المؤرخ والمحاضر الجامعي البروفيسور بطرس أبو منّة في حضرة الموت

شاكر فريد حسن

رحل عن عالمنا في مدينة حيفا، المؤرخ الفلسطيني الكبير بطرس أبو منّة، بعد حياة عريضة زاخرة بالعطاء والتدريس الاكاديمي والمنجزات في الكتابات التاريخية.

بطرس أبو منّة هو أحد ااشخصيات الاكاديمية والاجتماعية والمثقفة الوارفة، واحد أبرز المؤرخين الفلسطينيين والعرب المعاصرين، ومن طلائع مؤرخي الفترة العثمانية المتأخرة في فلسطين.

ولد في مدينة الرملة العام ١٩٣٢، أنهى دراسته الثانوية فيها بموضوع التاريخ، والتحق بالجامعة العبرية في القدس، وبعدها في جامعة اكسفورد ببريطانيا.

عاش حياته في عروس الكرمل حيفا، وعمل محاضرًا في جامعتها على مدار عقود طويلة.

عرف بغزارة نتاجه الأكادبمي الذي تجاوز الثلاثين مؤلفًا ومنجزًا تاريحيًا. ونشرت كتبه باللغات العربية والعبرية والانجليزية والتركية والألمانية.

وتكريمًا له قامت مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت العام ٢٠١١، بنشر كتاب ” مقالات تاريخية “، من اعداد وتحرير جوني منصور ومصطفى العباسي وعبد الله قبطي، واحتوى على ثلاثة عشر مقالًا بأقلام مؤرخين باحثين من أصدقائه وتلاميذه، كانت نتاج تخصص معظمهم بتازيخ الشرق الاوسط.

بوفاة البروفيسور أبو منّة تفقد الحياة الاكاديمية والثقافية والفكرية والسياسية الفلسطينية والعربية مؤرخًا فذًا ترك بصماته، وأضفى جديدًا على علم التورخة، وشكلت كتاباته ومؤلفاته في التاريخ خطوة حاسمة على طريق الكتابة العلمية الموضوعية للتاريخ.

وداعًا بروفيسور بطرس أبو منّة، وسوف نذكرك حين تؤلمنا جراحنا وحين تلتئم هذه الجراح، وطاب ثراك، وسلامًا لك وعليك.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here