المذيع قدم البرنامج بالاعلان ان اكبر مساعدات أمريكية تذهب إلى نظام متهم بارتكاب “أسوأ انتهاكات في تاريخ مصر الحديث”.. حوار السيسي مع “سي بي إس″: اعترف بالتنسيق الوثيق مع إسرائيل في سيناء رفض وصفه بـ”الديكتاتور” ونفى وجود معتقلين سياسيين واعلان جماعة الاخوان تنظيما إرهابيا

واشنطن ـ متابعات: بثت شبكة “سي بي إس” الأمريكية مقابلة، أجرتها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووصفتها بأنها “المقابلة التي لا ترغب الحكومة المصرية في إذاعتها”.

وكانت الشبكة الأمريكية قد بثت منذ أيام عدة مقتطفات من اللقاء وعلقت قائلة إنها أجرت الحوار مع السيسي أثناء زيارته لمدينة نيويورك آواخر سبتمبر/أيلول الماضي، ولكنها فوجئت بعد وقت قصير من إجراء الحوار بإبلاغهم من قبل السفير المصري عدم رغبة الحكومة المصرية بإذاعته.

لكن الشبكة الإخبارية قررت إذاعة الحوار الأحد.

واستهل مذيع الحلقة، سكوت بيلي، بمقدمة قال فيها إن الولايات المتحدة تقدم مساعدات لمصر أكثر من أي دولة أخرى في العالم عدا إسرائيل، مضيفا في الوقت ذاته أن هذه المساعدات تذهب إلى نظام متهم بارتكاب “أسوأ انتهاكات في تاريخ مصر الحديث”.

وعدد مقدم البرنامج الاتهامات الموجهة للسيسي قائلا إن “معارضي السيسي معتقلون بالآلاف كما أنه قضى على حرية التعبير وقتلت قواته الأمنية المتظاهرين”.

وقال بيلي إنه من المعروف أن السيسي لا يجري مقابلات لذا فقد فاجأ الشبكة الأمريكية بالموافقة على إجراء اللقاء ولكنه فوجئ بالأسئلة التي وجهناها له.

ثم قدم البرنامج معلومات عن أحد المعتقلين السابقين في السجون المصرية ويدعى محمد سلطان، ووصفته الشبكة بأنه مواطن أمريكي حكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة نشر أخبار كاذبة.

يذكر أن السلطات المصرية أفرجت عن سلطان، وهو نجل قيادي في جماعة الإخوان المسلمين، في مايو / ايار 2015، بعد تدخل الإدارة الأمريكية إثر تدهور حالته الصحية في السجن، وتنازله عن الجنسية المصرية.

“تعاون كبير وتنسيق جيد”

ثم وجه مذيع الحلقة سؤالا إلى السيسي بشأن المعتقلين السياسيين في مصر، ونفى السيسي في إجابته تقارير المنظمات الحقوقية بشأن وجود نحو 60 ألف معتقل سياسي في مصر، قائلا: “لا أعرف من أين أتوا بمثل هذه الأرقام، نحن لا يوجد لدينا معتقلون سياسيون. عندما تكون هناك أقلية تحاول أن تفرض أيديولوجيتها المتطرفة، فيجب أن نتعامل معها بغض النظر عن عددهم”.

السيسي: نتعاون مع اسرائيل ضد تنظيم الدولة بسيناء وليس لدينا معتقلون سياسيون

وقال السيسي ردا على سؤال حول ما إذا كانت علاقة بلاده بإسرائيل في أفضل حالاتها: “هذا صحيح… بالفعل هناك تعاون كبير بيننا”.

وأضاف “قواتنا الجوية تحتاج أحيانا دخول الأجواء الإسرائيلية، ولذلك فهناك تنسيق جيد”.

وتساءل مقدم البرنامج عن السبب وراء عدم القضاء على المتشددين في سيناء رغم تلقي مصر مساعدات عسكرية أمريكية بقيمة مليار ونصف دولار، فأجاب السيسي بسؤال قائلا “ولماذا لم تستطع الولايات المتحدة القضاء على الإرهاب في أفغانستان طوال 17 عاما أنفقت فيها تريليون دولار أمريكي”.

وحول الاحتجاجات في يونيو عام 2013 ضد حكم الرئيس محمد مرسي، المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين، قال السيسي إن “الشعب المصري رفض هذا الحكم الديني المتشدد، فمن حق الشعب أن يختار شكل الحكومة التي تحكمه”.

“اعتصام رابعة”

ونفى السيسي أن تكون الحكومة قد أعلنت جماعة الاخوان تنظيما إرهابيا لأنها تقود المعارضة السياسية، موضحا أن بلاده تتعامل مع تيار إسلام سياسي متشدد.

وحول وصفه بالديكتاتور، سخر السيسي من السؤال مجيبا “لا أعلم مع من تحدثت، ولكن ثلاثين مليون مصري نزلوا إلى الشوارع للتعبير عن رفضهم للنظام الحاكم في هذا الوقت، كان يجب علينا أن نستجيب لرغبتهم، وكان أيضا من الضروري اتخاذ بعض الإجراءات لضمان استعادة الاستقرار بعد ذلك”.

وأوضحت الشبكة في برنامجها أن الإجراءات التي تحدث عنها السيسي تضمنت ما وصفته بـ”مذبحة رابعة” التي قتل فيها 800 شخص على الأقل من أنصار جماعة الاخوان والرئيس مرسي.

ورفض الرئيس المصري الإجابة عند سؤاله عما إذا كان قد أمر بفض اعتصام رابعة بالقوة فقال “هل تسمح لي بأن أسالكم: هل تتابعون الوضع جيدا في مصر، ظَلّ آلاف المسلحين في الشارع أكثر من أربعين يوما، وحاولنا إتباع كل الوسائل السلمية لتفريقهم، ولكن أنت تتعامل مع تقارير منظمات حقوق الإنسان وكأنها حقيقة مُسلّم بها، وهذا خطأ، فالشرطة حاولت فتح ممرات آمنة لضمان عودة المواطنين سالمين إلى منازلهم”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. يعني كل اللي شفناه بتقريركم بصور انو الاخوان مظلومين ويا حرام شو مساكين … شكرا سيسي لانك خلصتنا منهم

  2. أما بخصوص رابعة ….
    سؤال للسيسي هل شاهدت ماذا حصل في باريس من أصحاب السترات الصفراء بباريس بل بفرنسا كلها ….!!!!!
    لقد دخل بينهم ومنهم في فوضى كبيرة ولم تلجأ الحكومة الفرنسية الى القتل ولا حرق الجرحى في المستشفيات الميدانية كما تم برابعة ؟؟؟؟
    لقد لجأ الحكماء بفرنسا بالتحاور مع المحتجين ,,,أما أنت ومن معك فتمت مذبحة مرعبة ضد من يطالبون بعودة رئيسهم الذي انتخبوه والذي اختطفته ومن معه الى مكان مجهول وما زال ,,,كل ما هنالك أطلقت عليه ألسنة أعلامك بالتهكم بأنه تخن من أكل البط ,,,,,,,,,,,,,,,,, يا راااااااااااااااااااجل

    ةة’

  3. انكار السيسي بعدم وجود سجناء سياسييون فضيحة ما بعدها فضيحة
    ولا تقل عن فضيحة أن الجيش المصري يتسعين بالصديقة اسرائيل للقضاء على بضعة معارضين لحكمه في سيناء ؟؟؟
    كيف صرحت وغازلت رز الخليج حينما أوهمتهم بمسافة السكة ستعرض خدمات الجيش المصري عليهم لأن أمن الخليج هو أمن مصر
    يعني كل الأسلحة التي اشتريت وخزنت بالصحراء لم تتمكن خلال أربع سنوات حكمك فشلت في القضاء على شوية غربان في سيناء وتعشم أهل الخليج بأنهم في حمى الجيش المصري من بعبع ايران ؟؟؟ ازاااااااااااااااااااااااااااااااااي يا سيسي
    بالنسبة للفضيحة الأولى ما هي صفة الرئيس المصري المنتخب والذي تم خطفه و كل من وزراءه ورئيس وزراءه والشباب الذين قاموا بثورة 25 يناير والتي لولاها لما يمكن قد وصلت الى الكرسي الذي تحكم منه الآن ,,,, ثم بخصوص شفيق,,,,,,,,,, يا راجل ,,, وسامي عنان الذي هو أقدم منك بالسلم العسكري والضابط الآخر الذي ارأد ترشيح نفسه للحكم كما قمت أنت نفسك بالترشيح حلال لك حرام عليه رغم أنكما أثناء التقدم بالترشيح كنتما تلبسان لباسا عسكريا … ؟؟؟!!!!!!
    ثم شخصيات هائلة مثل هشام جنينة الذي فضح المستور من الفساد والفاسدين والآخر الذي كان متعاطف معه وغيرهم كثيرون جدا جدا واذا مذا يطلق عليهم بعلم السجون ؟؟؟؟؟!!!!
    أما بخصوص اسرائيل والتنسيق مع الجيش الاسرائيلي بضرب سيناء بما فيها من شجر وحجر فلم يبقى بها انسان ولا حتى حيوان ,,,ماذا تسمى هذا ؟؟ ولماذا تم عزل توفيق عكاشه
    اذا حينما دعا سفير اسرائيل بمصر لتناول العشاء عنده واتهم بالخيانة …؟ ثم كل التاريخ أصبح الآن مشوها في عيون الشباب والأجيال القادمة حينما تقدموا بطولات مزعومة مثل القبض على هبة سليم الجاسوسة واعدامها وانشراح وجوزها واعدامهم للعمل لصالح اسرائيل ,,,,؟؟؟!!!!
    أما نادية الجندي وما قامت به من بطولات أكلت قرعة رأسنا بمهمة بتل أبيب والا رأفت الهجان الذي أذيع على كل القنوات العربية وكأنه قرآن كريم ,,,ماذا سنفعل بهم يا سيسي
    يا ضابط سابق بالمخابرات المصرية ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!

  4. نظام السيسي لم ي تكب جرائم في حق المصريين بل هو من أنقذ مصر و المصريين من ارهاب و اجرام المتأسلمين المجرمين من اخوان البنا و أذنابهم من عصابات داعش و مجرمي السلفيين و لان لا احد في امريكا علي الرغم من هجمات ١١ سبتمبر عاني ويلات هؤلاء المتأسلمين المجرمين كما عانينا نحن المصريين فهم لا يتخيلون مدي اجرام هؤلاء ولا يتخيلون ما يجب فعله لاستئصال شأفة الاجرام و الارهاب لأخوان البنا و لذلك نراهم لا يقدرون ان محاربة الارهاب هو اهم من حقوق الانسان كما ان تسول له نفسه ان يمارس التكفير و التفجير و القتل و الارهاب هو ساقط من الانسانية و لا يجوز ان تطبق عليه مبادئ حقوق الانسان التي تطبق علي المسالمين

  5. السيسي ليس اكثر من دكتاتور صغير فرض نفسه في انقلاب عسكري صد سلطة منتخبة و لكنه باقٍ لأن (امريكا و اسرائيل) الذين جلبوه و نصبوه راضون عنه حيث لا يجدون من هو أفضل منه. انه يتدبر الامر بمساعدتهم لجعل حكمه ابدياً على طريقة من سبقوه بحجة الاستقرار كأن مصر لا تستقر الا بدكتاتور.

  6. (( ما وصفته بـ”مذبحة رابعة” التي قتل فيها 800 شخص على الأقل من أنصار جماعة الاخوان والرئيس مرسي.))…الغريب أن “الشيخ” القرضاوي ومعه الأخوان “المسلمون” قالوا أن القتلي ستة الاف والجرحي عشرون الفا

  7. اولا شكرا للموقع المحترم نشر التقرير ومتابعة الموضوع الذى بدا من ٤ يناير فهذا دليل مهنيه عاليه لم تتوفر للاسف فى محطات اخباريه ناطقه بالعربى دون تسميه
    ثانيا النقطه التى اثارت جدل هو اشاعة ان الرئيس اعترف بدخول قوات اسرائيليه داخل سيناء والحقيقه ظهرت ان قواتنا الجويه هى التى تدخل داخل فلسطين
    ارجو متابعة ردود الفعل على تويتر وحالة الخرس والوجوم التى اصيب بها الاخوانجيه
    شكرا راى اليوم على المهنيه والمصداقيه فلذلك انا اتابعها يوميا حتى وانا اختلف معها فى بعض المواضيع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here