المحامي سفيان الشوا: لماذا تغضب اموال قطر السلطة الفلسطينية؟

المحامي سفيان الشوا

يقول المثل المصري.. اسمع كلامك يعجبني اشوف افعالك اتعجب..؟ هذا ما نراه مع رجال السلطة حيث يظهر السيد محمد اشتية.. عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من( رام الله) ويؤكد على شاشة التلفاز ضرورة النظر الي غرة باعتبارها جزءا من الوطن.. ويجب الا ننظر الي غزة نظرة انسانية.. ثم يتبعه السيد نبيل عمرو ثم السيد  صائب عريقات ..مؤكدين على ضرورة المصالحة الفلسطنية بين فتح وحماس لمواجهة الاخطار الداهمة . ثم ياتي (الرئيس ابو مازن) ويصرح لا دولة فلسطينية بدون غزة..الخ من الاكلام الوطني الجميل الذي يعيدنا الي الذكريات.

ولكن نرى افعالا للسلطة فنتعجب..؟  فليس سرا ان السلطة تشن حربا لا هوادة فيها على (غزة) تحت اسم العقوبات  فتقطع رواتب اسر الشهداء.. ثم تقطع رواتب اسر الاسرى.. الذين فيالسجون الاسرائلية  ثم تقطع نصف رواتب الموظفين في (غزة) ولا تنطبق هذه العقوبات على موظفي اخوانهم في الضفة الغربية . ثم تطلب السلطة من (اسرائيل )عدم تزويد محطة الكهررباء الوحيدة في (غزة) بالوقود ثم يطلق الرئيس تهديدا جديدا بالغاء المجلس التشريعي.. الذي فازت فيه حماس علما بان المجلس التشريعي مغلق منذ 6 سنوات ورئيسه اعتقلته اسرائيل 3 سنوات واخيرا التصريح الجديد الي الرئس ما قاله امس..:-  يجب على حماس ان تسللم قطاع غزة كاملا الي وزارة الحمد الله.. او تتحمل (حماس) جميع مصروفات غزة ..؟

ترى هل غزة جزء من فلسطين.. ام انها اصبحت اسرائيل ثانية في نظر السلطة..؟

دخلت( الشقيقة قطر) بعد ان رات احوال غزة التي لا تسر صديقا ولا حتى العدو واصبحت قاب قوسين او ادنى من الانفجار فهم 2 مليون فلسطيني يعيشون في سجن كبير تحت الحصار الاسرائيلي.. وحصار ابناء العم.. وعقوبات الاخوة ابناء الدم الواحد.. ولا يعلم الا الله متى سيحدث الانفجار وفي اي اتجاه..؟

تبرعت قطر بمبلغ زهيد وهو 15 مليون دولار يكاد يغطي رواتب الموظفين في غزة وعرضت الامر على السلطة الفلسطينية.. لتوصيل المبلغ الي (غزة )وقد فوجئت برفض السلطة رفضا قاطعا .. فاضطرت قطر الي ادخال المبلغ بعد موافقة الاحتلال الاسرائيلي) ترى هل هذا معقول ..؟)

(قطر) لم تكن بعيدة عن (غزة) وليس لها اطماع في غزة.. فان  غزة عبء على كل من يقترب منها.. اضافة الي ان ان ابناء غزة هم (احفاد الجبارين) فلن يقبلوا مساعدة مشروطة من احد كائنا من كان.نذكر ان (الشيح حمد) امير قطر السابق ووالد الامير الحالي ( الشيخ تميم)  كان زار غزة سنة 1996 زمن الرئيس الشهيد ابو عمار وتم استقباله استقبالا رسميا وشعبيا فقد كان اول رئيس عربي يزور غزة وقدم باسم قطر (ناقلة نفط)  لتضيء محطة كهرباء غزة الا ان اسرائيل منعت الناقلة القطرية من الرسو في ميناء غزة.. واخيرا تم الاتفاق على ان ترسو ناقلة النفط القطرية في ميناء ( العريش) المصري القريب من غزة.. ويتم نقل النفط بواسطة الشاحنات المصرية الي حدود (غزة) حبث تنقله الشاحنات الاسرائلية الي غزة.واضاءت ( قطر) منازل غزة وشوارعها  بعد الظلام الذي كانت تعيشه بالبترول القطري.. مما جعل الاهالي يهتفون الى قطر من قلوبهم.محبة وشكرا

واليوم يعيد التاريخ نفسه فتقع (غزة)  بين مطرقة الاحتلال وسندان السلطة الفلسطينية فالحصار الاسرائيلي منذ 12 سنة حول (غزة) برا وبحرا وجوا وعقوبات السلطة من ناحية اخرى الا ان غزة صامدة فلا تنحني الا الي الله . ونحن نعرف السبب فان (غزة هاشم) انضمت الي منظومة المقاومة  المسلحة ضد اسرائيل  يساعدها باقي منظومة المقاومة المسلحة ضد اسرائيل بدءا من (حزب الله) اللباني بقيادة السيد (حسن نصر الله) وصولا الي (الجمهورية الاسلامية الايرانية) من (طهران )مرورا ( بدمشق )بالقوات السورية الشقيقة ..مما جلب على غزة غضب السلطة الفلسطينية . التي تخلت عن سلاحها وارتمت في احضان المفاوضات العبثية مع اسرائيل.. وكان اسرائيل سوف تتنازل عن شبر واحد من ارض فلسطين بالمفاوضات وهي التي لا تعرف الا لغة القوة.. من قديم الزمان :-لقد اخذت يهوذا والسامره اي الضفة الغربية  بالقوة.. ولن تسترجع الا بالجديد والنار. هذا اسلوب الصهاينة. رحم الله الشهيد (ابو اياد) صلاح خلف.. الرجل الثاني في فتح فقد قال في لقاء الاربعاء في الكويت الشقيقه.. لا يوجد غبي يترك سلاحه.. ويذهب الي المفاوضات مع العدو بدون سلاح.

جاءت اموال قطر.. في الوقت المناسب  فهي مثل البراهم لتضميد جراح غزة وراينا  كما شاهد العالم اجمع  سعادة _الموظفين في غزة) وهم يستلمون رواتبهم كاملة من (اموال قطر) فما اصعب من الفقروالحاجه .. خاصة اذا كان الرجل عنده زوجة واطفال ولا يجد معه ما يسد رمقهم ..من اكل او ملبس  .ارادوا تجويع اهل غزة املا في ان تركع غزة ..وهذا قمة الغباء.. فهم يعرفون صلابة اهل غزة وسمعوا عن صمود غزة في وجه الجيش الاسرائلي والعدوان المتكر منذ سنة 2008 وعدوان سنة 2012 وعدوان سنة 2014 واخيرا العدوان الاسرائلي سنة2018 ولم تهتم غزة بل ردت الصاع صاعين الي العدو الاسررائيلي بالارقام .قال الشاعر تبيع الحرة جدائل شعرها ولا تبيع نفسها

الغريب هو الهجوم الذي شنته السلطة الوطنية على( قطر) فبدلا من تقديم الشكر لها للمساعدة بدون قيد او شرط ..نجد السلطة تكيل الاتهامات الي قطر بدون حساب فهي( تتهم قطر) بانها تساعد على ترسيخ الانقسام بين غزة ورام الله.. ومن جهة ثانية تتهم قطر بانها تنفذ (صفقة القرن) التي لم يعلن عنها بعد.. وتتهم قطر بانها تتعاون مع الاحتلال الاسرائيلي.. وتعمل لمصلحته وتحمي حدود اسرائيل ثم تتهم السفير القطري السيد محمد العماري بانه يعمل لحماية حدود اسرائيل..الخ.

اذا اردنا ان نضع النقاظ على الحروف.. فان كل هذه الاتهامات غير صحيحة ومردود عليها بان السلطة الفلسطينية للاسف الشديد ..هي التي تركتب هذه الاثام فهي التي تكرس الانقسام.. فعشرات الاتفاقيات على الصلح في مكة المكرمة وفي اليمن وفي الاردن وفي غزة وفي القاهرة.. الا السلطة هي التي ترفض التنفيذ قبل ان يجف الحبر الذي كتبت به هذه الاتفاقياتفهي التي ترفض المصالحه.

ومن جهة ثانية فان(فتح) المقاومة التي كانت تقود النضال الفلسطيني وتقدم الشهداء تركت النضال وذهبت الي المفاوضات العبثية ..مما يحول بينها وبين اللقاء مع غزة التي حملت السلاح الذي تطور الي صواريخبمساعدة ابنائها وباقي منظومة المقاومة

واهم من ذلك فان السطة هي التي تحمي.. حدود اسرائيل.. فان الاتفاق الامني مع اسرائيل.. مقدس مقدس مقدس.. كما قال الرئيس في التيلفزيون.

اليس هذا قمة العيب ..وهو قمة الاثم..؟ ولكن التاريخ لا يرحم وهو كتاب مفتوح يسجل.  نحن لا نلوم( الاخ الرئيس)  فهو يعرف اللعبة ويجيدها فقد فكر مليا فهو اذا اراد ان يعمل بطلا قوميا مثل الشهيد الرئيس ابو عمار.. فسوف يتم اغتياله بطريقة او باخرى.. واذا اراد ان يعمل مناضلا فلسطينيا مثل البطل (مروان البرغوثي) وزملاؤه فان مصيره السجن.. او الابعاد من البلاد.. على احسن تقدير فاسرائيل ليس لها صديق.. لذلك قرر الرجل ان يبتعد ووضع نفسه في المكان الامن حفظه الله

ختاما نحن نعتز بغزة هاشم التي لا تلين ولا تركع الا لله وحده

ونقدم الشكر الى (الشقيقة قطر) ونتمنى مزيدا من الدعم الي اهلنا في (غزة) فالحال صعب جدا .. ونتمنى ان يصل الدعم من قطر الشقيقة الي (القدس الشريف).

لك الله يا غزة

sufianshawa@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ليس دفاعا عن السلطه بل من أجل قول كلمه الحق كما أراها.
    طالما انك لا تحب السلطه الفلسطينيه ولا تربد تمثيلها فلماذا تريد منها دفع رواتب الموظفين وفواتير الكهرباء والماء والصحه والتعليم في غزه. حماس هي من تسيطر وتحكم وتدير غزة وليست السلطة. مسؤولية إدارة غزه وفواتيرها تقع على حماس ألتي تحكم غزه وتجبي الضرائب منها .

    الدول المانحه توقفت عن دعم السلطه ماديا والدخل الوحيد للسلطه هو ما تجبي من ضرائب من المناطق التى تخضع لسيطرتها. نصف هذه الأموال يذهب دعما لغزه والقدس والشتات وكل هذه المناطق تقع خارج سيطرتها. أضف إلى ذلك السلطه تمول منظمة التحرير ومؤسساتها والاحزاب المنطويه تحتها ومتقاعديها الخ.
    الشعب الخاضع للسلطه هم من يسددون رواتب وفواتير الجميع في الوطن والشتات…هذه هي الحقيقه.
    بالمناسبه القدره الشرائية للشيكل في غزه أعلى بنسبة 100% من رام ألله بسبب غلاء الأسعار فيها بسبب الضرائب العاليه والمرتبطة بالضرائب الإسرائيلية من حيث القيمه حسب ملحق باريس الإقتصادي لاتفاقية أوسلو.
    في مناطق السلطه تقوم السلطه بجبايه اثمان الكهرباء والماء الخ…ولهذا تم تقدير هذه الاثمان واقتطاعها من موظفي غزه لعدم إمكانية الجبايه من غزه.

  2. لا يحب كثير من الناس ابن تيمية فليس من الموضة الاستشهاد به.
    يقول الشيخ أن أكثر ما يغيض المرأة الفاسقة هي المرأة العفيفة .
    لا يرتاح لها بال إلا عندما تصبح مثلها .
    فهي تريد من العفيفة أن تعاشر جميع أهل الأرض على ألا تقترب من عشيقها هي .
    يحكى في بلدنا أن أحد الأغنياء مات كلبه و كان يحب هذا الكلب كثيرا فأقام له سرادق عزاء جمع فيها قراء القرآن و أطعم الفقراء .
    وصل خبره إلى المحافظ فاستشاط غضبا و استدعاه ليحاسبه على فعلته .
    لما دخل عليه الغني قال له أن كلبي كانت له ثروة جمعها و أوصى أن تقام له سرادق عزاء بالنصف و النصف الثاني يعطى هدية للمحافظ.
    استبشر المحافظ و قال له أعد علي وصية المرحوم .
    لربما تفسر أفعال أصحاب السلطة الفلسطينية أحدى القصتين أو كلتاهما .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here