المدير التنفيذي لسيمنس يأسف لقرار ناشطة مهتمة بقضايا المناخ عدم الانضمام لمجلس إدارة شركة جديدة

برلين – (د ب أ)- أعرب جو كايسر الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس عن أسفه لقرار الناشطة لويزا نويباور، المعنية بقضايا المناخ، عدم قبول المنصب الذي طُرح عليها لشغل عضوية مجلس إدارة شركة جديدة للطاقة تابعة لسيمنس.

وقال كايسر اليوم :”كان يمكنها أن تساعد في صياغة حلول لمشكلات المناخ التي تعنى بها مجموعة /أيام الجمعة من أجل المستقبل/، إلى جانب الاطلاع على الأعمال المعقدة للشركة من الداخل”، لافتا في الوقت نفسه إلى أنه يحترم قرارها.

وبدأ الحوار بين كايسر والناشطة بعدما طالب ناشطون، بقيادتها، بأن تنهي الشركة العملاقة مشاركتها في مشروع تعدين مثير للجدل في أستراليا، حيث عززت حرائق الغابات المطالب المتعلقة بمكافحة التغير المناخي.

وتركزت الاحتجاجات على خطط لمجموعة “أداني” الصناعية الهندية لبناء واحد من أكبر مناجم الفحم في العالم بولاية كوينزلاند الأسترالية، حيث تعاقدت شركة سيمنس لتوفير نظام إشارات السكك الحديدية للمشروع.

وعرض كايسر على نويباور أمس الأول الجمعة مقعدا في مجلس إدارة “سيمنس إنرجي”، وهي شركة جديدة للطاقة التقليدية والمتجددة.

وقال كايسر :”نقف في الجانب نفسه مع الآنسة نويباور وجميع من يرون أن تغير المناخ يشكل تهديدا”.

وأضاف :”لدينا نفس الهدف بشأن هذه القضية: مكافحة التغير المناخي. وبابي سيظل مفتوحا”.

وتعتزم شركة سيمنس أن تعلن غدا ما إذا كانت ستستمر في عرضها لبناء نظام الإشارات.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here