اللقاء بين السنوار ودحلان في القاهرة: حديث عن أيام الطفولة في مخيم خان يونس.. واتفاق على انقاذ القطاع من ازمة كهرباء زاحفة.. وفتح معبر رفح بشكل منتظم ولساعات أطول.. وعباس في حال غضب واكتئاب لخوفه من التهميش

sinwar dahlan.jpg666

لندن ـ “راي اليوم” ـ من مها بربار:

اكدت مصادر فلسطينية مطلعة لـ”راي اليوم” ان السيد يحيى السنوار رئيس حركة “حماس” في قطاع غزة عقد اربع جلسات حوار مع النائب محمد دحلان في القاهرة بإشراف رئيس جهاز المخابرات المصرية يومي الاحد والاثنين الماضيين.

وقالت هذه المصادر ان السيد سمير المشهراوي، الذراع الأيمن للنائب دحلان حضر اللقاء، بينما شارك فيه من وفد حركة “حماس”  كل من روحي مشتهى وتوفيق او نعيم.

وأشارت المصادر الى ان من ابرز القضايا التي تم طرحها كيفية زيادة كمية الكهرباء من مصر الى قطاع غزة، وارسال كميات عاجلة من الديزل الى المحطة لمواجهة أي خطوة إسرائيلية لقطع الوقود عنها بطلب من الرئيس عباس وزيادة أيام فتح معبر رفح وساعاته، تلبية لتدفق الزوار في فصل الصيف، وضخ حوالي مئة مليون دولار في الأشهر المقبلة لانقاذ قطاع غزة واقتصاده من ازمة مالية طاحنة، واكد النائب دحلان ان دولة الامارات قد تقدم الدعم في هذا المضمار.

وأكدت هذه المصادر ان السيد السنوار تعهد للسلطات المصرية بتشديد الامن على الحدود بين قطاع غزة ومصر، وكبح جماح الجماعات الإسلامية المتشددة، وتلبية الشروط المصرية الأمنية كاملة في سيناء، بما في ذلك اغلاق بعض الانفاق.

ويذكر ان النائب دحلان والسيد السنوار عاشا طفولتهما سويا في مخيم خان يونس وانضم الاول الى شبيبة حركة “فتح”، والثاني الى حركة الاخوان المسلمين، ولم يلتقيا وجها لوجه الا اثناء هذا اللقاء في القاهرة بعد انقطاع دام اكثر من عشرين عاما لابعاد النائب دحلان الى الأردن واعتقال السنوار من قبل  السلطات الإسرائيلية لاعدامه متعاملين مع الاحتلال ولم يفرج عنه الا في صفقة تبادل شاليط عام 2011.

وكشف احد الذين شاركوا في هذا اللقاء ان السيد السنوار والنائب دحلان تعانقا قبل بدء اللقاء الاول وتبادلا الحديث عن مرحلة الطفولة قبل ان يبدأ مناقشة القضايا الرئيسية على جدول الاعمال.

وأثار هذه التقارب بين دحلان والسنوار حالة من الغضب في اوساط السلطة الفلسطينية في رام الله، وجرى تفسيره على انه تهميش للسلطة ورئيسها محمود عباس من قبل الحكومة المصرية خاصة.

وأفادت تقارير واردة من الضفة الغربية ان النائب دحلان، وبمساعدة أعضاء في اللجنة التنفيذية في حركة “فتح” نجح في تحقيق اختراق سياسي مهم خاصة في المخيمات، ومدن الشمال (نابلس تحديدا).

انباء اللقاء بين السنوار ودحلان اصابت الرئيس عباس بحالة من الاكتئاب والغضب، وانعكست هذه الحالة في تدخينه بشراهة ومزاج حاد للغاية، حسب احد المقربين منه في رام الله.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. من زمان راي ان حل السلطة في الضفه وغزة والاقلاع عن لعب دور الشرطي لصالح العدو هو افضل وترك مهمه وترك هذا الحمل على الكيان المحتل هو وضع افضل للمقاومين حيث يوضع الاحتلال في مواجهة المجتمع الدولي على علاته لتأمين حياة الناس من كهرباء وماء وغيره وتنتفي الحواجز بين اراضي 48 وبقية المناطق وعندها لو تفرغ اعداد قليلة من المجاهدين للعمل المقاوم ستكون النتاءج كارثيه على المحتل وعلى امنداد كل اراضي غلسطين
    ولكن حب الدنيا اقوى في نفوس قادة هذا الزمن الرديء

  2. من يقرأ هذا التقرير الصحفي او المقال سوف يكتشف فعلا انها خلطه سحريه من نوع { فسيخ لبن تمر هندي } -وكما يقال ايش اللي جمع الشامي على المغربي …!!!
    **حماس – وكما يقال السنوار ميال الى التحالف الإيراني – وتنظيم حماس الإخواني منذ الحرب الإرهابيه في سوريا قاطع تحالف المقاومه والممانعه ( سوريا وايران وحزب الله ) بل انحاز الى انتمائه الإخواني المشارك الرئيس في كل الربيع العربي من تونس وليبيا ومصر وسوريا وقبلها في افغانستان والصومال والإرهاب في الجزائر الذي راح ضحيته ما يقارب 250 الف جزائري – وجماعة الإخوان التقت مصالحها الحيويه مع امارة دولة قطر الخليجيه التي اعتبرت الراعي الرسمي لهذه الجماعه والتي تحظى بدعم قطر المادي والسياسي القوي
    كما لاتخفى علاقة قطر وجماعة الإخوان وحركة حماس مع النظام التركي الأردوغاني …!!!
    ** علاقة السيد محمد دحلان حماس – منذ بداية انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني والعلاقه بين محمد دحلان
    وحماس كانت متوتره جدا (على الأقل ظاهريا) حتى عندما هدد دحلان حينها بقطع يد كل تمتد لأبناء فتح في غزه
    وتحديدا من تنظيم حماس حينها – وفازت حماس بنتيجة الإنتخابات وقد اتضح حديثا من خلال تصريحات الشيخ
    حمد بن الجاسم هم من دفعوا حماس للترشح في الإنتخابات التشريعيه وواضح انها خطوه محسوبه لشق الصف الفلسطيني – وكان دحلان احد اهم مبررات انقلاب حماس في غزه وكان اتهام حماس له انه يحضر لتصفية حماس
    من المخطط الذي اعده ( اللهو الخفي الذي لم نرى له صوره – الجنرال دايتون ) والذي مايزال لليوم من اهم المتآمرين على حماس علما بأنه كونه جنرال في حينها يعني انه تجاوز سن الستين واليوم من المفروض انه تقاعد
    بوصوله لسن في حدود 75 سنه ومع ذلك استغفالا للناس مازالت حماس تعتبره موجودا يقود عمليات التآمر عليها وبالتالي على القضيه الفلسطينيه … عجب اكثر من صيام رمضان بعدة اشهر قبل شهر رجب …!!! اذكر يومها
    اقتحام مبنى الأمن الوقائي في تل الهوى بغزه وقالوا وجدوا في اقبية المبنى صناديق اسلحه يحتفظ بها محمد دحلان
    للساعه التي يتم فيها تصفية حماس … ومع ذلك نكتشف ان دحلان لم يكن ضمن من هربوا خارج غزه من الأمن الوقائي لأنه اصلا لم يكن في غزه ساعة الإنقلاب بل خرج من غزه قبله بحجة العلاج كما قيل في المانيا والله اعلم –
    وفي النهايه راحت على المدهون اللي قصفوا بيته بالأربيجيه واصطادوه ومزقوا جسده وهو مصاب في طريقه للمستشفى للعلاج من اصابته بل واطلقوا على جثته النار وهو محمول في تابوته ليدفن في مثواه الأخير … ومئات من الشباب سقطوا ضحايا بين قتيل وآخرين بعاهات مستديمه نتيجة اطلاق الرصاص بعد استسلامهم على ركبهم من الخلف بحيث تشل القدم او يتم بترها نهائيا … وثوره حتى آخر ركبه …!!!
    ** دحلان دوليا – يرتبط دحلان بعلاقه قويه بدولة الإمارات العربيه وهي الداعم والراعي الرسمي للسيد دحلان –
    وربما يمكننا ان نقدر الدور الذي تلعبه دولة الإمارات من خلال قصة وفاة الراحل عمر سليمان مدير المخابرات المصريه ومرشح سابق لرئاسة الجمهوريه الذي تم استعباده بنقص كما اعتقد 33 صوتا من الترشيح من اصل 15
    الف صوت لقبول ترشيحه وفي زمن مبارك عين نائبا لرئيس الجمهوريه – وذلك عندما شعر بالوهن واجرى فحوصات في المانيا بدون نتيجه ثم عاد لمصر ليكتشف ان حالته تزداد سوءا وقيل انه تم تسليط اشعه معينه عليه
    اثناء صلاته الجمعه في احد المساجد مما دمر خلايا جسده – فماذا فعل الراحل … اتصل بدولة الإمارات وبشخصيه محدده واخبره بشكه انه ربما تعرض لعملية اغتيال مخابراتيه فرد عليه هذا الشخص وقال له دعني اتصل بالمخابرات الأمريكيه استطلع الأمر …وارى ما رأيهم … ثم عاود الإتصال بعمر سليمان وقال له الجماعه يقولون انهم لم يفعلوا اي شيء ضد عمر سليمان ولامانع لديهم من سفره لأمريكا للعلاج واجراء الفحوصات اللازمه …!!!
    سافر فعلا عمر سليمان ومن دولة الإمارات مباشرة لمستشفى كليفلاند وخلال 24 ساعه كان قد ودع الحياه لمثواه الأخير بل قيل ايضا ان عمر سليمان اتصل بمدير مكتبه 11 مساءا وكان رأي عمرسليمان انه حاليا بوضع افضل
    وبعد 4 ساعات كان قد انتقل للرفيق الأعلى …وليس امامنا الا القول لكل اجل كتاب ..!!! مع ذلك نحاسب اي قاتل
    على انه ارتكب جريمه يستحق عليها العقاب ولو كان هذا هو المعنى الحقيقي لهذه الآيه – اذن لماذا نحاسب اي مجرم يرتكب جريمة القتل .!!! قال تعالى سبحانه { ولقد ارسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم ازواجا وذريه وما كان لرسول أن يأتي بآية الا بإذن الله لكل اجل كتاب * – سورة الرعد ايه 38 } صدق الله العظيم …!!!
    ** ومن خلال ما روي عن اصالات عمر سليمان سنكتشف الدور الهام الذي تلعبه دولة الإمارات وعلاقات المخابرات الأمريكيه بها وبما يشبه الدور الذي كانت عليه بيروت يوما مركز رئيسي للمخابرات المركزيه في
    المنطقه .. واكيدلاسبحانه بيضع سره في اضعف خلقه وامريكا تضع سرها في اضعف دوله في المنطقه …!!!!
    ** اذن مصر والإمارات والسعوديه ومعهم محمد دحلان ضد ايران وسوريا وحزب الله ثم اخيرا اختلفت بقوه مع
    دولة قطر – وحماس وجماعة الإخوان من مطالب هذه الدول السعوديه والإمارات ومصر وقف نشاط ودعم هذه التنظيمات ودحلان مفروض انه لا يخالف مطالب هذه الدول الحليف القوي لدولة الإمارات وكما يقال ايضا ان
    دحلان له علاقات قويه مع مصر ومقابل هذا ابو مازن تدعمه السعوديه كما في هذا التقرير وتقول حماس ان الحصار لقطاع غزه خلفه ابو مازن من خلال مصر واسرائيل …الخ ثم في النهايه يريدنا اليوم من يقول ان هناك
    اجتماعات تفاهم بين السنواروحماس والسيد محمد دحلان ولحل ازمة الكهرباء في غزه … انها معادله تكذبها كل
    الحقائق والعلاقات على ارض الواقع … هل اصبح الإخوه غير اعداء اليوم … ربما … ولكن هذا لا ينفي نظرية
    انها محادثات قائمه على نظريه { سمك + لبن + تمر هندي } ولن تفضي الا الى تسمم غذائي في العاده …!!!!
    والله اعلم ..!!!

  3. لا يهمنى إسم من سينجح في رفع الظلم عن شعبنا في غزة. سواء كان دحلان أو سنوار أو علان. ألمهم رفع الحصار عن القطاع ويكفى ما ألم بالقطاع من مصائب بسبب هذا الحصار الظالم الفاجر. شعب غزة صبر كثيرا وتحمل ما لم يتحمله بشر من ظلم وتهميش وإتهامات باطلة كإتهامه بأنه يأوى مجرمين من ألدواعش وغيرهم. من يصدق أن هناك شعبا يعيش بثلاث ساعات كهرباء يوميا فقط لا غير حتى يرضى ذلك الدخيل على فلسطين ، ألرئيس المنتهية ولايته عباس. رئيس ديكتاتور، يريد من غزة أن تركع له كما ركعت الضفة الغربية بفضل حوارييه الذين يزينون له كل أعماله ألإنتقامية من غزة وأهلها لأنهم يعرفون مردود هذه التملقات. عباس عرف كيف يجعل هؤلاء المنافقين عديمى الضمير والأخلاق، عرف كيف يجعلهم طوع بنانه بشراء ذممهم بالفلوس التي يسيطر تماما على صرفها. عباس ألغى منظمة التحرير بعد أن دمجها بالسلطة وألغى المجلس الوطنى ولكنه في بعض الحالات يبعثه للحياة إذا إحتاجه مع أن معظم أعضاءه إما أنهم إنتقلوا إلى رحمة الله أو أنهم مرضى أو أنهم مجهولى مكان ألإقامة. عباس يتصرف كفرعون زمانه، لا يحترم أحد ممن حوله لأنه يعرف ثمنهم. على كل نعود لغزة وما يقاسيه شعبها من حصار وظلم وعدم توفر الكهرباء ولا الماء الصالح للشرب ولا أدنى متطلبات الحياة. عباس على خطى رابين الذى قال يوما “أتمنى أن أصحو يوما ليخبرنى سكرتيرى أن غزة إبتلعها البحر” تحية لأهلنا الصامدين في غزة، تحية لهم بسبب شق عصا الطاعة على عباس .

  4. , كان الله في عون الشعب الفلسطيني الذي ابلاه الله بمثل القيادات الفاشلة .

  5. للتوضيح و الافادة فقط :
    تم في مطار القاهرة قبل سنتين و عند عودة بعض الحجاج من مكة ، ضبطت أجهزة الاتصالات التي تعمل عن طريق الأقمار الصناعية ، و بعض الاجهزة الرقمية الالكترونية الحديثة و شرائح اتصال دولية. ( مع أن كثير من أبناء مصر يمتلكون مثل هذه الاجهزة و الشرائح ، لكن لكونهم حجاج من غزة تم ايقافهم ).
    هذا ما خرجت به الصحف و المواقع ذلك الوقت . و منها موقع رأي اليوم .
    ما تريده الشرطة المصرية هو لمن هذه الاجهزة بالتحديد ، مع ان اصرار و افادة هؤلاء الحجاج أنها للتواصل مع ذويهم في بلدان بعيدة عنهم .
    هذه كل القصة مع اختلاف مصادرها من عدة مواقع ، وقد تم ضبط جميع الاجهزة ، و الشرائح . و طالت فترة اتحجاز هؤلاء الحجاج و هم سبعة فقط .
    في أحد مواقع التواصل الاجتماعي : أفادت الشرطة ( شرطة المطار ) أنهم أرجعوا الاجهزة بعد فترة لكن هؤلاء الحجاج رفضوا استلامها لانه تم فتحها و الله أعلم .
    ما زلت متابع لقصتهم ، و ان كان أحد عنده إفادة أو خبر حول الموضوع يخبرنا بما لديه و جزاه الله خير .

  6. هل ان الاوان لتنفيذ الخطة التلمودية التي تقول بان فلسطين هي غزة فقط؟

  7. السيد شاكر ابو عادل –
    وبدون ان اعلق بداية على الموضوع لفت نظري ما ورد في تعليقك { الأهم اخراج الأربعة الشباب وكبار السن
    المحتجزين من قبل سنتين في سجون مصر – ليس لهم ناقه ولا جمل ( واكيد كمان حسب رأيك – ولا بعير ولا
    غزال ولا ثور ولا تيس ) وكل مسافر من حقه حمل او شراء ما يريده – هل حرام على اخواننا في غزه وحلال
    على اولاد التجار في مصر…!!!} انت اثرت اهتمامي يا سيد ايش اللي كانوا حملينه ويبدوا انه تم اعتقالهم بشأنه
    وشو هاظا اللي حرام على اولاد غزه وحلال لأولاد تجار مصر – وما قصة هؤلاء المعتقلين الشباب وكبارالسن
    وهل اعتقالهم سياسي ام جنائي – وهل هم غير اولئك الذين قيل اختفوا وتم اعتقالهم في مصر ….!!!
    ** قطعا يا سيد ليس من حق اي مسافر سواء في مصر او حتى في أي دوله في العالم حمل ما يريد وخصوصا
    اذا كان الشيء الذي يحمله ممنوع حسب انظمة هذه الدوله – فهل من حق اي مسافر حمل اي مواد مخدره مثلا
    او مواد خطره على الأمن كالمتفجرات والسلاح وغيرها ….!!! انت اثرت بتعليقك انتباهنا نأمل ان تلقي بعض
    الضوء عما تقصده يا سيد شاكر ابو عادل عاوزين نفهم بس علشان منكونش زي الأطرش في الزفه …!!!!!

  8. ماشاء الله تقرير موضوعي وصحافي مخضرم…وخصوصا قصة اكتئاب ابو مازن وتدخينه بشراهة!!!!؟؟؟

  9. اللهم فرج عن اهلنا في غزة و حماس و القسام و سائر المجاهدين فيها و لا تجعل للمنافقين و الاعداء عليهم سبيلا

  10. ليس حبا في حماس او غير حماس وليس شماته بهذا الكهل الجاثم علي صدورنا من اجل مصالحه الشخصيه ومستقبل اولاده و سكان المقاطعه وهو السبب الرئيسي لما وصلت اليه القضيه حتي اصبحنا اضحوكة الجميع اشقاء واجانب بتبجحه بالتمسك بالتنسيق الامني واعتباره مقدس وسهره علي راحة المستوطنين وتذلله للصهاينه من اجل بقاؤه رمزا للقهر والذل هو باعتقاده انه يسير علي خطي المهاتما غاندي لكنه في الواقع الواضح لشعبنا انه يسير علي خطي انطوان لحد وهنا ادعو الله ان يكون مصيره تماما كمصير انطوان
    لا يمكننا لوم اي عربي للتطبيع مع اسرائيل لانهم مهمه طبعوا لن يصلوا لنسبة 5% مما قام به هذا الكهل والاشاوس جنرالاته وما اكثرهم ارجو من الجميع ان يدعو معي بان يظل كئيبا وسارسل له ارجيله لزيادة الضرر ان كانت السجائر خفيفه علي صدره

  11. لعبة مصرية صهيونية بحجة فك الحصار عن غزة وفي واقع الامر هي اوامر صهيونية
    للمخابرات المصرية لرمي الشباك لحماس عن طريق تعيين دحلان بديلا لعباس
    واذا تولى دحلان الحكم بدل عباس ستكون الدماء للركب من طرف دحلان لضرب المنظمات
    الفلسطينية ؟؟
    وهدا تحذير فوري لحماس للانتباه للمخابرات المصرية ؟؟

  12. الامارات تطلب من قطر لجم تقاربها مع ايران.
    الامارات حليف وشريك فاعل للسعودية.
    الدحلان رجل الامارات.
    السنوار رجل طهران.
    عباس رجل السعودية.
    مصر عضو فاعل في التحالف الذي يطلب من قطر وقف تقاربها مع ايران.
    الدحلان يلتقي السنوار في القاهرة لبحث سبل التعاون بينهما.
    عباس في قيلولة برام الله فهو لم يدع ليتقيل في القاهرة.
    سيناريو لم يكن ليخطر على بال محمد الماغوط.

  13. Hamas disappointed me, Hamas leaders dealing now with a betraiing person sells himself and his ountry to Irsrael

  14. نحن نحكم على الواقع ،
    اذا كان عباس زعلان في ستين داهية ،
    الاهم اخراج الاربعة الشباب و كبار السن المحتجزين من قبل سنتين من سجون مصر ، ليس لهم ناقة و لا جمل و كل مسافر له الحق في حمل او شراء ما يريده ، هل هو حرام على اخواننا في غزة و حلال على اولاد التجار في مصر ؟؟!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here