المحكمة العليا في جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الايرانية 30 يوما.. ومباحثات مع مسؤولين ايرانيين بهدف وقف التصعيد

جبل طارق-(أ ف ب) – مددت المحكمة العليا في جبل طارق الجمعة لثلاثين يوما احتجاز ناقلة النفط الايرانية “غرايس 1” التي يشتبه انها كانت متوجهة الى سوريا لتسليم نفط في انتهاك للعقوبات كما علم لدى المدعي العام.

وكانت سلطات جبل طارق، المنطقة البريطانية في أقصى جنوب اسبانيا، احتجزت السفينة في 4 تموز/يوليو.

ونفت طهران هذه الاتهامات ونددت بعمل “قرصنة” حيال السفينة التي كانت تنقل 2,1 مليون برميل من النفط.

ومنذ احتجاز ناقلة النفط، تم توقيف واستجواب أربعة هنود من طاقم السفينة قبل الافراج عنهم بدون توجيه التهم اليهم.

والجمعة أعلن رئيس حكومة جبل طارق فابان بيكاردو امام البرلمان المحلي انه التقى في لندن مسؤولين ايرانيين “للسعي الى وقف التصعيد في كل جوانب القضية”.

وقال “نأمل في أن نواصل العمل بشكل بناء وايجابي مع سلطات الجمهورية الاسلامية الايرانية لتسهيل مغادرة السفينة غرايس-1”.

وكان احتجاز هذه السفينة أجج التوتر الدبلوماسي بين ايران والقوى الغربية.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت عام 2018 من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم بين ايران والقوى الكبرى واعادت فرض عقوبات على الجمهورية الاسلامية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here