المخرج خالد يوسف: لن أعارض من الخارج وسأعود لمصر وليكن ما يكون

باريس/ الأناضول-أعلن المخرج المصري، خالد يوسف، الذي الذي يرفض تعديلات الدستور ببلاده، أنه لن يعارض من الخارج وسيعود لبلاده “وليكن ما يكون”.

وعبر منصات التواصل الاجتماعي، ظهرت ضد يوسف قبل أيام قضية تم حظر النشر فيها من جانب النيابة العامة بمصر تتضمن أنباء عن فيديوهات مخلة بالآداب، تم القبض على من ظهر فيها وعددهن 4 فتيات بينهن مشاهير.

وقال يوسف في مقابلة متلفزة مع قناة الحرة الأمريكية من باريس، قبل ساعات، “لست أعارض من الخارج أنا كنت أخرج في لقاءات متلفزة سابقة من داخل مصر، وسأعود لمصر بإذن الله وليكن ما يكون، وقريبا، فور توجيه اتهام رسمي لي”.

وأضاف: “ما زلت عضو مجلس نواب ولديّ حصانة، ولم يتم التقدم ضدي بأي طلب لرفع الحصانة وبالتالي اسمي ليس على قوائم الترقب والانتظار”.

وأكد يوسف أن ما حدث في قضية “الفيديوهات” مرتبط برفضه لتعديل دستور بلاده، مشيرا إلى أنه يحترم قرار النيابة العامة بشأن حظر النشر بخصوصها.

وأوضح أنه يرفض التعديلات الدستورية المقترحة في مصر جملة وتفصيلا، واصفا إياها بأنها ردة عن الديمقراطية.

والسبت الماضي، قال يوسف، إنه متواجد في باريس لزيارة أسرته، موضحا في مداخلة هاتفية مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أنه يواجه محاولة لـ”تصفيته معنويا” بسبب معارضته لمقترحات تعديل الدستور، دون تعقيب مصري رسمي للآن.

والخميس، وافق البرلمان “مبدئيا” على طلب تعديل بعض مواد الدستور، بينها مد فترة الرئاسة إلى 6 سنوات بدلا من 4، ورفع الحظر عن ترشح الرئيس الحالي لولايات جديدة، دون حضور يوسف.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. احبائي
    المخرج الكبير خالد يوسف يقول ان قضية الفديوهات جاءت مرتبطة برفضه للتعديلات الدستورية
    وانا شخصيا أريد أن أسأل سيادته هل هي قضية ملفقة ضدك وانك لست انت من ظهر في الفديوهات الإباحية
    هل تقصد ان الفتاة الأولى كاذبة وكذلك الثانية والثالثة والرابعة وانهن يدعين عليك بضغط من الجهات الأمنية
    أم تقصد انك من حررت مئة عقد عرفي امن عاشرتهن وصورتهن والدولة كانت ستتجاهل ذلك اذا سرت على هواها في الأمور السياسية
    ام ان هناك تفسير آخر ستكشفه لنا بطريقتك العبقرية
    ياخالد تحدث بمنطق ولاتستخف بعقولنا البشرية
    و لو كنت بريئا انا أول من سيقف معك في هذه القضية
    احبائي
    دعوة محبة
    ادعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه…..واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الارض
    جمال بركات….مركز ثقافة الالفية الثالثة

  2. يعيش الاعلام المصري عملية انتاج فيلم وانهاء خدمات لمخرج فيلم الثورة المضادة لتأديب كل الممثلين والممثلات على خشبة مسرح السياسة وياما حتشوفي يا مصر ….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here