اللواء محمد الحاج علي لـ”راي اليوم”: نعم كنت مع معاذ الخطيب في موسكو والروس قالوا انهم غير متمسكين بالاسد وإنما متخوفين من الفوضى والإرهاب وتشعباتها وكيفية ضبط الامور بدونه

mohamad-alhaj-ali.jpg77 

الرباط ـ “راي اليوم” ـ عادل العوفي:

طغت زيارة الشيخ معاذ الخطيب والوفد المرافق له الى العاصمة الروسية موسكو على الاحداث المتلاحقة المتشعبة جدا في الملف السوري، فرافق الموضوع جدل صاخب حول صحتها وجدواها وعما اسفرت عنه  تحديدا، وكي نتعرف اكثر على دقة بعض التفاصيل التي جرى تسريبها واسباب الزيارة وكيف بدات وفحواها ايضا، كان لنا هذا الحوار مع احد ابرز الوجوه في الوفد السوري المعارض وهو اللواء محمد الحاج علي الذي ظل مصرا على الابتعاد عن اجواء الاعلام وصخبه حتى هذا اللقاء مع “راي اليوم” حيث تحدث بصراحته المعهودة عن حيثيات اللقاء وتفاصيل اخرى في عمق وصلب الحدث السوري اليوم. وفما يلي نص المقابلة مع اللواء محمد الحاج علي:

ـ هل حقا من الممكن ان تشرق الشمس من موسكو كما صرح الشيخ معاذ الخطيب؟ وكيف يمكن ذلك؟

ـ للإجابة على هذا السؤال لابد ان يطرح على صاحب المقولة وليس انا، لكن استطيع ان أقول ان روسيا تلعب دورا قويا في الازمة السورية وأتمنى ان تدرك ان مصلحتها مع سورية وليس مع النظام الأيل للسقوط والذي اصبح بقاءه يشكل عبئا سياسيا واقتصاديا وأخلاقيا على روسيا ولايمكن لهذا النظام ان يسيطر على سوريا مستقبلا، اما كيف يمكن ذلك؟ يمكن ان يتم بعقد مؤتمر جنيف ثلاثة او ما يشابهه بمشاركة المعارضة السورية وليس الائتلاف فقط على أساس جنيف واحد ونقاطة الستة.

ـ متى تلقيتم دعوة الحضور لروسيا تحديدا؟ وكيف تم اختيار او تشكيل هذا الوفد؟ ولماذا ترددتم قبل الاعلان عن فحوى وصحة الزيارة؟

ـ تلقينا الدعوة منذ اكثر من شهرين والدعوة كانت لمعاذ الخطيب ومن يرغب ان يصطحبه معه، فتشاور مع عدد من الشخصيات وانا واحد منهم وتم تداول الأفكار والمقترحات ووافقنا على الذهاب معه في الوفد، اما بخصوص التردد في الإعلان لم نتردد ابدا في الإعلان عن الزيارة بل كنا متحفظين عليها حتى نجتمع ونرى الموقف الروسي لان الانفلات الاعلامي عبر وسائط الاتصال الاجتماعي قد تؤثر سلبا على رأي السوريين، ومباشرة بعد عودتنا من الزيارة تم الإعلان عنها عبر صفحة معاذ الخطيب.

ـ كررتم ان الزيارة كانت ايجابية، كيف ذلك؟ وما الجديد الذي حملته للشعب السوري؟

ـ إيجابية الزيارة انها جاءت هذه المرة بدعوة وإلحاح من الروس وكذلك هناك يقين اصبح لديهم ان الاسد لن يستطيع البقاء وأصبح كما ذكرت عبئا عليهم وأيقنوا ايضا ان التدخلات الدولية المتشابكة بسورية بما فيها التحالف الدولي ضد داعش والإرهاب وما يمكن ان تؤول اليها الامور في المنطقة اصبح يشكل ضغطا عليهم ومن الممكن ان يخرجهم من معادلة التأثير في سورية.

ـ الشيخ معاذ الخطيب اكد انه تلقى تهديدات بالقتل بعد الاعلان عن الموضوع، هل تعرضتم لحملة مضايقات مشابهة سيادة اللواء؟

ـ انا شخصيا لم أتعرض لأي شئ من هذا القبيل قد يكون هناك بعض الآراء المعارضة لهذه الزيارة بحكم وقوف روسيا الى جانب نظام الاسد على مدار ما يقارب الأربع سنوات وعدم جدوى الزيارة وهذا حق مشروع لأصحاب هذه الآراء.

ـ كيف تعاطى الجانب الروسي مع نقطة رحيل الرئيس التي تصرون عليها وهو اكبر الداعمين له؟

ـ هم قالوا انهم غير متمسكين بالأسد وإنما متخوفين من الفوضى والإرهاب وتشعباتها وكيفية ضبط الامور بدون الاسد.

ـ هل بالفعل باتت لدى  الكثيرين قناعة تامة بان الحرب لن تؤذي الى نتيجة؟ وماذا عن خطط التقسيم التي يجري الحديث عنها؟

ـ كانت ممكن ان تؤدي الى  نتيجة لو تم دعم الثورة السورية في المساعدة على تنظيمها ووحدة فصائلها حيث عملت كل القوى التي تدعي صداقة الشعب السوري على تفريق صفوف الثوار من خلال اشتراطات الدعم المادي والسياسي اما فيما يتعلق بالقناعة ان لانتيجة من الحرب انتم تعلمون الحرب هي أدات السياسة فإذا تحقق الهدف السياسي فلا داعي لاستمرارها، لانه لو اوقفت المعارضة الحرب لن يرحل هذا النظام اما مايخص التقسيم هناك مخاوف كبيرة من فشل الحلول السياسية والعسكرية ويتم فرض التقسيم او التمهيد له.

ـ هل كانت لكم مشاورات مع “الائتلاف” قبل وبعد الزيارة الى موسكو؟

ـ لم نتشاور مع الائتلاف لاقبل ولا بعد لقناعتنا انه لايمثل الثورة السورية ولا يحظى باحترام السوريين وأعضاءه غير منسجمون مع بعض .

ـ تم الحديث مؤخرا عن حكومة انتقالية بدعم روسي وبرئاسة الدكتور “قدري جميل”، هل تم التداول بخصوص هذا الامر بالفعل؟

ـ لم يتم الحديث بذلك ولم اسمع به الا منك.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. في كل الأحوال الجميع يدرك أن الفوضى ستعم والبلد كلها ستضيع إن تم إسقاط النظام بالقوة فمن سيقف في وجه داعش سوى الجيش العربي السوري الجيش الحر أصبح في خبر كان وهو أصلا لم يكون وهذا يؤكده كلام الروس الذين قالوا من أول يوم أنهم مع الدولة وليسوا مع النظام ويدركه المذكور أعلاه وإلا لماذا قبل هو وغيره بقاء النظام والتفاوض معه . كلها سخافات ليبرروا تراجعهم ويبرروا غبائهم الذي ضيع البلد من معاذ إلى غيره . كلهم في البداية قبضوا إما من السعودية أو قطر أو تركيا . كلهم عملاء وأولهم سيادة اللواء.

  2. أولا من هي المعارضة هل هي داعش من الجنسيات العربية والأجنبية ، أم جبهة نصرة أم جيش لاحر أم إخوان، وهل هؤلاء يمثلون الشعب السوري وهل أجروا إستقراء في المناطق التي إستولوا عليها ونهبوا الأهالي وشردوا من شردوا، جاءوا من الخارج وولائهم للخارج وعمالتهم للخارج، يريدون السيطرة على الحكم كما حدث في ليبيا ، ولكن لم يفلحوا وضحكوا على البسطاء وجندوهم للموت في محاربة جيشهم وأهلهم، لم يجنوا إلا الخراب والموت والدمار والهزيمه، ثم تركوا من قبل أسيادهم باعتبارهم مرتزقه لا يأمن شرهم كداعش

  3. بعد مرور قرابة اربع سنوات ، ووصول الغرب لقناعه مطلقه ان الاسد باقٍ ، ويريد حضرته ان يقنعنا ان روسيا مستعده للتخلي عنه !! ، السيد الحاج غير واقعي ومتمسك بأحلامه القديمه ، اما نحن فنستطيع ان نتكهن بأن موسكو تحرص على تقديم النصح للبعض باللحاق بالقطار قبل فوات الأوان !!.

  4. هل هذا “المغوار” الذي يطلق النار على “أخوة السلاح” أيضا هو الممثل الشرعي و الوحيد للشعب السوري ؟
    و هل تمثيله هذا جاء من السعودية أو من قطر؟

  5. هناك خطأ باسم الشخص فاسمه محمد حاج علي وليس اللواء محمد حاج علي لإنه خرج من البلد الذي بفضله توصل لهذه الرتبة العسكرية وبالتالي وانضم لغير الجماعة التي منحته هذا الشرف وبالتالي تحصيل حاصل سحب منه هذا اللقب وأصبح شخصا عاديا دون لقب

  6. “روسيا غير متمسكة بالأسد” أكيد لن يقوم دبلوماسي روسي بقراءة ها المقال بالعربي ليفند أكاذيب تعود عليها الشارع السوري من قبل المعارضة المعتادة على الكذب .
    على كل حال ان كان هذا صحيحاً فلماذا تقدم روسيا الدعم السياسي والعسكري والمالي لسوريا برئاسة الأسد؟ يعني لا تحاولوا الضحك على الناس لأن كل شيئ بات واضحاً , والمي بتكذب الغطاس .

  7. روسيا متعلقة بالاسد مثلما هو متعلق بايران..
    وهذا الكلام في اللقاء مع اللواء تجليط في تجليط ..

  8. تؤذي أو تؤدي
    أدات أو أداة
    أما القائد فهو بشار بشار بشار بشارالأسد من دون أو أو أو

  9. هذا كلام لتطمين هؤلاء فمصالحها بقاء الأسد، ولو تفاوضتم منذ البدايه لجنبتم سوريا من القتل والتشريد والدمار بدل التحالف مع أعداء الشعب السوري، ماذا جنيتم غير الهزائم وتشريد مئات الألوف من هذا الشعب المظلوم، وقطع رؤوس الأبرياء على يد أوغاد وسفاحي جبهة تصره وداعش وبيع السوريات في الأردن وتركيا للخليجيين الذين ورطوكم وضحكوا عليكم، سوريا التي كانت تحتضن أكثر من ٣ مليون عربي وغير عربي، أصبحوا لا جئين في سوق النخاسة بسبب الإخوان وعملاء جيش اللاحر وفصائل إرهابية وحاضنات من عشائر اليوم تباد على يد داغش، هل تثقون بقرضاوي الذي دمر بفتاويه الفتنويه والإجراميه ليبيا وغيرها وأذله الله في مصر وإنتهى إلى غير رجعه

  10. This is the man, his comments are very clear, honest and strong , now you can understand why Muaath is a real hope for effective negotiations with the Syrian Junta , he knows the people to deal with , thanks to Adel and Muaaath , you are the right Syrians

  11. روسيا تؤمن بأن الأسد زائل و الشعوب باقية
    هي تريد ضمان مصالحها لا أكثر

  12. موسكو لايمكن ان تقول نحن متمسكون بالاسد هم يقولون هذا متروك للشعب السوري

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here