المحامي الدكتور محمد فخري صويلح: قراءة في الوثيقة المخفية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن: الانفصال عن المقر.. التأسيس لانطلاقة جديدة

المحامي الدكتور محمد فخري صويلح

بعيداً عن القراءة النصية لكل مادة من مواد القانون الأساسي لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن،، فإننا في الجزء الثاني من مقالنا سنعرض قراءة موقفية في مشهد الجماعة من خلال وقفات على مواد قانونها الأساسي.

الإخوان المسلمون والقاهرة والتنظيم الدولي.

فيما كانت الجماعة في قانونها السابق تنص على أنها في الأردن فرع من الجماعة الأم في مصر ، جاء النص في المادة الأولى ليعرف الجماعة بأنها جماعة الإخوان المسلمين في الأردن ومقرها عمان ،، مع عدم ذكر أي إشارة للجماعة الأم في مصر أو للتنظيم الدولي للجماعة.

وقد أحسنت الجماعة بهذه الخطوة لتؤكد أن الجماعة تنظيم أردني محلي لا يرتبط مؤسساتياً بأي تنظيم خارجي وأنها تنظيم مستقل في قراره ومساره وتمويله، وإن كان فكرياً على توافق وانسجام مع أفكار الجماعة في العالم أجمع،، فالأفكار لا تقيدها الحدود طالما احتكمت كمؤسسات في أوطانها لقوانين الدول التي تنتمي لها وترجع لقوانينها في تسيير أعمالها وتحتكم لنظامها القضائي وتعترف قبل كل ذلك بدستور بلادها.

غايات الجماعة و وسائلها.

 جاء هذا العنوان في الباب الثاني من القانون الأساسي للجماعة، فعرّف الجماعة بأنها هيئة إسلامية جامعة تعمل لإقامة دين الله في الأرض وتحقيق الغايات التي جاء من أجلها الإسلام،، ثم وضحت الغايات ومنها:-

  1. تَمثُل الإسلام بسلوكياته وأحكامه كأفراد وجماعة.

  2. تبليغ دعوة الإسلام للناس كافة.

  3. جمع القلوب والنفوس على مبادئ الإسلام، وتقريب وجهات النظر بين المذاهب على ضوء الكتاب والسنة.

  4. العمل على قيام الدولة الصالحة التي تطبق أحكام الإسلام عملياً.

  5. العمل على رفع مستوى معيشة الأفراد.

  6. الإسهام بتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة المرض والجهل والفقر والرذيلة.

  7. احياء روح الجهاد لتحرير فلسطين ومواجهة المشروع الصهيوني ودرء مخاطره عن الأردن وفلسطين.

  8. دعم القضايا العادلة في العالم ونصرتها.

وفي نظرة سريعة للغايات والأهداف مع مسار الجماعة خلال الحقبة التاريخية الفائتة نلحظ ما يلي:

  1. تقدم الجماعة نفسها جماعة إسلامية سُنّية جامعة للعمل الدعوي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي وكل ما يخدم الأمة.

  2. تحاول الجماعة أن تقدم نموذجاً صالحاً للالتزام بالإسلام من خلال سلوكها الجمعي والفردي.

  3. تحتكم الجماعة في تحقيق أهدافها إلى الدعوة والكلمة والموعظة الحسنة، وتقدم نفسها جماعة إصلاحية.

  4. لا تقبل الجماعة استخدام القوة إلا في حالة التحرير لفلسطين ودفع الظلم والاحتلال عن أي بقعة محتلة وهو سلوك يتفق مع القانون والشرائع الدولية والانسانية.

  5. وهي في سبيل ما سبق تعتمد كما ورد في المادة ٤ من القانون الأساسي وسائل الدعوة والتربية والتوجيه وإنشاء المؤسسات الدعوية والتربوية والصحية والاجتماعية والجمعيات الخيرية والتعاون مع الآخرين في الوطن.

الأعضاء وشروط العضوية.

وقد حددت المواد ٥ وحتى ٧ من هو عضو الجماعة وحقوقه وما يترتب عليه.

وبينت أن الحد الأدنى للسن حتى يصبح الشخص عضواً في الجماعة هو ١٧ سنة.

ولعل هذا الأمر أحد مزايا الجماعة بأنها محضن للشباب وأنهم عمادها الأساس.

كما بينت المادة/ ٦ في شقها الأول حقوق أفراد الجماعة وذكرت منها حق الانتخاب والترشح لمواقع الجماعة الداخلية، وإبداء الرأي والمساهمة برسم سياسات الجماعة، والتقاضي لدى محاكم الجماعة استناداً لنظام التأديب الخاص بها والخاص بالمخالفات التنظيمية والإدارية.

وفي باب الالتزامات جاءت المادة ٦ في شقها الثاني لتذكر واجبات عضو الجماعة فذكرت منها احترام القانون الأساسي واللوائح وقرارات الجماعة، وتبليغ دعوة الإسلام للناس والنصح والارشاد والدفاع عن الجماعة والمحافظة على سمعتها ودفع الاشتراكات المالية وتقديم الهبات والتبرعات والزكاة للجماعة.

وما سبق يشرح العضوية حقوقاً والتزامات ،، ولعل أبهى ما فيه حجم الشورى والديموقراطية وحقوق الفرد مما يجعلها بيئة توفر مناخات من الحرية وصناعة العقل المتزن لأفرادها ولعل هذا ما يميز الجماعة ويكفل لها الاستمرارية والحيوية.

المستويات الإدارية الرئيسية في الهيكل التنظيمي للجماعة.

جاءت المواد من المادة ٨ وحتى المادة ٣٣ لتبين الهيكل التنظيمي الأساسي ورُتَب الجماعة وشروط عضوية وإدارة كل منها بداية من موقع المراقب العام للجماعة والذي يعتبر رئيس الجماعة وأعضاء المكتب التنفيذي والذي يمثل القيادة التنفيذية العليا لها ، وكذلك مجلس الشورى والذي يمثل القيادة المنتخبة الممثلة لكل الهيئة العامة للإخوان المسلمين على مستوى الأردن والمكلف برسم السياسات واعتماد مسارات العمل، وختم بقيادات الشعب والتي تمثل الفروع في المحافظات والمدن الأردنية.

وبين في المواد أعلاه في ترتيب واضح مرن واجبات وحقوق كل موقع تنظيمي وكيفية اختيار من ينتخب له وتراتبيته التنظيمية وعدد أعضاء كل مستوى تنظيمي.

ولعل أبرز ما في هذه المواد أن كل مواقع الإخوان المسلمين يتم اختيارها بالانتخاب الحر وبشكل دوري، وأن الشباب هم أساس المواقع القيادية إذ يبلغ الحد الأدنى لعمر المراقب العام وهو الموقع التنظيمي الأول في الجماعة ٤٠ سنة قمرية.

كما أن قرارات الإخوان تتخذ بالشورى والتصويت والتوافق، وأن المراقب العام لا يستمر في موقعه إلا لدورتين حدهما الأقصى ٨ سنوات، وهو أمر محمود يشجع على تداول السلطة الإدارية ويدفع بالطاقات الشبابية لتولي شؤون الجماعة وإدارتها، وعليه فالإخوان لا يعرفون قيادة أبدية لهم ويؤمنون بالتداول ونقل الخبرات والتجديد.

كما حدد القانون الأساسي مراتب التنظيم في الهيكل التنظيمي بدء من المراقب العام مروراً بالمكتب التنفيذي ومجلس الشورى وشعب الإخوان ( الفروع ) والدوائر الفنية.

وهو تقسيم أبعد فكرة إيجاد هياكل جديدة في هذه المرحلة مثل الأقاليم او تقسيم الجماعة وفق تقسيمات أخرى على غير أساس المحافظات أو المدن الرئيسية.

مالية الجماعة.

ولعل واحداً من أهم أسباب النجاح في العمل الجماعي هو المال، وهو أيضاً من أكثر عثرات العمل التي تؤخره وتضعف أثره.

ولهذا أفردت الجماعة المواد ٣٥ و ٣٦ لتوضح إيرادات الجماعة من حيث مكوناتها، وكذلك الدائرة المالية وطبيعة نشاطها وضبطها ورقابتها على أموال الجماعة.

وفي هذا شفافية مطلقة تزيل أي شك وتمنع أي صانع للإشاعة من إثارة أي التباس بحسن نية أو سوءها.

فيما ختمت الجماعة قانونها الأساسي بجملة من الأحكام الخاصة بترتيب التعديل على هذا القانون وتعريف حالة القوة القاهرة التي تمنع عمل الجماعة أو إجراء الانتخابات الداخلية فيها.

ما سبق،، بيان للقانون الأساسي والذي يمثل الوثيقة التنظيمية الأولى لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن والتي كشفت النقاب عنها بعد طول زمن من اعتبارها وثيقة خاصة مخفية.

إعلان هذه الوثيقة يقرأوه الكثيرون كمظهر ثقة وقوة وإعادة تقديم للجمهور على أسس من الشفافية والوضوح ورسالة صادقة للدولة والمجتمع أن وثائق الجماعة الأساسية متفقة مع القانون نصاً وممارسة ورقابة عليها ،، وقد يكون هذا الإعلان مدخلاً لمرحلة مقبلة تؤسس لشكل جديد من اعتراف الدولة بصيغة قانونية يُتفق عليها تعيد للجماعة مشروعية التحرك ولتضاف لمشروعية التاريخ والإنجاز والجمهور ليكتمل عِقد الجماعة كأحد ركائز الاستقرار والعمل السياسي في تاريخ الأردن الحديث.

منسق مبادرة الطرف الثالث للاتصال السياسي في الأردن.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. تعليق almugtareb كفى ووفا عن جماعه الاخوان التي تطمع للسيطره على الحكم اينما كانت باستغلال الدين البريء منهم

  2. اتفق مع ماذهب اليه الأخ “Al-mugtarep”حرفيا ، اضافة الى عجزهم عن تطبيق اي من نضرياتهم المثالية عبر 100 عام منذ تأسيس الحركة ،
    ويبدوا إنه غير مسموح لهم سوى إداء دور وضيفي معين ؟ لا يتعدوه .. مما دفع احد قادتها المستقيلين للقول (تعاني الحركة من الغباء السياسي الى درجة العته المزمن ) وهو قول صحيح تماما .
    مع إحترامي للكثير من عناصرهم الطيبين

  3. ما شاء الله كل المشاكل ولو بالمريخ فهي من الاخوان المسلمين وكأن الملكيات والجمهوريات والكتاتوريات العربيه حل من هذا ومسكينه ولا لها مصلحه في هذا الفشل , القارئ العربي المسلم ليس تنبلا ويعرف الحقيقه لإن الفشل يقبع على رؤوس حكامهم.الاخوان المسلمون زبده المجتمع واصبح [موديل] مهاجمه الاسلام. المناهج والتعليم فاشل في الوطن العربي اصلا وليس مشكله الاخوان المسلمين, على الرغم انني لا انتمي الى اي حزب اي كان كل حياتي ولكن يجب قول الحقيقه المره على مسامع البعض

  4. قرأت الكثير من التعليقات السلبيه تجاه حركة الاخوان المسلمين واتهامات غريبه وعجيبه وكأن الاخوان المسلمين يحكمون او يسيطرون على اي قرار فيما يخص القضايا العربيه تتفق او تختلف مع هذه الجماعه سياسيا فهذه حريه
    اما القاء التهم جزافا وتزوير ارعن للتاريخ فهذه حماقه .

  5. .
    — من يقرا مباديء واسس وتنظيم اي حركه سياسيه او حزب بالعالم يجد في كل منها مثاليات جميله ، المهم هو ما لا تتم كتابته ونراه في الممارسه .
    .
    — اهتم تنظيم الاخوان المسلمون بالاردن كما في دول عربيه عده بالدرجه الاولى بالسيطره على التعليم اداريا وثقافه بالمنهج والتعليم فانتج ذلك جيلا اقصائيا عاجزا عن فهم عميق لرساله الاسلام السمحه وقابل بعلم او جهاله للتوظيف والتطرف خدمه لاجندات دول عظمى او قوى اقليميه .
    .
    — تكرر في اكثر من دوله عربيه لبس الاخوان عباءه الجمعيه الخيريه الوديعه والانقضاض المفاجيء على جهود البراعم الاصلاحية لقطفها ونسبها لانفسهم ثم العجز عن تطويرها والتسبب بكوارث .
    .
    — شعار الجمعيه عسكري يضم سيفان وليس غصنا زيتون او غصنا من جهه وسيفا من جهه اخرى على الاقل بما يربط الاسلام ليس بالدعوه المدنيه بل بالطابع العسكري وسبب ذلك ان جماعه الاخوان نشأت في عهد انطلاق الميليشيات الحزبيه مثل الحركه الفاشيه في ايطاليا والكتائب والحزب القومي السوري في لبنان وحزب البعث في سوريا والعراق وهي فتره انتهت ولم تعد تلك التنظيمات تناسب العصر الحالي،،، افضل خدمه تقدمها الجماعه للعالم العربي هو ان تحل نفسها.
    .
    .
    .

  6. طبعا عندما تنص غايات الجماعة على الدعوة إلى الله والى القيم الإسلامية الكريمة فلا نستطيع -كمسلمين الا احترامها ومباركتها، ولكن اذا كنا فعلا صادقين مع الله فيجب الإجابة على السؤال المتعلق بتاريخ الجماعة وكيف كان يتم استخدامها من الأنظمة المعروفة بارتباطاتها مع الغرب وإسرائيل وتوظيفها في خدمة مشروعهم. ولنذكر فقط ٣ مواقف الأول حرب أفغانستان حيث تبين ضأنها من تفصيل برديجنسكي وكانت الجماعة تحشد الرجال لها، ثم الانسحاب من جلسة مجلس النواب وتمكين الحكومة من تمرير وادي عربة بدلا من الاستقالة وتعطيل مجلس النواب، ثم اخيرا أحداث سوريا ومليارات حمد بن جاسم و جماعة الخوذ البيض.
    اذا كنت لا تعرف التفاصيل أسأل بعض المخضرمين ففيهم من يعرفها تماما.
    لا داعي لذكر عشرات الأمثلة الأخرى لأنها بحق مسيئة ، مع احترامي للكثير من أفراد جماعة الإخوان المخلصون في الدعوة إلى الله وهم كانوا ولا زالوا على خلق حسن وقلب سليم، ولكن للأسف تم توظيف هذه الجماعة مرارا في خدمة مشاريع الأعداء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here