المحامي السابق لترامب يدلي بشهادته أمام لجنة في الكونغرس الشهر المقبل

واشنطن – (أ ف ب) – أعلنت لجنة الرقابة في مجلس النواب الأميركي أنّ مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق لدونالد ترامب، سيدلي بإفادته أمام الكونغرس الشهر المقبل ما يشكل تهديدا جديدا للرئيس بينما يشكل التحقيق في تواطؤ مع روسيا تهديدات جديدة للبيت الأبيض.

وقالت لجنة في المجلس الذي بات يهيمن عليه الديموقراطيون مؤخرا إن كوهين سيدلي بإفادته في السابع من شباط/فبراير في جلسة علنية.

وكان حكم على كوهين في كانون الأول/ديسمبر بالسجن ثلاث سنوات بعد إدانته بتهم عدة بينها مخالفة قوانين تمويل الحملات الانتخابية بإدارة ترامب.

وصرح كوهين في بيان “أتطلع إلى الحصول على منصة يمكنني أن اقدم فيها عرضا كاملا وصادقا للحوادث التي نقلت”.

من جهته، قلل ترامب في تصريحات لصحافيين من أهمية هذه الخطوة. وقال إن “هذا الأمر لا يقلقني إطلاقا”.

– مساعد ترامب –

وكوهين الذي كان مساعد ترامب ومسؤولا في “مؤسسة ترامب” في نيويورك، قال في 21 كانون الأول/ديسمبر إنه أمضى سنوات يغطي خلالها “الأعمال القذرة” لرئيسه.

وحُكم على كوهين في 12 كانون الأول/ديسمبر بالسجن ثلاث سنوات بعد إقراره بالذنب بتهم التهرّب الضريبي والإدلاء بشهادة كاذبة وانتهاك قوانين تتعلق بالحملة الانتخابية.

وستتناول إفادته على الأرجح قضية دفع أموال لسيدتين لشراء صمتهما بشأن علاقتيهما مع ترامب قبل فوزه في الانتخابات.

وفي مقابلة مع قناة “ايه بي سي نيوز” بعد إدانته، قال كوهين إن ترامب كان على علم بأنه من الخطأ القيام بدفع هذه الأموال”، موضحا أنه تصرف بهذه الطريقة “لأنه كان قلقا جدا من تأثير ذلك على الانتخابات”.

وأضاف أن “الرجل لا يقول الحقيقة ومن المحزن أن يكون علي تحمل مسؤولية أعماله القذرة”.

وكوهين (52 عاماً) الذي اشتهر بقوله إنه يفدي ترامب بروحه، يتعاون منذ أشهر مع المحقّق الخاص روبرت مولر من دون أن يرشح شيء عن تفاصيل هذا التعاون، فيما ينفي ترامب بشدة أي تواطؤ لفريق حملته الانتخابية مع روسيا.

وأرجئ موعد دخوله السجن لإفساح المجال أمامه للإدلاء بشهادته أمام الكونغرس.

– مجلس ديموقراطي –

يعكس استدعاء كوهين للإدلاء بإفادته في الكونغرس إصرار الديموقراطيين الذين باتوا يسيطرون على الأغلبية في مجلس النواب على استخدام صلاحياتهم لفتح تحقيقات تتناول الرئيس.

وصرح إلاياه كامينغز رئيس لجنة الرقابة والإصلاح الحكومي في مجلس النواب إن اللجنة أمهلت البيت الأبيض و”مؤسسة ترامب” حتى 22 كانون الثاني/يناير لتقديم وثائق مرتبطة بالرشويين اللتين دفعتا للسيدتين.

وقال كامينغز “أودّ أن أشكر مايكل كوهين على قبوله الإدلاء بشهادته أمام اللجنة”.

وأكّد النائب الديموقراطي أنّ “الأميركيين صوّتوا في تشرين الثاني/نوفمبر كي يهتمّ الكونغرس (…) بمسائل تؤثّر على حياتهم اليومية وكي يؤدّي واجبه الدستوري المتمثّل بمراقبة السلطة التنفيذية”.

وأضاف أن “هذه السلسلة الأولى من جلسات الاستماع ستخدم الهدفين عبر مراجعة واسعة للأسعار الهائلة للأدوية التي تتطلب وصفة طبية والاستماع مباشرة إلى المحامي الشخصي للرئيس والتركيز على الإصلاحات التشريعية الشاملة لتعزيز ديموقراطيتنا”.

وصرح آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات الداخلية الذي يركز على التدخل الروسي في انتخابات 2016، إنه يتوقع أن يدعوا كوهين للإدلاء بشهادته أيضا.

وقال شيف “سيكون من الضروري لكوهين الرد على الأسئلة المتعلقة بالتحقيق في روسيا ونأمل في تحديد موعد جلسة مغلقة أمام لجنتنا في المستقبل القريب”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here