المحامي سفيان الشوا: لماذا اختارو البحرين.. لمؤتمر تنفيذ.. صفقة القرن..؟

المحامي سفيان الشوا

انطلقت مزامير داوود الاعلامية تغطي الكرة الارضية بالخبر السعيد الذي سوف يثلج صدر نتنياهو  وكوشنير ومن معهما من الزعماء العرب بعيدا عن الفلسطينيين وهو تحديد موعد انعقاد مؤتمر في البحرين لتنفيذ المرحلة الاولى من الخطة الامريكية الصهيونية لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي والتي اطلقوا عليها اسم صفقة القرن.

صفقة القرن تبدأ في الظهور على مسرح الحياة بعد غياب طويل وتردد في اظهارها رسميا بل وتاجيل النطق بها عدة مرات ولاسباب متعددة تارة بسبب الانتخابات الاسرائيلية وتارة بحجة قدوم شهر رمضان المبارك وتارة بسبب فشل نتنياهو في تشكيل حكومة اسرائيلية..الخ

اكتفت الادارة الامريكية باظهار مخطط صفقة القرن.. على دفعات على شكل تسريبات صحفية عبر الصحف الاسرائلية والصحف الامريكية وكانها تخشى من الكشف عنها رسميا دفعة واحدة ..ربما خشية من فشلها بعد طول انتظار فقرر المخرج الامريكي ان تصلنا على حلقات مثل المسلسلات الامريكية.. التي نشاهدها على شاشة التلفاز  ولكن بدون ذكر سبب تاخيرها صراحة ويصفة رسمية.

المهم تم اختيار البحرين لاقامة المؤتمر العتيد الذي يبحث الجانب الاقتصادي من خطة صفقة القرن ..على ان يتم بحث الجانب السياسي لتلك الخطة في موعد لاحق وربما في مكان اخر.. سوف يعلن عنه في المستقبل القريب او المستقبل البعيد بحسب الظروف . وفقا لما سوف تلاقيه الخطة من نجاح  او فشل  .  بعد شرح الخطة الاقتصادية التي سمعنا عنها وانها بخصوص جمع مئات المليارات من الدولارات من اجل دفعها الي الشعب الفلسطيني لتحسين حالته الاقتصادية .

وقبل الدخول في تفصيلات المرحلة الاقتصادية لصفقة القرن.. نتساءل لماذا اختاروا البحرين.. من اجل اقامة مؤتمر او ورشة عمل.. لتنفيذ صفقة القرن ..بالرغم من بعدها عن عن فلسطين .. ؟ وعدم تاثيرها في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ..؟ بل وعدم قدرتها المالية..؟

الشعب اليهودي يؤمن بالتنجيم وبالسحر وبالنبؤات التي امتلات بها كتبهم المقدسة مثل التوراة والتلمود. فقد اقترح اليهود  على الولايات المتحدة ان يكون مؤتمر السلام الاول بين الدول العربية واسرائيل الذي انعقد سنة 1991 ان تكون( مدينة مدريد) الاسبانية مكانا له ولم يفهم الامريكان سر اختيار تلك المدينة.. بالرغم من بعدها عن مكان الاحداث في الشرق الاوسط..؟ الا ان اليهود بحسب معتقداتهم راوا ان النجاح يجب ان يبدأ من اسبانيا ذلك بان اسبانيا شكلت ما عرف في التاريح (بمحاكم التفتيش) لليهود وكان اعدام اليهود يتم في اسبانيا في القرن الخامس عشر بالمقصله التي تقطع الرأس عن الجسم.. وطرد اليهود من اسبانيا سنة 1491 م اي قبل 500 سنة من تاريخ عقد مؤتمر مدريد.. فارا اليهود ان يقولوا الي الاسبان لقد عدنا . وهذا نفس الشيء عند توقيع معاهدة السلام الاردنية الاسرائلية سنة 1984 فقد اقترحت اسرائيل ان يتم التوقيع في وادي عربة في غرب الاردن وسميت معاهدة السلام بمعاهدة وادي عربة.. ولم يفهم الاردنيون سبب اقتراح اسرائيل هذة التسمية ..الا ان اسرائيل ارادت اان تذكرهم بان (وادي عربة) كان فيه بيتا من خشب.. واجتمعت فيه (جولدا مائير) رئيسة وزراء اسرائيل مع جلالة الملك الحسين لاول مرة سنة 1956 اي ان السلام  بين الاردن واسرائيل قديم ويرجع الي وادي عربة.

وهذا نفس المنطق عندما احتلت فرنسا سوريا بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى سنة 1918 فقد دخل( الجنرال جورو) قائد الحملة الفرنسية الي دمشق ثم دخل المسجد الاموي وانتقل الي قبر الشهيد البطل صلاح الدين الايوبي ووضع عصاه على القبر وقال.. ها قد عدنا يا صلاح الدين..؟

يقصد ان صلاح الدين هزم الصليبيين وطردهم من القدس الشريف ومن الشام الا ان الفرنسيين وهم جزءمن الصليبيين قد عادوا بعد مئات السنين.

بالنسبة للبحرين فهو مهم لليهود بدرجة كبيرة اكثر من التنبؤات ذلك ان اليهود في البحرين  هم  طائفة تعود جذورها الي ما قبل الاسلام.. ويروي بعض المؤرخين ان( النبي موسى) عليه السلام جاء الي البحرين في احدى رحلاته . ويوجد في البحرين كنيس هام جدا خلف فندق صحاري في اهم اركان مدينة المنامة.. بني سنة 1931 وللكنيس اهمية واحترام بالنسبة للحكم في البحرين. ويوجد في مجلس الشورى البحريني نائبة يهودية هي هدى عزرا نونو  . اي  ان البحرين ترحب باليهود منذ القدم وهذا تذكير بذلك..وهذا الاختيار يسير في خط موازي للتفكير اليهودي في اختيار الاماكن المهمة عند المناسبات التي تتعلق بالشعب اليهودي  .

اما بالنسبة لجدول المؤتمر  فقد تسرب من خلال الصحف الاسرائلية ان الولايات المتحدة وهي راعية المؤتمر وصاحبة خطة صفقة القرن بانها سوف تطلب  من الدول الغربية جمع 800 مليار دولار لتقديمها الي الفلسطينيين والي الاردن والي مصروالي اسرائيل كل بحسب دوره في الكعكة الفلسطينية . والمبلغ المذكور سوف يتم جمعه على الشكل التالي :-  اليابان تدفع 100 مليار دولار ومن كوريا الجنوبية 100 مليار دولار ومن المانيا 100 مليار دولار ومن السعودية 200 مليار دولار ومن الامارات العربية المتحدة 100 مليار دولار  ومن كندا 100 مليار دولار وقيل ربما اي ليس اكيدا ..ان الولايات المتحدة ربما تساهم في هذا المشروع الخيري بمبلغ 100 مليار دولار

واضح ان هذا المؤتمر الذي اطلقوا عليه تنفيذ القسم الاقتصادي من خطة صفقة القرن ليس الا مؤتمر خيري او مؤتمر تسول.. لجمع مبلغ 800 مليار دولار من الدول الغنية او من اهل الخير ..وان كان الشك كبير حول رفض الدول المذكورة في تلبية ما يطلب منها.اما الحضور في هذا المؤتمر فهو مخيب للراعي ذلك ان الحضور هم السعودية والامارات العربية المتحدة ورفضت فلسطين الحضور الي المؤتمر رفضا قاطعا سواء السلطة الفلسطينية من (رام الله) او حرركة حماس والجهاد وباقي الفصائل الفلسطينية المتواجدين في (غزة ) واعتبروا ان هذا المؤتمر تنفيذ لخطة صفقة القرن التي اعتبروها القضاء الاخير على امال الفلسطينيين في اقامة دولة فلسطينية على الارض الفلسطينية المحتلة سنة 1967 وعاصمتها القدس الشرقية بحسب المبادة العربية وقرارات الامم المتحده. فليس من المعقول ان يبيع الفلسطينيون وطنهم ويسكنوا في صحراء سيناء ..كما تنص عليه صفقة القرن .

وكذلك رفض الاردن الحضور لان جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعطم وصيا على الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية في القدس فالاردن رفض صفقة القرن  تماما وكذلك مصر الشقيقة فقد اعلن الرئيس عبد الفتاح السيس بان مصر لن تقبل اي اتفاقية لا يوافق عليها الفلسطينيون .

واخيرا هذا هو موقف القمة العربية التي عقدت في مكة المكرمة الاسبوع الماضي وهو موقف الامة الاسلامية ايضا .من هذا الشرح نستطيع القول بان مؤتمر البحرين سوف يفشل في تحقيق اهدافه.

[email protected]

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يبدوا أنني قد أخطأت

    إسم الجزيرة البحرين لمدة طويلة ودلمون إسم مملكة من الممالك

    البحرين اسمٌ مثنى منصوب لكلمة بحر. ذُكر هذا المصطلح في القرآن الكريم 5 مرات، لكنه لا يشير للجزيرة الحالية. تاريخياً، اسم البحرين يصف إقليم جغرافي واسع يشمل غالب المناطق الشرقية من شبه الجزيرة العربية المطلة على الخليج العربي وليس محصوراً على الجزيرة الصغيرة المعروفة اليوم بمملكة البحرين. حيث كان يُعرف الإقليم الممتد من البصرة بالعراق مروراً بالكويت والقطيف وقطر والإحساء بمسمى البحرين.

    اختلف تفسير مسمى البحرين بين المؤرخين، فيشير ياقوت الحموي والأزهري والقلقشندي بأن تسميتها تشير لكون الإقليم يضم مياه الخليج العربي، وبحيرة الأصفر في الأحساء، أما المؤرخ جاسر الحمد فيشير إلى أن تسميتها ناتجة عن كون جزيرة أوال تقع بين مجرى فارس وبر العرب، وفي رأي آخر فسر التسمية لكون الإقليم الممتد من القطيف إلى الأحساء يحوي على عيون كثيرة أشبه بالبحر وهو يجاور مياه الخليج العربي، لذا سمي بالبحرين. وذكر أن مصدرها من القبائل الحميرية التي عاشت في هذه المنطقة فهي مشتقة من “بحر” وهو اليم، و وين وهي أداة للتعريف، فيراد بها: “البحرين” وتعني المقاطعة البحرية، إما لأنها كانت تقع على الخليج العربي أو لأنها تشبه البحر في غزارة مياهها وكثرة عيونها. وأطلق عليها الآشوريون “مات تمتم” أي الأراضي البحرية.

    وقد عرف الإغريق الجزيرة باسم تايلوس (Tylos) بينما عرفت قبيل ظهور الإسلام باسم أوال. وقد سميت بذلك نسبة إلى صنم على شكل رأس ثور[؟]، يقع في جزيرة المحرق[؟] الحالية، ويعبده أقوام من قبيلة بني بكر بن وائل وتميم حسب ما تذكر بعض المصادر الإسلامية.

    من https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%86

  2. موسى عليه السلام ذهب إلى مجمع البحرين كما في سورة الكهف وهي الشرقية في السعودية حاليا.

    مملكة البحرين اسمها الأصلي جزيرة دلمن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here