المحكمة العليا في أستراليا تحظر طرد السكان الأصليين

سيدني-(أ ف ب) – قضت المحكمة العليا في أستراليا أعلى هيئة قضائية في البلاد الثلاثاء بأن قانون الهجرة لا يشمل السكان الأصليين للبلاد في قرار تاريخي يمنع ترحيل السكان الأصليين حتى لو كانوا مولودين في الخارج.

فقد حاولت أستراليا ترحيل رجلين، أحدهما مواطن من بابوا غينيا الجديدة يدعى دانيال لوف والثاني نيوزيلندي اسمه بريندان تومس، استنادا إلى قوانين تسمح بإلغاء تأشيرة الدخول للمجرمين المدانين سابقا.

ويعيش الرجلان اللذان وصفا بأنهما من السكان الأصليين ولدى كل منهما والد من السكان الأصليين، في البلاد منذ طفولتهما.

ومثل دانيال لوف الذي سجن بتهمة اعتداء وبريندان تومز الذي سجن بسبب عنف أسري، أمام المحكمة طلبا للبقاء في أستراليا بحجة أنه حتى لو لم يكونا “مواطنين”، فهما ليسا “غريبين”.

وقد صوّت قضاة المحكمة العليا السبعة بأغلبية أربعة أصوات مقابل ثلاثة وحكموا بأن الرجلين ليسا معنيين بالقانون الذي يطال الرعايا الأجانب.

واستوطن السكان الأصليون القارة الشاسعة منذ أكثر من ستين ألف عام فيما لم يتم اعتماد دستور الأمة الحديثة إلا في العام 1901.

وهي المرة الأولى التي دعى فيها القضاء الاسترالي إلى البت في مسألة معرفة ما غذا كانت الحكومة تستطيع طرد سكان أصليين من البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here