المجلس الأعلى الليبي يدعم جهود توحيدالمؤسسة العسكريةالجارية بمصر

القاهرة /طرابلس – (د ب ا)-أكد رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية، عبدالرحمن السويحلي، دعمه لجهود توحيد المؤسسة العسكرية التي تجرى في العاصمة المصرية القاهرة، لكنّه تحدث عن ضوابط تضمن التوصل إلى حلول فعليّة وضمان تنفيذها.

جاء ذلك خلال لقاء جمع السويحلي، اليوم الإثنين، بسفيرة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا بيتينا موشايد في مقر المجلس بالعاصمة طرابلس، حيث بحث اللقاء تطورات الوضع السياسي في ليبيا ومستجدات تعديل الاتفاق السياسي،بحسب بيان نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الأعلى للدولة.

وقال البيان إن “السويحلي أكد دعمه لجهود توحيد المؤسسة العسكرية ولكن في إطار مؤسساتي يشمل كافة ضباط الجيش الليبي بعيدًا عن التجاذبات السياسية وبرعاية جميع الأطراف الليبية لكي تحظى هذه الجهود بالدعم المطلوب، ولقطع الطريق على التأثيرات الأجنبية على هذا الملف الحساس″،بحسب موقع″بوابة الوسط”الإخباري.

وشدد رئيس المجلس الأعلى للدولة على “ضرورة التزام العسكريين باختصاصاتهم وصلاحياتهم وتجنب الخوض في اختصاصات السلطة المدنية العليا في البلاد”، معربًا عن “استعداد المجلس الأعلى للدولة لاستئناف التواصل مع مجلس النواب للتوافق حول السلطة التنفيذية الجديدة وفقًا لآليات عملية سريعة يتفق عليها الطرفان”.

ويشارك في اجتماعات الجولة السادسة لأول مرة رئيس الأركان التابع للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي التابع لمجلس النواب المنتخب، الفريق عبدالرازق الناظوري، ورئيس الأركان المكلف من قبل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني،المدعومة دوليا، اللواء عبدالرحمن الطويل، وهو ما يُؤشر على تقدم المفاوضات التي بدأت قبل ستة أشهر برعاية مصرية لبحث مدى إمكانية تنفيذ ما جرى التوافق بشأنه حول الهيكل التنظيمي للقوات المسلحة الليبية.

يشار إلى أن ليبيا تشهد انفلاتا أمنيا عقب الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وقتله في عام 2011 ، إضافة الى تنازع ثلاث حكومات على إدارتها وهى ، الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب ، وحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا ، وحكومة الانقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here