المبعوث الأممي مارتن غريفيث لدى لقاءه وزير الخارجية اليمنية بصنعاء يؤكد تطلعه لحل سياسي يرفع المعاناة عن الشعب اليمني

صنعاء  ـ  معروف درين:

التقي اليوم وزير الخارجية اليمنية المهندس/ هشام شرف عبدالله بمكتبه بصنعاء المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث والوفد المرافق له، وفي اللقاء جدد وزير الخارجية الترحيب بالمبعوث الأممي وبطاقمه مؤكداً في نفس الوقت أنهم سيجدون كافة التسهيلات وبما يمكنهم من أداء مهامهم وبما يساهم في التوصل إلى إيقاف العدوان العسكري ورفع الحصار الشامل والجائر المفروض على الشعب اليمني.

كما استعرض اللقاء تداعيات العدوان على الشعب اليمني وما خلفه من كارثة إنسانية تعد الأكبر عالمياً من صنع البشر، أغلب ضحاياها من الفئات الأكثر هشاشةً من الأطفال والنساء وكبار السن، وقال وزير الخارجية: ” يواصل الشعب اليمني صموده الأسطوري ومواجهته للعدوان للعام الثالث على التوالي، بل دخل العدوان عامه الرابع والشعب اليمني له تاريخه الذي يصل إلى أكثر من سبعة آلاف عام وهو ما يسهم في انفتاحه على الآخر والتعايش مع الجميع في محبة وسلام، وأضاف شرف لهذا جاءت الدعوات المتكررة للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني لمد يد السلام العادل والمُشرف الذي يُنهي العدوان ويرفع الحصار الشامل ويدعم المساعي الحميدة للأمم المتحدة التي يقوم بها مبعوثه الخاص وصولاً إلى تسوية سياسية سلمية شاملة”.

وأكد وزير الخارجية أن المفاوضات السياسية هي الحل الناجح ولابد من تعزيز إجراءات بناء الثقة بين الأطراف والتخفيف من معاناة المواطن اليمني، ويأتي في مقدمتها المعالجة الفورية لمرتبات موظفي الدولة وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام حركة الملاحة التجارية والمدنية والتي من شأنها أن تظهر للشارع اليمني الجدية للتحرك نحو السلام خاصةً مع وجود المبعوث الجديد.

ومن جهةٍ أخرى أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث تطلعه لحل سياسي يرفع المعاناة عن الشعب اليمني وبما يلبي طموحاته في المستقبل، وتجدر الإشارة إلى أن المبعوث الجديد وصل للعاصمة اليمنية صنعاء يوم أمس لإجراء مشاورات مع القيادة السياسية في المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني بقصد استئناف المفاوضات وصولاً لتسوية سياسية شاملة وعادلة تُنهي العدوان الذي دخل عامه الرابع.

حضر اللقاء نائب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن معين شريم ورئيسة مكتب المبعوث الخاص بصنعاء نيقولا ديفيز.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here