المخابرات الأمريكية: لدينا معلومات عن تحريك طهران أسلحتها لحماية مصالحها من ضربة أمريكية محتملة أو وضعها في مواقع تسمح بشن هجمات

واشنطن ـ وكالات: تم وضع القوات الأمريكية والبطاريات الصاروخية للدفاع الجوي في جميع أنحاء الشرق الأوسط في حالة تأهب قصوى ليل الاثنين لإسقاط أي طائرات إيرانية “محتملة” دون طيار، بينما أشارت معلومات استخباراتية إلى تهديد بشن هجوم وشيك ضد أهداف أمريكية، حسبما صرح اثنان من المسؤولين الأمريكيين الـ”سي ان ان”.

وتقول الشبكة الأمريكية إن هذا التأهب يعكس التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب الضربة الأمريكية بالطائرات دون طيار التي وقعت الأسبوع الماضي والتي أودت بحياة القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني.

وقد قال المسؤولون الأمريكيون أن الضربة ضد الجنرال نُفذت لمنع هجوم “وشيك” في المنطقة كان من شأنه أن يعرض حياة الأمريكيين للخطر، لكنهم رفضوا حتى الآن تقديم تفاصيل عن المعلومات الاستخبارية.

وقالت الـ “سي ان ان” إن المخابرات الأمريكية “لاحظت أن إيران نقلت معدات عسكرية، بما في ذلك طائرات دون طيار وصواريخ باليستية، خلال الأيام القليلة الماضية”.

وقال مسؤولون أمريكيون إن التحركات “ربما تكون محاولة إيرانية لتأمين أسلحتها من ضربة أمريكية محتملة، أو وضعها في مواقع لشن هجماتها الخاصة”.

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين في إشارة إلى حالة التأهب الشديد ليلة الاثنين “كانت هناك مؤشرات على أننا نحتاج إلى مراقبة التهديدات بشكل أوثق مما يجري بالفعل”. بينما قال المسؤول الثاني إن “جميع بطاريات باتريوت والقوات في المنطقة في حالة تأهب قصوى ضد “تهديد وشيك بهجوم”.

وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أن إيران وضعت صواريخ على متن طائراتها التي استخدمت في هجمات أخرى، بما في ذلك الهجوم الكبير على منشآت النفط السعودية العام الماضي. وقال المسؤولون إنه بينما كانت القوات في حالة تأهب قصوى بالفعل لعدة أيام، إلا أنها كانت أكثر يقظة ليلة الاثنين.

وقالت الشبكة إنه “بناءً على المعلومات الاستخباراتية، كانت الولايات المتحدة تراقب الهجمات المحتملة على المواقع الأمريكية في العراق والكويت والسعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن. وأصدرت الإدارة البحرية الأمريكية يوم الاثنين تحذيرا للسفن التجارية العاملة في الشرق الأوسط بأنه “لا تزال هناك إمكانية لاتخاذ إجراء إيراني ضد المصالح البحرية الأمريكية في المنطقة”.

ووصف وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف الضربة الجوية بأنها “إرهاب دولة”.

وقال “هذا عمل عدواني ضد إيران وهو بمثابة هجوم مسلح ضد إيران، وسنرد. لكننا سنرد بشكل مناسب وليس عشوائيا”. وأضاف: “سنرد بشكل قانوني. نحن لسنا أشخاصا بلا قانون مثل الرئيس ترامب.”

وفي وقت لاحق من صباح اليوم الثلاثاء، قال مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين إنه كانت لدى الولايات المتحدة معلومات مخابراتية أدت إلى مقتل سليماني.

وقال أوبراين للصحفيين في البيت الأبيض “كان يخطط للقتل ومهاجمة المنشآت الأمريكية والدبلوماسيين والجنود والبحارة والطيارين ومشاة البحرية (الذين) كانوا موجودين في تلك المنشآت.”

ولم يقدم أوبراين تفاصيل إضافية عن التهديد، قائلاً فقط إن الولايات المتحدة لديها “أدلة قوية”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. الاستعدادات لحرب قادمة طاحنة مهلكة بين أصدقاء الأمس … أعداء لدوديين اليوم!

  2. ” إما ” و “إما ” دليل شك وعدم يقين ؛ يعني أن “أمريكا تعتمد “نهج الاخمين” مثلما خمنت سابقا أنها ذاهبة إلى نزهة 2003 وبعدها ورطت ذيلها “إسرائيل” في “نزهة 2006 بناء على التخمين بأنها ستجني “مكاسب العدوان” ؟!

  3. هل بدل طرمب رأيه “فاستعاد ثقته في المخابرات الأمريكية ؛ بعد أن سبق واعتبر تقاريرها مجرد “فبراكات” بخصوص تصفية المرحوم خاشقجي ؟؟؟ !

  4. بطاريات الباتريوت التي يبيع مستوطنو غلاف غزة حديدها خردة؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here