المترشحون الى الرئاسة التونسية: رئيس ووزراء سابقون ورئيس ناد لكرة القدم

sebsi-and-marzouki.jpg77

تونس ـ (أ ف ب) – يخوض 27 مترشحا الانتخابات الرئاسية التونسية المقررة الاحد القادم، بينهم رئيس جمهورية منتهية ولايته ورئيس ناد عريق لكرة القدم ووزراء من نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، وقاضية.

وعلى الرغم من اعلان 4 مترشحين بينهم محافظ سابق للبنك المركزي التونسي، انسحابهم من الانتخابات، فإن القانون الانتخابي الذي لا يعترف بالانسحابات، يعتبرهم مترشحين بشكل رسمي.

وفي ما يلي أسماء أبرز المترشحين:

المنصف المرزوقي:

حقوقي ومعارض سابق في المنفى لبن علي ومؤسس حزب “المؤتمر من أجل الجمهورية”. انتخبه المجلس الوطني التأسيسي المنبثق عن انتخابات 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011 رئيسا للجمهورية بصلاحيات محدودة مقابل صلاحيات واسعة لرئيس الحكومة.

يرى المرزوقي أن التحالف الحكومي الذي شكلته حركة النهضة الإسلامية الفائزة بانتخابات 2011 مع حزبين علمانيين هما “المؤتمر” و”التكتل” جنّب البلاد الانقسام بين علمانيين وإسلاميين.

الباجي قائد السبسي:

مؤسس ورئيس حزب “نداء تونس” العلماني الفائز بالانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول 2014، والخصم الأول في تونس لإسلاميي حركة النهضة.

وقائد السبسي (87 عاما) أكبر المرشحين عمرا وسبق له تولي مسؤوليات حكومية (الداخلية، الخارجية،..) في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة الذي حكم تونس من 1956 حتى 1987.

كما تولّى رئاسة البرلمان بين 1990 و1991 في عهد الرئيس المخلوع بن علي.

بعد الثورة، تم تكليفه برئاسة الحكومة التي قادت البلاد حتى إجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي التي كانت أول انتخابات حرة في تاريخ تونس.

سليم الرياحي:

رجل أعمال ثري يرأس “النادي الافريقي” العريق لكرة القدم في تونس.

حصل حزبه “الاتحاد الوطني الحر” الذي أسسه بعد الثورة على المركز الثالث في الانتخابات التشريعية الأخيرة خلف نداء تونس وحركة النهضة، ليحصد 16 مقعدا في البرلمان.

وفي حين لا يعرف مصدر ثروته الواسعة، تقول أحزاب معارضة ووسائل إعلام تونسية إن له علاقات مع عائلة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

حمة الهمامي:

قيادي في الجبهة الشعبية (ائتلاف لأكثر من 10 أحزاب يسارية وقومية) التي حصلت على المركز الرابع في الانتخابات التشريعية الأخيرة بـ 15 مقعدا.

من رموز اليسار الراديكالي في تونس وأحد أبرز معارضي الرئيس المخلوع بن علي الذي سجنه.

فضل البقاء في تونس على المنفى.

زوجته راضية النصراوي الذي أسست زمن بن علي منظمة لمناهضة التعذيب من أبرز الحقوقيات في تونس.

كلثوم كنّو:

تعمل قاضية وهي المرأة الوحيدة المترشحة للانتخابات الرئاسية كمستقلة.

هي من أبرز المدافعين عن استقلالية القضاء في عهد بن علي الذي مارس عليها نظامه تضييقات لإخماد صوتها.

بعد الثورة ترأست “جمعية القضاة التونسيين” وهي الهيكل النقابي الأكثر تمثيلا للقضاة في تونس.

كمال مرجان:

آخر وزير خارجية في عهد زين العابدين بن علي وواحد من بين 6 مسؤولين سابقين في نظامه يخوضون غمار الانتخابات الرئاسية.

بعد الإطاحة ببن علي، اعتذر للشعب عن عمله في نظام الرئيس المخلوع وأسس حزب “المبادرة” الذي يقول انه يستند على الفكر “البورقيبي”.

حصل الحزب على 3 مقاعد في البرلمان المنبثق عن الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 26 أكتوبر/تشرين الاول 2014.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. المنصف المرزوقي آخر سهم في كنانة الثورة ؛ لذا على كل ناخب تؤنسي يؤمن بوقوع ثورة أن يمنحه صوته أو ليسجلن التاريخ أنكم لستم بعد إستثناءا عربيا و أنه لا يزال بينكم و بين عزة الأحرار مسيرة وعي و ستبكون دما بعد ان بكيتم دمعا يا أهل المغرب الأدنى.

  2. السبسي مرشح الثورة المضادة واعتقد انة لن يفوز بالرئاسة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here