المالكي: مصداقية “الجنائية” تتآكل مع تأخر التحقيق بجرائم إسرائيل

رام الله/ أيسر العيس/الأناضول – قال رياض المالكي، وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، إن تأخر المحكمة الجنائية الدولية في فتح التحقيق بجرائم إسرائيل يؤدي إلى تآكل مصداقيتها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، الأربعاء، أمام الدورة الـ17 لمؤتمر الدول الأطراف بالمحكمة الجنائية الدولية، المنعقدة حاليا في لاهاي.

وأضاف مرت 4 سنوات منذ أن فتح مكتب المدعي العام دراسة أولية للوضع في فلسطين، ثابرت خلالها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على سلوكها الإجرامي، ومع ذلك، لم يتم اتخاذ قرار بفتح تحقيق

وتساءل المالكي كم من الضحايا يجب أن يعانوا على أيدي الاحتلال الإسرائيلي، وكم من المنازل يجب أن تدمرها إسرائيل؟.. حتى تصل المحكمة إلى قناعة بأن هؤلاء كلهم يستحقون العدالة؟.

وتابع انتظر ضحايا هذه الجرائم الفظيعة في فلسطين وقتاً طويلاً جداً حتى يتم تحقيق العدالة، ونحن مدينون لهم بالوضوح، ويجب علينا ألا نخذلهم.

ووقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، نهاية ديسمبر/ كانون أول 2014، على ميثاق روما وملحقاته، المتعلقة بالمحكمة الجنائية الدولية.

ووافقت المحكمة الجنائية على طلب فلسطين، وباتت عضوا فيها منذ الأول من أبريل/ نيسان 2015.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أقول للسيد المالكى وزير الخارجية والمغتربين، ألسلطة هي المقصرة في قيبام محكمة الجنايات الدولية في تحقيقاتها. حقا ألسلطة قدمت طلب العضوية وحصلت عليه. ولكن ماذا حصل بعد قبول فلسطين عضوا؟ هل يستطيع السيد المالكى إعلام الشعب الفلسطينى، كم مرة قامت دولة فلسطين العظمى بمراجعة محكمة الجنايات، لماذا لم تفتح تحقيق بتظلمات السلطة من تصرفات سلطة ألإحتلال ألتى نسمع يوميا عن طرد مواطنين من بيوبتهم بحجة أنها ملك لليهود!!! ماذا فعلت سلطة العار لهؤلاء المواطنين الفلسطينيين وخصوصا المتواجدين في القدس؟! أقولها بكل أسف، ألسلطة مشغولة ببناء المزيد من السفارات والإعلام الفلسطيني من تلفزيون وغيره. هذا التلفزيون كل همه النفاق لسيادة الرئيس وتمجيده وتعظيمه. طبعا الرئيس يطرب لهذا النفاق والتعظيم والتبجيل، أما القضية فلها رب يطالب بها!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here