المدّعي الأمريكي وتهم الفساد ضد ترامب

ali-alheali-ok-new)

ا.د.علي الهيل

رفع اليوم (كارل راسين carl Racine) المدعي العام الأمريكي عن مدينة (ميريلاند) بمنطقة (كولومبيا) دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي، متهماً إياه بالفساد الواضح الصريح القريح في مؤتمر صحفي مطوّل.  قال المدّعي العام لم يسبق لرئيس أمريكي أنْ خالف الدستور الأمريكي كما يفعل الرئيس (دونالد ترامب.) حسب المدعي العام فإن الرئيس (ترامب) جلب من السعودية و بلدان خليجية أخرى أموالاً طائلة لفندقه المعروف و ملاعب الجولف التي يمتلكها لتوسيع إمبراطوريته المالية.

يبدو أن تراكم الشكاوى ضد الرئيس الأمريكي الحالي قد بلغ أوجه منذ الإعتراضات القضائية على قراراته المتعلقة بالمسلمين و المهاجرين الآخرين و استقالات من عينهم من مسؤولين لم يرُقْ لهم أو لم يرُقْ له العمل معهم بسبب ما يُرجح مخالفته لنصوص الدستور كما صرح اليوم (كارل راسين) في مؤتمره الصحفي.  قطعاً شهادة (جيمس كومي) رئيس (الإف بي آيالذي عينه الرئيس ترامب ثم فصله) أمام لجنة الكونجرس بشأن (مايكل فلين) و علاقته باتصالاته بالإستخبارات الروسية-و زيارة الرئيس الأمريكي المشبوهة بصحبة زوجته و ابنته إلى السعودية و حصوله على زهاء النصف تريليون دولار-كل ذلك قد يؤدي إلى عزل الرئيس لاسيما على إثْر إتهامات المدعي العام اليوم.

خليجياًّ، كل يوم يتعزز لدى القطريين فرضية أنه لولا الضوء الأخضر الذي تلقته الدول الخليجية الثلاث بقيادة السعودية لَما تجرأت على مقاطعة دولة قطر.  في رأينا أنّ عزل الرئيس (ترامب) الغارق في الفساد حسب المدعي العام اليوم (كارل راسين) سيكون خبراً ساراًّ للقطريين و محزناً للدول الثلاث.

أستاذ جامعي و كاتب قطري

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. من المفارقات الكبيرة ان يَشغل الكاتب القطري فِكْره بموضوع فساد الرئيس الامريكي و دينامكية القضاء و الدمقراطية الامريكية. يا أستاذ علي الهيل، طالما أنتم رعاة أولياء الامر و طالما النفاق و الرياء هو مقياس المعاملات السياسية العربية و طالما تم تنازلكم الكامل عن السيادة الوطنية و تنفيذ و تمويل تدمير المراكز الحضارية العربية فلا يحق لأي خليجي اي كان من ناحية ادبية او اخلاقية ان يشغل نفسه بامور امريكا الداخلية.

  2. تحياتي د.علي
    لك الشكر على كل ما تكتب ولكن نريد حلول واضاءات على الوضع العربي والخليجي خصوصا يكفينا رمي الكرة وأسباب فشل قادتنا على غيرنا
    تفضل فائق الاحترام

  3. ليش تنتظرو حتى إزاحه ترمب اللي راح يوخذ وقت طويل ويمكن يضبط ويمكن ما يضبط. ببساطه في عندكم حل أمام عينيكم وحضرتك عارفه ألا وهو إغلاق القواعد الأمريكيه العسكريه الموجوده وين؟ في قطر. إذاً لس تنتظرو إزاحة ترمب!!
    ويمكنكم أيضاً محاولة نشر ثقافة اللافساد في أمريكا لأنكم إنتهيتهم من نشر ثقافة الديموقراطيه في كل من سوريا، العراق، وليبيا واليمن.
    يا دكتور القراء مش جاهلين آه والله مش جاهلين!!

  4. لا تفرح قطر ولا تزعل قطر…
    يا استاذ سواء أبقي ترمب ام اقيل ترامب فامريكا والصهيونية هي نفسها ولن تتغير قيد أنملة ,اما نحن العرب فمع شديد الأسف أقولها صريحة فمصيرنا إلى زوال إن بقينا على هذا الحال..

  5. سيكون من اسعد الاخبار على السواد الأعظم من شعوب العالم .. بل سيكون اسعد خبر يعرفه القرن الحالي . إقالة فرعون امريكا الجديد “دونالد تراكب” الذي يعد أتعس واحمق رئيس يبتلى به الشعب الامريكي منذ تأسيس امريكا .. اذا قدر الله تعالى وتمت إقالته فسيكون ذلك صاعقة وقارعة تحل على حكام السعودية والإمارات ، ومن يغرد في سربهما للاستعطاف وجلب بعض القروض والمعونات كحاكم مصر والبحرين ومن على شاكلتهما.. نحن سنكون في قمة السعادة والغبطة اذا توارى احمق البيت الابيض عن الأنظار ، وتمت إقالته ويكفيه إهانة ان يتهم بالفساد وتلقي الرشاوي من قبل اكبر مستبدي العالم .. هذا الرئيس تحول الى أضحوكة لانه قابل للبيع والشراء ، ويكفيه ذلك كي يتهم الاحرار والشرفاء بالإرهاب ، ويحول القتلة ومرتزقة ال سعود الى فاشلين بدلا من تهمة الإرهاب والقتل والأجرام ..

  6. السعودية والإمارات … “مكروا ومكر الله والله خير الماكرين”!

  7. ١. الغساسنة و المناذرة يعودون. من شابه جيناته فما ظلم؛
    ٢. القرار نتيجة لتقارير مزورة كما حدث في غزو العراق؛
    ٣. الدول الثلاث حاقدة على دولة قطر لأنها حققت ما لم تحققه هي؛
    ٤. دولة قطر تعتبر حماس حركة مقاوم.
    ٥. الدول الثلاث تعتبرها حركة إرهابية لتطبع مع الصهاينة؛
    ٦. ترامب أعطاهم الضوء الأخضر و أخذ منهم زهاء نصف تريليون دولار؛

    اللهم هل بلغت. اللهم فاشهد

  8. يذكر المقال:”انّ عزل الرئيس (ترامب) — سيكون خبراً ساراًّ للقطريين و محزناً للدول الثلاث”. دلالة هذه الجملة هي أمر محزن لأن الدلالة تتلخص في التالي: 1- أن العرب لايستطيعون فعل أي شيء , اعلان خصومتهم لبعضهم البعض مثلا, بدون دعم أو موافقة رئيس أميركا. 2- ما كان يمنع خصوم قطر من أعلان خصومتهم هو رئيس أميركا ألسابق . 3- ما قامت به قطر من اعمال سياسية وأعلامية وتمويلية كان برعاية ودعم أميركي. 4- تنتظر قطر عزل ألرئيس ترامب كحل لمشاكلها وأي شيء آخر, الوساطات مثلا, هو أمر غير مجدي. مصدر الحزن هنا أن ألعرب مهووسون بمفردات من نوع “سيادة وأستقلال وارادة حرة الخ” بينما أميركا لا تسمح لهم بسلق بيضة لو أرادت.

  9. المؤسف اولا ان يصل مستوىالانحطاط السياسى بدول الخليج الى هذا المستوى
    والتبعية الغير مبررة لرائس صهيونى مثل ترمب واخر انقلابى والكيد الى بعضهم بتهم الارهاب ووضع قائمة لعلماء ومنظمات وحركات تدافع عن ارضها انها ارهابية . لقد تباهى ترمب بزيارته للسعودية وما تحصل من اموال لفتح ملايين المناصب لشباب بلده وهدايا خاصة له ولابنته بئس القوم والحكام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here