون وأنتم عبارة عن قطيع بلا راعي لا تستطيع التحكم بغرائزها الجنسية ، فطوبي للكفار والنصارى بأخلاقهم وقيمهم وعدالتهم التي تلاشت وانحسرت في مجتمعاتكم!!

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. قرات في نصوص بروتوكولات حكماء صهيون فقرة تنص على تحرير المرأة من المحرمات الدينية ومنحها السلطات للتحكم بالرجل او الانفتاح على متطلبات العصر الذي هو اداة بيد من وضع هذة الروتوكولات

  2. الكاتب خلط بين حدثين وتحطيم مقار هيئه الترفيه في حائل بدأ فبل ان يأتي احد من الرجال او النساء وحادث التحرش كان في جده وفي دره العروس تحديدآ وحدثت من سعوديين وعرب واحيلوا للنيابه والمراه السعوديه يحسدها الكثير من نساء العالم فهي تتعلم وتتطبب وتبتعث ليس مجانآ بل وبراتب مجزي والحياه ليست رخصه سياقه او رحلت سفر للمجهول من غير محرم والذي امر به الشرع حتى للحج بل اكثر من ذلك ولا تملك المرأه العربيه ولا حتى جزئ قليل مما تملكه المراه السعوديه من دلال واحترام

  3. مقال أكثر من رائع بارك الله فيك وأمثالك الطيبين الذين ما الت فيهم ذرة من الإنسانية عكس هاذوا الهمج الحيوان

  4. صدق من قال : يا أمة ضحكت ولا زالت تضحك من جهلها الأمم .
    ملاحظة : تصلح هذه المواقف أن تكون طرائف .

  5. بحكم انني مغربي أرى كيف تتعامل المرءة المغربية حين يتكلم معها مغربي فهي تتكبر و تتنكر لمغربيتها لكن لمجرد أن يغازلها اجنبي تنبطح و تنسى كل شيء .
    هذا ما اخشاه من المرءة السعودية في المستقبل رغم انني لا اتفق أبدا مع احتقار المرءة ان ينظر اليها بالدونية لكن الذكور في الخليج يحبون عمر بن الخطاب رضي الله عنه لصلابته حيث ضرب بعض النساء قبل اسلامه و بعد اسلامه و يبقى هذا رأيي الشخصي.

  6. اخي الكريم ديننا الاسلامي دين المحبه والتسامح
    هو الحياه وتشريعاته لاتتنافى معها
    ومافعله هؤلاء لاعلاقه له بالدين انما يمت الى سؤ اخلاقهم
    ولكن مافعلنه هؤلاء النسوه منافي للدين والخلق فالله سبحانه وتعالى اسقط عنها حضور صلاة الجمعة وصلاتها في قعر دارها افضل
    فكيف لنا ان نسمح لها بحضور اماكن اللهو والطرب ومزاحمة الشباب الى اماكن الفحش
    هدانا الله واياكم جميعا لما يحبه الله ويرضاه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here