المتوكل طه: أسماء عزايزة في “لا تصدّقوني” تفحّ بالنار المُقَطّرة   

المتوكل طه

***

أراني أمام نصوص ضارية، ومفاجئة مثل زلزال ، تطوّحُ  الكلامَ الملتهبَ لتعيد هندسته على صورة غير معهودة ، تجرفك وتسربلك وتحاصرك .. ولا تنجو منها .

هي نصوص تحطّم الجاهزَ المتوَقَّع لتؤسّس ” شكلاً ” لم تتغيّاه الشاعرة ، بقدر ما صاغته ” الأفكار ” المتفجّرة ، مثل غرين البراكين السائلة الملتهبة ، لينتهي بك إلى أرض تبدو راسخة ، لكنها رجراجة لن تجد لنفسك مستقرّاً عليها . إنها زجاج  مطحون تنعفه الشاعرةُ ليتّخذ شكل لوحة ريّانة .. ذلك أن ثيمات الحرب والخسارات والخواء والهزائم ، وربما العدميّة ، هي ما يتراءى ، بأكفانه ودمائه وغربته وخطاياه ، في تضاعيف القصائد ، بجرأة وتوتّر وفحولة ووعي .

غير أن تلك المفردات ، على سوداها وكآبتها ، ورغم نثارها الحارق بين الأسطر ، إلاّ أنها لم تذهب بالشاعرة إلى متاهة الضياع والعبثية ، وهذه مفارقة ، استطاعت الشاعرة معها أن تقدّم لنا مشهدية دامية مُنتَهَكَة متشظّية ..لكنها ، مع هذا ، بقيت مثل سيف البحر ، ثابتةً ، تعي مآلاتها ، كما تعرف خطواتُها طريقَ العبور، وإن كان شائكاً ، والوصول إلى المُنتهى الذي تراه .

إن أسماء عزايزة ، في ” لا تصدّقوني إن حدّثتكم عن الحرب ” الصادر عن منشورات المتوسط ، وجاء في تسعين صفحة ، أثبتت أن الشاعر هو مَن يستطيع أن يذوّب حمولته المعرفية والثقافية ، ويمتصّ مليون زهرة وحشية ليستخرج رحيقَها الحارق ، ثم يقدّمها سائغة ساخنة موّارة ، هي نتاجه الخاص بامتياز ، مطهمة باشتعالاته ونبضه ونداءاته المذبوحة ، وشهيّة مثل الخبز الجمريّ ، ومخيفة مثل طوفان مفاجيء .

وأسماء ، في هذا الكتاب ، تنوء تحت القصف والركام ، وتتعرّض للعواصف السوداء ، وللرّعد الأرضي ، ولأصحاب الملامح الساخطة ، ولخذلان أبناء الحياة المُرتبِكين .. لهذا جاء أسلوبها جامحاً وصادماً وملتهباً ، وبمفردات تنبىء عن هذه النتوءات ، وتفحّ بالنار المُقطّرة . إضافة إلى أن خيطاً ممتداً ، يبرق في النصوص ، يشتعل بالتمرّد ، ولا يُقرّ بالتطامن والواقع المفروض الساقط والقبول المهزوم .

إن نصوص أسماء تترك خطوات الخوف على قلب القاريء ، وتطبع بصمات الوجع العميق على جدران روحه ، وتأخذه إلى أسئلة مُشرعة ، لا نهائية ، تتقاذقه ، ليجد نفسه على منصّة جديدة ، يشرف منها على هوّةِ واقعٍ يتفصّد دماً وغباراً وحسرات ممضّة .

ولعلّ منطوق النقد النمطي والسائد لا يصلح لتناول أو تلقّي هذه المجموعة ، التي جاءت نتاج تطواف ورؤى وتبصّر حذق ، وقراءات كاشفة .. لما يحيط بالشاعرة ، من خيبات وشجن وفجائع ! وعليه فإن الولوج إلى النصوص يستدعي أدوات جديدة ، لا أدّعي أنني أمتلكها ، لأن ما أكتبه ، هنا ، هو أقرب إلى النقد الانطباعي الذاتي المروري ، ولكنه نداء واجب ، لقرّاء الشاعرة من النخبة ، ليحذروا من تفكيك وإضاءة نصوصها بآليات    ” مُستعملة ” أو مكرورة ، دون أن يُقاربوا النصوص بنظرية يتمّ تخليقها من أرضية النصوص ذاتها ، لاعتقادي أنّ كل نصّ ناضج هو الذي  يؤثّث نظريته النقدية بالضرورة ، ويستعين أو يستأنس بما سبق من نظريات وأدبيات .

وأعترف بأنني خرجت ، بعد أن قرأت الكتاب ، بغير ما دخلت .. لقد خرجت ، وثمة قشعريرة وفزع ودهشة ، قد اعترتني ، وتركت وخزاتها وسحجاتها في  نفسي .. كما وجدتني أكثر إيماناً برؤية وردة الأمل المضيئة ، تفوح وتغطّي كل ما تهدّم وتهاوى .

إنّ التناص في هذه المجموعة يتّخذ طريقة مُحفّزة ، تلاقحت مع مثيرات قادرة على البعث والاستجابة ، وأظهرت قدرة الشاعرة على أن تجعل ، من تلك العروق الذهبية التي أثارتها، جزءاً من النسيج الكّليّ ، دون أن تخسر حضورها ، أو تفقد إمكانية أن  يتماهى ما هبّ عليها بما صدر عنها ، إلى حدّ يشهد للشاعرة ، بسعة المعرفة ، والتخارج والتداخل مع كل ما يفيض من أَلَقٍ ، ويسترعي انتباه الفؤاد . علاوة على أنها تجعل من تلك ” البذرة ” أو الإرهاصة شجرة ممرعة ، أو بناء مستقلّاً بذاته .

ويُحسب للشاعرة ، بأنها ، ورغم هذا التفلّت والدويّ والانكسارات والشروخ .. لم تقع في المباشرة أو الخطابية الفجّة ، وأبقتْ على ديباجة البوح الشعري ، الذي يبدو ناعماً ، لكنه يحرق الأصابع والجفون .

وإن هذا الكتاب يؤكد ، بلا أدنى شك ، بأن الشِعر أكبر من أشكاله ونظرياته وقرّائه ، وأن ثمة حساسيات تنبع من أرض الإبداع الفلسطينية ، تتعالى وتتكرّس ، وتثبت أن لا سقف يردّها ، أمام ينبوع الشِعر الحقيقي ، بهذه الحلّة الحداثية ، التي تجعلني ممتلئاً بالثقة التي تقول ؛ إن شِعرنا بألف خير ، وإن هذا التنوع في ” القول ” هو أساس إثراء المشهد والتجريب والخَلْق الساحر .

وشكراً يا أسماء .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أسماء عزايزة … متحمسة للتطبيع مع ثقافة اسرائيلولهذا عليها أنتتذكر أنها فلسطينية تحت الاحتلال

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here