المجتمع الدبلوماسي يسأل: لماذا توقفت القاهرة عن”البوح السياسي”؟..مصر “تصمت” ولا تشارك في نقاشات ملف “القدس” وسامح شكري شكر ملك الأردن فقط عندما سأله عن رأيه مكتفيا بـ”لا تعليق”

dddddddddddddddddd

رأي اليوم- لندن- خاص

لاحظ مسئولون أردنيون بان وزير الخارجية المصري سامح شكري وعندما إلتقاه الملك عبدالله الثاني على هامش الإجتماع العربي السداسي  لم يتقدم بأي تعليق على مسار الأحداث بخصوص ملف مدينة القدس.

وأثار “صمت” وزير خارجية مصر فضول العديد من المسئولين الأردنيين وحتى زملاءه وزراء الخارجية العرب حيث لم يدلي بتعليقات ولا تقدم بنقاشات.

 وابلغ شهود عيان بان العاهل الملك عبدالله الثاني توجه بسؤال مباشر للوزير المصري عن رأيه وإنطباعه وسأله ما إذا كان يريد ان يقول شيئا.

لكن الأخير شكر الأردن على إستضافة الإجتماع الوزاري السداسي وإمتنع عن التعليق .

 وخلال الإجتماع السداسي نفسه لم يتقدم الوزير شكري حسب مصدر دبلوماسي أردني بمداخلات اساسية او ذات قيمة.

 في الأثناء  لاحظت وزارة الخارجية الأردنية في وقت سابق بان الدبلوماسية المصرية تكتفي بقدر بسيط من المشاركة في النقاشات  الساخنة ذات الصلة بملف مدينة القدس خصوصا بعد قرار شهير للرئيس الأمريكي دونال ترامب.

وشكل ذلك قدرا من الغموض  بالنسبة للأردن قبل ان تصدر تصريحات “أقل تصعيدا” في موضوع القدس من الجانب الأردني خصوصا وان رئيس الديوان الملكي الأردني الدكتور فايز طراونة طلب من قيادات محلية على هامش إجتماع تشاوري مغلق التوقف عن محاولة “إحراج قيادتنا”.

وبالمناسبة كشف مصدر دبلوماسي مطلع  بأن القاهرة وعلى الصعيد الدبلوماسي تبدو محايدة جدا في ملف القدس ولا تشارك بأي نقاشات حيوية لا مع الجانب الفلسطيني ولا مع الجانب الأردني او  العربي.

وإحتار دبلوماسيون في قراءة وتفسير الموقف المصري خصوصا وان الإعلام المصري نفسه التابع للحكومة وللنظام لا يظهر حرصا على المشاركة والتغطية ايضا بإستثناء الجرعة التي ظهرت وتحدثت عن “رام الله ” بإعتبارها عاصمة الدولة الفلسطينية.

وقال دبلوماسي غربي لرأي العام: يبدو ان القاهرة لا تبوح  عن ما يجول في ذهنها

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. الاخ احمد على المحترم لا يوجد انسان عربي لا يحترم مصر العربية ولكن لمادا عدلت المخابرات المصرية الو ثيقة التى قدمت الا مجلس الامن وشطبت اسم امريكا من الورقة الرسمية حتى يحق لامريكاالتصوت وافشال القرار ولولا انها لم تشطب اسم امريكا كان لم يسمح الا امريكا وتستعمل حق الفيتو اليس هدا كان متعمدا حتى يفشل القرار يا سيدي المحترم

  2. ما يلعبه الحكام العرب مع الفلسطينيين لعبة قذرة . على الشعب الفلسطيني ان يبدأ بتوحيد نفسه من جديد .
    اذكر ما قاله أحمي نجاد للرئيس محمد مرسي حيث قال ” نعرف بأن مصر تحتاج حالا الى 21 مليار دولار وسنجمعها واذا اتحدنا معا ايران ومصر فسيتحد المسلمون جميعا وقال بأن لدى ايران معلومات خطيرة عن السيسي فاجابه محمد مرسي بأن أخوال السيسي كانوا اخوان مسلمون قبلنا جميعا . يا له من قصر نظر اشتهر به الاخوان . ان كوادرهم اناس طيبون ولكن قياداتهم قصيرة النظروتتحالف أحيانا مع الشياطين .

  3. الى ahmed ali
    كفاك دفاعا عن مواقف باهتة:
    1- دعوات الازهر وغيره للحفاظ على القدس لا تمثل موقف الحكومة المصرية.
    2-قيادة مصر للتصدي لقرار ترامب في مجلس الأمن كانت لذر الرماد في العيون….وسبب كلامي أن مصر حذفت الاشارة الى أمريكا صاحبة قرار القدس فأفرغت مصر القرار من قوته…لأنه لو بقيت الاشارة الى امريكا في القرار لما كان يحق لأمريكا التصويت …. ولنجح القرار.
    3-كان اقتصاد مصر قويا في الستينات بفضل حكمة ونقاء عبد الناصر …لكن.. اجتمع الغرب الاستعماري عليه مع اسرائيل لهزيمة التجربة الناصرية(مع اهمال كثير من الضباط لواجباتهم) فاهتز الاقتصاد المصري,ومع ذلك وقف الاتحاد السوفيتي والدول العربية الخليجية مع مصر وساندوها واسترجع اقتصادها وجيشها قوته الى أن انتصرت في 73 بفضل الجيش الذي بناه عبد الناصر.
    4- جاء السادات بالانفتاح الذي وضع الاقتصاد بيد اللصوص وبدا ضياع الاقتصاد ثم جاءت اتفاقيات كامب ديفيد التي ظن السادات وايده كثير من بسطاء المصريين ظانين انها ستجلب الرخاء لمصر بعد انتهاء الحروب….. لكنها قوت من اللصوص الذين زاد نفوذهم في عصر مبارك حتى باعوا الغاز المصري بثمن بخس ليضعوا فلوس الغاز في جيوبهم …. ولم يحاسب اي احد حتى الان بل نال كل اللصوص البراءة واودع شرفاء مصر في السجون.
    5-اما في العهد الحالي فقد ذهبت مساعدات دول الخليج الى مشروعات فاشلة( تفريعة قناة السويس, العاصمة الجديدة,مفاعل الضبعة….الخ) اضافة الى صرف الكثير من المساعدات الخليجية في أمور مجهولة لم يجد أحد لها سجل في الدفاتر يبين اوجه صرفها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟كل هذا الصرف تم بدلا من تجديد المصانع ودعم الزراعة ودعم التعليم الذي ينحدر من يوم الى يوم في عصر الزعيم الأوحد,هذا اضافة الى الحاجة لدعم الفقراء الذين زاد عددهم بنسب مخيفة.
    فبدلا من البكاء على الاطلال والتكلم عن ضياع اقتصاد مصر في الستينات بسبب القضايا القومية انظر حواليك وتحدث عن الوضع الحالي الذي يضيع فيه كل شيء ويخرب الاقتصاد وينهار الجنيه ويوضع فيه خيرة ثوار 2011 في السجون……………واذا كنت لا تملك الشجاعة في التكلم عن الحال الان … فالصمت فضيلة ولن يلومك أحد على صمتك. ودع الستينات للمؤرخين والمحللين.

  4. عندما تترك مصر والدول العربية والاسلامية الجهاد في سبيل الله فان الذل والاهانة والفضيحة والخزي والعار لابد ان يلاحقهم في عقر دارهم
    الا ترون معي انتحار الجيوش العربية

  5. على ما يبدو أن مصر لا تريد اغضاب امريكا واسرائيل وانها مع رام الله عاصمة لفلسطين ويجب أن نكون صريحين مصر لم تعد مصر التي كنا نعرفها أيام مرسي وقبله مبارك

  6. هذا كلام مغرض قادم من لندن عاصمه الأموال القطريه والفبركه ، ولا يستوي مع الواقع أطلاقا !
    الواقع أن مصر هي من قادت التصدي لقرار القدس في مجلس الأمن واحرجت الأداره الأمريكيه !
    وزاره الخارجيه المصريه أعلنت رسميا رفضها لها القرار وجدت تعيدها لحل الدولتين والقدس الشرقيه عاصمه دوله فلسطين .
    الأعلام المصري كان في حاله انتفاضه لمده أسبوع عندما أعلن ترامب قاراره بنقل السفاره للقدس .
    الأزهر الشريف دعي واقام ندوه عالميه لنصره القدس بحضور أبو مازن والفاديكان وقاده المجتمعات الدوليه والدينيه !
    أما المعلقين باسطوانه المساعدات والتجويع المشروخه ، نقول لكم استحوا لان مصر اقتصادها سقط في السيتينات بسبب قضاياكم القوميه ، وهي كانت في ازدهار في عصر فاروق وفي غني عنكم !

  7. /____ واضح أن تعليمات المعلم ترامب بعد تشريع ’’ حرب التجويع ’’ بدأت في السريان .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here