المأكولات التركية تزيّن موائد ضيوف “أوسكار 2018”

شهدت النسخة الـ 90 من حفل تقديم جوائز أكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأمريكية (أوسكار)، تذوّق ضيوفها للمأكولات التركية، بفضل الطبّاخ التركي جيهان قيبتشاق الذي قدّم لضيوف الحفل أصنافاً مختلفة من مأكولات بلاده.
وتوّج “قيبتشاق” خبراته التي اكتسبها في أرقى مطاعم إسطنبول، على مرّ السنوات الماضية، بالانتقال للعمل في مطبخ “أوسكار” إحدى أكبر وأهم الفعاليات السينمائية في الولايات المتحدة والعالم.
وخلال نسخة 2018 من حفل توزيع جوائز “أوسكار”، قدّم الطباّخ التركي الذي يعدّ في الوقت نفسه، شريكاً مؤسساً لمطعمين اثنين في إسطنبول، مأكولات بلاده على موائد الفعالية الفنية العالمية.
وتخرّج “قيبتشاق” من قسم الإدارة السياحية في جامعة بيلكنت بالعاصمة التركية أنقرة، وتوجّه فيما بعد إلى سويسرا لتلقي دورات في الطبخ على يد طباّخين عالميين، ليعود بعدها إلى بلاده مرة أخرى للعمل كإداري في عدد من المطاعم التركية.
وافتتح الطباخ التركي العديد من المطاعم في إسطنبول، ليكون بذلك محل اهتمام مختلف الصحف المحلية والدولية.
كما نال “قيبتشاق” جوائز “الشباب الواعدين بالمستقبل”، و”GQ Türkiye Men of The Year”، ضمن مجموعة أفضل الطبّاخين، من قبل جامعة “بيلكنت”، وجائزة “طبّاخ العام” من قبل موقع “Gecce.com”.
وفي أبريل/نيسان 2017، تولى مهمة طبّاخ إداري في إحدى أرقى مطاعم مدينة إسطنبول، ليبدأ من هناك مشوار وصوله إلى مطبخ “أوسكار”.
وفي حديثه للأناضول، قال الطباخ جيهان قيبتشاق، إنه تلقّى دعوة من لوس أنجلوس بينما كان يعمل في مطعم بإسطنبول، لتعلّم بعض المبادئ الخاصة حول الطبخ، وقضى هناك 15 يوماً.
وأضاف أنه خلال تواجده في لوس أنجلوس، تلقى دعوة من الشيف العالمي وولفغانغ باك، لإعداد قائمة من المأكولات التركية، لتقديمها إلى صحفي إسباني سيحل ضيفاً على الطبّاخ النمساوي الشهير.
وتابع: “قمت بتحضير قائمة مكون من 6 أصناف من المأكولات التركية، نالت إعجاب الشيف النمساوي وضيفه الإسباني، وأفادوا لي أنهم لم يتذوقوا هذا النوع من الأطعمة من قبل.”
وعقب عودته إلى إسطنبول في يوليو/تموز 2017، تم استدعاء “قيبتشاق” من قبل مديره في المطعم التركي، ليخبره بتلقيه دعوة للعمل في مطبخ أكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأمريكية (أوسكار)، على الفور في حال موافقته.
وذكر “قيبتشاق” أنه قدّم ولأول مرة أصنافاً من المأكولات التركية، لضيوف “أوسكار”، في نسخة العام 2018، ليكون بذلك أول شخص يتم استدعاؤه من تركيا لهذا الخصوص.
وفيما يتعلق بردود أفعال الضيوف حول المأكولات التركية، قال “قيبتشاق” إنه لم يستطع تحديد ذلك بالضبط نظراً لكثرة أعداد الحضور، وعمله في مطبخ ضخم مكون من 300 شخص.
وأردف: “لم يتسنّ لي سؤال الحضور عن رأيهم حول ذلك، إلا أن جميع المأكولات التركية نفذت لدينا في ذلك اليوم (حفل أوسكار 2018).”
وأفاد “قيبتشاق” أن الطبّاخ النمساوي “باك”، طلب منه إعداد أطعمة تركية لحفل “أوسكار” في نسخته لعام 2019 أيضاً، ملمّحاً له بإمكانية العمل في مطبخ “أوسكار” العام الجاري.
واختتم حديثه بالقول إنه أمضى 25 عاماً في ممارسة هذه المهنة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here