مجلس الأمن الدولي يصوت بالاجماع على وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما “في أسرع وقت”.. روسيا تطالب بضمانات وواشنطن تتهمها بتأخير صدور القرار

 

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) ـ (أ ف ب) – اعتمد مجلس الامن الدولي بالاجماع السبت مشروع قرار يطلب وقف اطلاق نار في سوريا “في اسرع وقت” لمدة شهر لافساح المجال امام وصول المساعدات الانسانية فيما قتل اكثر من 500 مدني خلال سبعة ايام من القصف الذي ينفذه النظام السوري على الغوطة الشرقية، معقل فصائل المعارضة قرب دمشق.

ويطالب النص الذي عُدل عدة مرات “كل الاطراف بوقف الاعمال الحربية في اسرع وقت لمدة 30 يوما متتالية على الاقل في سوريا من اجل هدنة انسانية دائمة”.

والهدف هو “افساح المجال امام ايصال المساعدات الانسانية بشكل منتظم واجلاء طبي للمرضى والمصابين بجروح بالغة”.

وقال السفير السويدي اولوف سكوغ الذي طرح مشروع القرار مع نظيره الكويتي “انه ليس اتفاق سلام حول سوريا، النص هو محض انساني”.

وخلال المفاوضات رفض الغربيون طلبا روسيا بان تحصل كل قافلة انسانية على موافقة من دمشق.

وهناك استثناءات من وقف اطلاق النار للمعارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية والقاعدة. وبطلب من موسكو تشمل ايضا “افرادا آخرين ومجموعات وكيانات ومتعاونين مع القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية وكذلك مجموعات ارهابية اخرى محددة من مجلس الامن الدولي”.

وهذه الاستثناءات يمكن ان تفسح المجال امام تفسيرات متناقضة حيث ان دمشق تعتبر فصائل المعارضة المسلحة المدعومة من الغرب “ارهابية” كما لفت مراقبون. وبالتالي فان ذلك يهدد الاحترام الكامل لوقف اطلاق النار.

واثر طلب روسيا ضمانات، قرر مجلس الامن ان يجتمع مجددا لبحث الموضوع خلال 15 يوما لمعرفة ما اذا كان وقف اطلاق النار يطبق.

من جانب آخر، يدعو القرار الى “رفع فوري للحصار عن مناطق مأهولة بينها الغوطة الشرقية واليرموك والفوعة وكفريا”.

وتطلب اعداد النص جهودا صعبة حيث سعت الكويت والسويد الى تجنب استخدام روسيا حق النقض مجددا.

– تفاقم المعاناة-

في هذا الوقت تفاقم حصار الغوطة الشرقية حيث قتل اكثر من 500 مدني خلال سبعة ايام من القصف المكثف الذي ينفذه النظام السوري.

واعلن المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل ما لا يقل عن 35 مدنيا بينهم ثمانية اطفال في القصف السبت، بعد غارات ليلية تسببت بحرائق في احياء سكنية. واشار الى مشاركة طائرات روسية في عمليات القصف، الأمر الذي نفته موسكو.

وافاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس عن مقتل 513 مدنيا بينهم 127 طفلا منذ بدء قوات النظام تصعيدها في الغوطة الشرقية مساء الاحد. وقال ان “محرقة الغوطة الشرقية مستمرة، ويكاد القصف الهستيري لا يتوقف”.

في دوما، قال مراسل فرانس برس ان جثثا كثيرة نقلت الى مشرحة تابعة لأحد المشافي الميدانية، وشاهد جثث ثلاثة أطفال على الأقل ملفوفة بقماش بني اللون وموضوعة داخل احدى غرف المشفى.

داخل المشفى، روى الممرض موفق (24 عاما) لفرانس برس أن رضيعاً يدعى عمران عمره أربعين يوماً أحضر الى المشفى بعد مقتل عائلته بأكملها جراء القصف.

وقال “بحثنا له عن أم مرضعة ووجدنا سيدة موجودة عندنا منذ أربعة أيام بعدما ادى القصف الى بتر رجلها عند الركبة وهي ترضعه الآن”.

– “لم نذق الطعام” –

بعد نحو أسبوع من التصعيد، يعيش المدنيون ظروفاً مأساوية ويواجهون صعوبة في تأمين الخبز والمواد الغذائية مع اقفال المحال أبوابها وعدم تمكنهم من الخروج من اماكنهم جراء كثافة القصف.

وتمكنت منظمات محلية السبت من توزيع وجبات تضم كمية صغيرة من الأرزّ المسلوق مع حبوب قليلة من البازلاء، بحسب مراسل فرانس برس.

وقالت محاسن وهي نازحة تقيم مع طفليها وزوجها الذي أصيب قبل يومين في مركز ايواء داخل قبو في دوما لفرانس برس وهي تبكي “منذ يومين لم نذق الطعام.. وهذان الطفلان يبكيان أمامي”.

وتستهدف قوات النظام منذ الأحد المنطقة المحاصرة قرب دمشق بالغارات والقصف المدفعي والصاروخي الكثيف. ويتزامن التصعيد مع تعزيزات عسكرية في محيط الغوطة الشرقية التي تحاصرها قوات النظام بشكل محكم منذ العام 2013، تُنذر بهجوم بري وشيك.

وقال سالم أحد سكان مدينة دوما لفرانس برس بحرقة “لا أستطيع أن أصف ماذا يحصل في الغوطة الشرقية”.

من جهته انتقد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان المجتمع الدولي على اكتفائه بـ”الادانات المعتادة” للنظام السوري. وقال في اثناء خطاب القاه السبت في عثمانية (جنوب تركيا) “هل رأيتم او سمعتم قبلا اي بلد يبدي ردا جديا على الوحشية المستمرة منذ أيام في الغوطة الشرقية؟”

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالن “سيجري اليوم تصويت في مجلس الامن الدولي لوقف الهجمات وإتاحة تسيير المساعدات. على العالم أن يقول +اوقفوا هذه المجزرة+ بصوت واحد”.

– سيناريو متكرر –

يُذّكر ما يحصل في الغوطة الشرقية بمعركة مدينة حلب في العام 2016، التي انتهت بإجلاء آلاف المقاتلين المعارضين والمدنيين من الأحياء الشرقية التي حوصرت لأشهر عدة، وذلك بعد هجوم بري وتصعيد عنيف للقصف.

وخلال اجتماع مجلس الأمن الخميس، وفي مداخلة استمرت عشرين دقيقة، قال المبعوث السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري “نعم، ستصبح الغوطة الشرقية حلباً اخرى”.

ويتفق محللون على أن النظام السوري يتجه نحو الحسم في المنطقة التي تعد بمثابة خاصرته الرخوة، مع بقاء الفصائل المعارضة فيها وقدرتها رغم الحصار على استهداف العاصمة بالقذائف.

وتجدد السبت سقوط قذائف تطلقها الفصائل في الغوطة الشرقية على احياء في دمشق، ما ادى الى اصابة ستة مواطنين بجروح وفق ما نقل الاعلام الرسمي السوري.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. إنها الدول الاستعمارية التي تسعى إلى حماية عملائها الإرهابين بالغوطة ، لماذا لم تحرك ساكنا عندا دمرت امريكا الرقة ام ان سكانها كلهم كانوا من داعش و ليسوا مدنيين؟ إنها ازدواجية المعايير التي ينتهجها الغرب المجرم و العربان.
    أين هذا الضمير في اليمن الذي يموت ابناؤه بالجوع و الكوليرا و القنابل ؟

  2. قرار امممي صدر ويمنع الحكومة السورية لتفتيش شاحنات ترسل للغوطة تحت عنوان الاغاثة ,, وهذا المنع غير منطقي بتاتا ويندرج على امعان الدول الداعمة والراعية للارهاب بادخال مسلحيين ارهابين واسلحة بتلك الشاحنات .

  3. انسانية الظالمين!
    عندما تتقدم سوريه باية شكوى الى المجلس الدولي عن تجاوزات الارهابيون لانجد اذننا صاغيه من المجتمع العالمي ، بينما الارهابيون شكاويهم دائما مسموعه من المجتمع الدولي وتمثلياتهم تربح الاوسكار. اين هي عدالة المجتمع الدولي الذي يغيير قراراته بعد ان يهدد احد الاغنياء بمقاطعته ماليا.
    اصعب الشروط كان ، رفض الغربيون طلبا روسيا بان تحصل كل قافلة انسانية على موافقة من دمشق وهذا يعني اختراق كبير لسيادة الدوله السوريه التي حاربت الارهابيين لمدة سبعة سنوات دون توقف.
    اذا التزم الطرف الاخر بالقرار فهذا يعطي سوريه بعض النجاح لان المناطق الاقرب لدمشق يشملها القرار مما يجعل المناطق الاخرى ساقطه عسكريا.
    روسيا تعرف اكثر مما تصرح به وهي تتوقع اسوا الاحوال.

  4. بسبب غباء بعض السوربون و كثير من العرب و اللذين أصبحوا يخدمون مشروع إسرائيلي بشكل لا يعلمونه سيكون هم السوريون لسنوات قادمة اعادة توحيد سوريا بشكل سلمي ، العرب أصبحوا مسخرة القرن الواحد و العشرون

  5. القرار يسري على كامل الأراضي السورية بما فيها عفرين، و يستثني داعش و النصرة و المجموعات المتحالفة معها.

  6. عندما يلادرى مجلس الأمن “أحترام أمريكا لقراراته” بداء من رفضه غزو العراق إلى إذعان أمريكا لإرادة 128 دولة ؛ لاعتبار القدس عاصمة فلسطين ؛ وتنهي احتلالها لسوريا والعراق سترى وتعوض كل الخسائر التي ألحقها عدوانها بكل من العراق وسوريا وليبيا واليمن ؛ بزعم “محاربة الإرهاب” الذي ثبت بالملموس أنها أي أمريكا “عملت غلى نشره في هذه البلدان ؛ عندئد يمكن أن نصدق أن قرارات مجلس الأمن لها وزنها واحترامها من طرف كل أعضاء الأمم المتحدة !!!
    غير ذلك ستبقى أمريكا تهدد وتهدد فقط بضرب بكعب الحذاء طواحين الهواء!!! إلى أن تفلس كل شركات صنع الكعب وتذهب نيكيلي هايلي بغصة في حلقها عندما تختفي في صندوق تحت التراب

  7. الاتفاق “لا ينتزع” وإلا سمي “هيمنة” والهيمنة لا تكون سوى على الضعيف أو الجاهل ؛ ولا روسيا ضعيفة ولا جاهلة!!!
    لقد سبق وعانت كثيرا من ويلات “وقف العمليات” التي كانت تكتشف إن هذفه الأساس “إعادة رص صفوف المسلحين” لإعادة الكرة ؛ أما اليوم فلا أعتقد أن “تلذغ من نفس الجحر” لأنها أصبحت على علم بكميات الثعابين وحجمها التي تختفي بالجحر!!!

  8. كنا نأمل يا سيدة هايلي أن يكون لكم ضمير أثناء غزو الولايات المتحدة للعراق واحتلاله وعدوانكم الغاشم على شعوب ليبيا وسوريا ولم نرى أي صحوة لضميركم الميت أثناء مجازر حبيبتكم”إسرائيل” إبان إعتداءتها المتكررة وقتلها وتشريدها لأطفال ونساء وشيوخ الشعب الفلسطيني واللبناني ووقوفكم الى جانب الباطل الصهيوني الغازي المحتل لفلسطين ولاندري ماذا يقول ضميركم”الميت” وانتم تعطون مالاتملكون(فلسطين والقدس)الى من لايستحق(إسرائيل)؟.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here