المؤتمر القومي العربي ينعي الدبلوماسي العربي من مصر الأستاذ إبراهيم يسري

نعت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي الدبلوماسي الأستاذ إبراهيم يسري الذي واكب أعمال المؤتمر منذ عام 2004، ولم يثنه مرضه وتقدمه بالسن عن متابعة مواقف المؤتمر ونشاطاته، وكتابة رأيه في العديد من القضايا القومية.

والراحل الأستاذ إبراهيم يسري حاصل على ليسانس من جامعة عين شمس والماجستير في العلوم السياسية من جامعة القاهرة، عمل سفيراً لمصر في مدغشقر والجزائر والعراق ورومانيا وبريطانيا والهند، ثم سفيراً من الدرجة الممتازة بالديوان العام في وزارة الخارجية، وكذلك مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق، وكان من أبرز المناضلين من أجل القضية الفلسطينية ورافضي التطبيع مع العدو الصهيوني.

اشتغل في المحاماة وأقام دعاوى قضائية دفاعاً عن المال العام، ومنها الدعوى القضائية أمام مجلس الدولة ضد وزارة البترول ورئيس الوزراء ووزارة المالية لإلغاء صفقة تصدير الغاز المصري إلى “إسرائيل”، فضلاً عن قضايا ضد حصار قطاع غزّة وإغلاق معبر رفح، وضد إغلاق الشوارع المحيطة بمنزلي السفيرين الصهيوني والأمريكي في القاهرة.

شارك مع حركة كفاية، والحملة المصرية ضد التوريث ولعضوية البرلمان الموازي، وشارك أيضاً في جهود إقامة حركة النهضة الوطنية وكان يستضيف اجتماعاتها في منزله.

أقام الراحل إبراهيم يسري أيضاً دعاوى خاصة ببطلان التقسيم البحري مع قبرص وأكّد أحقية مصر في ثلاثة حقول للغاز، منها إثنان نهبتهما “إسرائيل”، والثالث استولت عليه قبرص، وبطلان اتفاقية تخول قبرص البحث في المناطق الهيدروكربونية في المياه الاقتصادية الخالصة لمصر.

كما اقام الراحل أيضاً دعوى بطلان اتفاق الخرطوم الثلاثي بالتنازل لإثيوبيا عن حقوق مصر القانونية والتاريخية في مياه النيل، ودعوى أمام المحكمة الدستورية العالية فيما يخص جزيرتي تيران وصنافير وسيادة مصر عليهما، كما قدم طعناً أمام المحكمة الإدارية العليا يطالب بتنفيذ حكم القضاء الإداري بمصرية الجزيرتين.

للراحل إبراهيم يسري عدة كتب منها: الجوانب القانونية لأزمة جامعة الدول العربية (باللغة الإنكليزية سنة 1987)، وحتمية تجديد الدبلوماسية العربية عام 1997، وغزو علوج الأنجلوساكسون للعراق سنة 2003، إضافة إلى رواية سياسية في قالب درامي بعنوان “رجل وأربع نساء”، وكتاب عن تطور القانون الإنساني في ملاحقة الجرائم ضد الإنسانية عام 2014، وآخر عن أزمة سد النهضة عام 2014.

للفقيد الرحمة ولعائلته الصبر والسلوان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here