المجمع التجاري الذي هاجمته القاعدة في نيروبي اسرائيلي

 shabab.somalia.jpg_-1_-1

لندن ـ “راي اليوم”:

انتهت عملية الهجوم التي شنتها وحدات تابعة لتنظيم الشباب الصومالي على مجمع “ويست غيت” التجاري في نيروبي بمقتل 67 شخصا عدد كبير منهم من الغربيين بالاضافة الى العناصر المهاجمة الذين يتراوح عددهم بين 10 ـ 15 شخصا، ولكن المعلومات حول السر في اختيار هذا المجمع دون غيره ومشاركة قوات كوماندوز اسرائيلية في محاصرة المهاجمين ومحاولة الافراج عن الرهائن بدأت تتكشف تباعا.

صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية كشفت قبل يومين ان هذا المجمع التجاري يملكه اسرائيليون، وهو السر الذي جرى اخفاؤه عن الكثير من وسائل الاعلام الغربية التي غطت عملية الاقتحام بشكل مكثف بالصوت والصورة.

تنظيم الشباب الصومالي الذي يتزعمه الشيخ احمد عابدي غودان يعتبر احد فروع تنظيم القاعدة في القرن الافريقي، وقاتل زعيمه الشيخ غودان في افغانستان الى جانب زعيم تنظيم القاعدة الشيخ اسامة بن لادن، وكان على صلة وثيقة بالدكتور ايمن الظواهري زعيم التنظيم الحالي.

وتتردد انباء شبه موثقة ان هذا الهجوم الذي جاء انتقاما من دور كينيا في الصومال وارسالها جنود ضمن قوات الاتحاد الافريقي، ثم تنفيذه بتعليمات من الدكتور الظواهري، وبتنسيق مع عدة جماعات جهادية افريقية.

الخبراء في الغرب يعتقدون ان عملية نيروبي هذه ربما تكون مقدمة لسلسلة هجمات سيشنها تنظيم القاعدة في اكثر من مكان، تستهدف اهدافا امريكية واسرائيلية، وبتعليمات من الدكتور الظواهري الذي يملك خبرة عريقة في افريقيا واهتماما خاصا بالجاليات الاسلامية فيها، وكان ارسل ابو عبيدة البنشيري الى اوغندا ودولا اخرى في مهمة استطلاعية في مطلع التسعينات لتشكيل خلايا هناك، وقد غرق في النيل قبل بحيرة فيكتوريا في احدى مهامه.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. عفوا , نسيت أن أحذف “الإيراني” من مجموعة الطغاة سالفي الذكر قبل تبني كلام الأخت ” المقهورة”
    واقتضى التنويه

  2. والله السيدة “مقهورة” أراحتني من عناء تكملة ما كنت قد بدأت بقوله . كفيتي و وفيتي ويعطيك ألف عافية…

  3. أوافق رأي مقهور حتى العظم من شان الله بالفعل هذه إسرائيل أمامكم بدل من أن تقوموا بضرب الأبرياء وأخواننا من الأمن المصري، إنزلوا يا عمي على إسرائيل وطبشوا كما يحلو لكم ……………………

  4. أولا لو فترضنا أن هذه المعلومات صحيحة…فانا مع اﻷخ علاء بأن من قتل فيها هم أبرياء…لا ذنب لهم وإن كان من قتلهم يؤمن بالجهاد و محاربة الطغيان الصهيوني و الإسرائيلي والأمريكي و الإيراني و غيره من الأسماء و إن كانت هذه(((العمليات الجهادية العشوائية )))هي محض و ديدن عقيدتهم في دينهم الذي ابتدعوه… فالأقصى ليس ببعيد…!!! الأقصى ليس ببعيد!!!
    إن كان الظواهري مهتما !!!!!! بالجاليات الإسلامية للدرجة التي تجعل منهم همه حتى في أوغندا!!! فلم لا يتوقف عن بث جنوده أو صعاليكه بشطريهم الأغبياء منهم و المرتزقة في كل أصقاع الأرض تاركين وراءهم دين ما مارسه لا سيدنا محمد صلى الله عليه و آله و أصحابه أجمعين و لا الخلفاء الراشدين من بعده…و لا الفاتحين لبلاد الفرس و الروم و ما خلفها من سند و هند و غيره…!!! أم أن دين نبينا محمد ضاق على الظواهري و أسياده و أتباعه فابتدعوا دينا على مقاسهم و حسب مصالحهم!!!!
    هم يعتقدون و يبررون أن الأبرياء الذين ماتوا هم من ديانات لا تدين بالإسلام و أن قتلهم لا يحاسبون عليه بل يجازون بالحسنات و الحور العين أيضاً…و أن من قتل منهم فهم شهداء الدين و الإسلام … و أن من مات من المسلمين الأبرياء في التفجير كما في كل تفجير يعلنون مسؤوليتهم عنه هم من الضحايا الذين لابد من تقديمهم لكأنما رب الأرباب سبحانه جل و علا و حاشاه جل و علا قد ملكهم رقاب العباد و الناس أجمعين…!!! ضحايا…هم مجرد ضحايا لنشر الدين الحنيف و الإسلام الحق!!!!
    فهم وهم فقط وكلاء الحقِّ على الأرض…و الهدف الأسمى لهم أفغنة كل أرض يطؤنها مادام لا يعرف الحق و الصواب و الدين الإسلامي سواهم… هم وكل من يدينون بدينهم المشوه ((( و مالو؟؟؟؟)))

  5. الى متى نبقى عاطفيين ومغيبين لعقولنا ..المجمع يملكه اسرائيليون والقتلى اناس ابرياء والنتيجة زيادة الكره للاسلام والمسلمين ..ويخرج البعض الابله مبررا ومدافعا عن هذه الجريمة ومبررا فعلته الاجرامية بان المركز يملكه يهود …
    تعالوا يا مجاهدين واضربوا في تل ابيب وحيفا اذا كنتم حقا تريدون محاربة الاسرائيليين ..لو ضربتم في اسرائيل على الاقل وجهة النظر حولكم ستنقسم وستجدون من يبرر ذلك لكم بحجة الدفاع عن حق المظلومين في فلسطين ..
    عفوا انا (سرحت) ونسيت ان من يوجهكم ويأمركم لا يوجد في الخارطة عنده وطن اسمه فلسطين …

  6. أولا لو فترضنا أن هذه المعلومات صحيحة…فانا مع اﻷخ علاء بأن من قتل فيها هم أبرياء…لا ذنب لهم وإن كان من قتلهم

  7. يملكه إسرائيليون أو قرود , هل هذا غير من حال أن معظم الضحايا أناس أبرياء وليس لهم حتى علاقة بإسرائيل, كانوا يقضوا حاجاتهم بكل طمأنينة ليداهمهم الموت على أيدي هؤلاء السفاحين وتجار الموت تحت اسم “الجهاد” ؟؟
    على كل مسلم شريف وحريص على دينه أن يحارب هؤلاء القتلة ومن يدعمهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here