المتهم بإطلاق نار على مسجد في النرويج ينفى التهم الموجهة إليه

 

 

ستوكهولم ـ (د ب ا)- نفى المواطن النرويجي المتهم بإطلاق نار على مسجد بالقرب من أوسلو أمس الأول السبت التهم الموجهة إليه، وطالب بالإفراج عنه، وفقا لما قاله محاميه اليوم الاثنين.

وبعد جلسة استماع استمرت نحو ساعة، قالت المحامية اوني فريس للصحفيين إن موكلها يريد الإفراج عنه.

وأضافت” هو لم يعترف بارتكاب جرائم جنائية”.

ويواجه المشتبه بهم تهمة تنفيذ هجوم أمس الأول السبت على مركز النور الإسلامي في بايرم، غرب العاصمة النرويجية أوسلو. وقد تم إطلاق عدة طلقات نارية، ولكن لم تقع إصابات.

وقد طالب الادعاء باحتجاز المشتبه به أقصى فترة قبل المحاكمة وهى أربعة أسابيع لاتهامه بالقتل والارهاب. ويواجه المشتبه به أيضا اتهامات بالقتل، عقب العثور على جثة شابة/ 17 عاما/ في منزله في بايرم يوم السبت.

ومن المتوقع أن تصدر المحكمة في وقت لاحق من اليوم حكمها بشأن احتجاز المشتبه به قبل المحاكمة.

وأظهرت الصور التلفزيونية من محكمة أوسلو الجزئية أن المشتبه به / 21 عاما/ عيناه سوادويتيان وما بدا أنه آثار خدوش في وجهه وعنقه.

ومن المرجح أن تكون الخدوش ناجمة عن الواقعة، عندما تغلب عليه اثنان من مرتادي مركز النور الاسلامي.

وقد ابتسم المشتبه به للكاميرات وهو يجلس بهدوء بجانب فريس.

وقال رئيس الشرطة هانز سفيري سيوفولد للصحفيين في مقر الشرطة في أوسلو إن السلطات تلقت معلومة حول المشتبه به منذ عام. وأضاف أنه في ذلك الوقت، رأت السلطات أنه ليست هناك حاجة لاتخاذ إجراء ضده.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here