المجلس الأعلى للجامعات بمصر يقرر استئناف الدراسة ومخاوف من العواقب الوخيمة والنتائج الوبيل وسط استمرار تزايد الإصابات بكورونا

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

عقد المجلس الأعلي للجامعات بمصر اجتماعه الدوري، صباح اليوم السبت 20 فبراير 2021، برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، وحضور الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور محمد لطيف أمين عام المجلس، وأعضاء المجلس، وذلك بمقر جامعة حلوان بالقاهرة.

وأكد المجلس على بدء الفصل الدراسى الثاني، واستكمال أعمال الامتحانات المؤجلة من الفصل الدراسى الأول يوم السبت الموافق 27 فبراير، تنفيذًا لقرار لجنة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء، على أن تستأنف الدراسة، وتستكمل أعمال الامتحانات طبقا للنظم واللوائح والجداول المُعلنة بالمعاهد والكليات بالجامعات.

وشدد المجلس على انتظام أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين طبقا للجداول المعلنة بالكليات والمعاهد لضمان حسن سير الامتحانات والعملية التعليمية.

كما شدد المجلس على الالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية وتفعيل دور لجان الأزمات بالجامعات والمعاهد؛ لمتابعة كافة الإجراءات وضمان سلامة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين.

ترقب

النشطاء في مصر دشنوا أكثر من هاشتاج للاعتراض على قرار استئناف الدراسة وسط مخاطر كورونا، لاسيما بعد استمرار زيادة حالات الإصابات.

إقالة وزير التعليم العالي

أحد الهاشتاجات حمل عنوان إقالة وزير التعليم العالي، متهمين إياه بعدم تقدير العواقب.

الضحايا

نشطاء ذكروا أسماء الضحايا من الطلاب الجامعيين، وأبدوا دهشتهم من قرار استئناف الدراسة.

أنقذنا يا ريس!

لم يجد البعض سوى الاستغاثة بالرئيس السيسي، ليتدخل ،لمنع كارثة باتت قريبة.

اجتمع أون لاين

في ذات السياق نشر نشطاء صورا لاجتماع وزير التعليم العالي أون لاين مع عدد من رؤساء الجامعات، وخلصوا إلى أنه خشى على نفسه، ولم يبال بالطلاب.

الامتحانات أون لاين

طلاب أكدوا جاهزيتهم لأداء امتحانات الفصل الأول، ولكن عن طريق الاون لاين ،وليس بالحضور إلى الجامعات بأعداد غفيرة، الأمر الذي ينذر بكوارث لا يعلم عاقبتها إلا الله.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here