المجلس العسكري والمعارضة في السودان يتوصلان لاتفاق لاقتسام السلطة خلال المرحلة الانتقالية وحميدتي يشكر السعودية والإمارات وأمريكا وبريطانيا لتقريب وجهات النظر بين الأطراف.. ومسيرات في شوارع الخرطوم ابتهاجا بالاتفاق

الخرطوم ـ وكالات: ذكرت مصادر الخميس أن المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان وتحالفا من أحزاب المعارضة وجماعات الاحتجاج توصلا إلى اتفاق لتقاسم السلطة خلال فترة انتقالية تقود إلى انتخابات.

ومن المتوقع أن يعقد الجانبان مؤتمرا صحفيا بعد المحادثات التي أجرياها على مدى اليومين الماضيين في العاصمة الخرطوم.

وأعلنت القيادية في قوى الحرية والتغيير، مرفت حمد النيل، اليوم الجمعة، أنه تم الاتفاق حول رئاسة دورية للمجلس السيادي بين العسكريين والمدنيين خلال الفترة الانتقالية.

وكشفت ميرفت حمد النيل، أنه “تم الاتفاق لرئاسة دورية للمجلس السيادي بين العسكريين والمدنيين”، حسب “سبوتنيك”.

كما أكد الوسيط الإفريقي، محمد حسن لباد، اليوم الجمعة، أنه تم الاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير على إقامة تحقيق دقيق وشفاف وطني مستقل لكل الأحداث التي حدثت في البلاد خلال الأسابيع الأخيرة في البلاد.

وقال لباد في مؤتمر صحفي: “تم الاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير على إقامة تحقيق دقيق وشفاف وطني مستقل لكل الأحداث التي وقعت في البلاد خلال الأسابيع الأخيرة في البلاد”.

وأضاف لباد: “تم الاتفاق على تشكيل مجلس سيادة برئاسة بالتناوب بين العسكريين والمدنيين لفترة انتقالية لمدة 3 سنوات أو تزيد قليلة وإقامة حكومة مدنية ذات كفاءات وطنية مستقلة ورئيس وزراء بذات الصفات.

وأشار لباد إلى أنه تم اتفاق الطرفان على العمل بمسؤولية لاتخاذ الإجراءات لتهيئة الأجواء الوطنية للتصالح وألوفا لأجل الشعب السودان.

ومن جهته شكر نائب رئيس مجلس العسكري الإنتقالي للسودان الفريق أول محمد حمدان دقلو، السعودية والإمارات وأمريكا وبريطانيا لتقريب وجهات النظر بين المجلس العسكري الإنتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير.

وقال دقلو في مؤتمر صحفي: “نشكر السعودية والإمارات وأمريكا وبريطانيا لتقريب وجهات النظر بين المجلس العسكري الإنتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير”.

كما وجه الشكر إلى الوسيطين الإفريقي والأثيوبي ونشكر قوى إعلان الحرية والتغيير على هذا الاتفاق.

وفي السياق، خرج مئات السودانيين، فجر الجمعة، في عدد من أحياء الخرطوم ابتهاجا بتوقيع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير اتفاق بتشكيل مجلس السيادة وحكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

وجال مواطنون بسياراتهم وهم يطلقون أبواق السيارة فرحا بالاتفاق الذي تحقق وفق مراسل الأناضول.

وردد المحتفون بالاتفاق، رغم التوقيت المتأخر، شعار “مدنية.. مدنية” في إشارة إلى أن حكم السودان سيكون مدنيا وليس عسكريا.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. شكر نائب رئيس مجلس العسكري الإنتقالي للسودان الفريق أول محمد حمدان دقلو، السعودية والإمارات وأمريكا وبريطانيا لتقريب وجهات النظر بين المجلس العسكري الإنتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير

    لماذا تناسى أن يشكر الجامعة العربية وإسرائيل حتى تكتمل الصورة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. ليست المعارضة وإنما قوى إعلان الحرية والتغيير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here