اللجنة التشريعية بمجلس النواب المصري توافق على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية بشأن جزيرتي “تيران وصنافير”

3ipj6

القاهرة – (د ب أ) – وافقت اللجنة التشريعية بمجلس النواب المصري اليوم الثلاثاء على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية والمعروفة باسم اتفاقية “تيران وصنافير” ، حسبما أفادت وسائل إعلام مصرية .

وذكر التلفزيون المصري ،على موقعه الإلكتروني اليوم ، أن اللجنة قامت برفع الاتفاقية للجلسة العامة للتصويت عليها نهائيًا.

وحسب الموقع ، جاءت الموافقة على الاتفاقية بواقع 35 نائبا في مقابل رفض 8 نواب وتم رفع الاجتماع وذلك برفع الايدى.

وساد الاجتماع قبل التصويت أزمة بسبب رفض عبد العال اطلاع النواب على تصويتهم؛ وهو ما آثار حفيظتهم لكونه يتعارض مع طريقة إقرار التصويت داخل كل اللجان، علما بأن عدد النواب الحاضرين 42 نائبا.

وكانت اللجنة قد ناقشت الاتفاقية بعدة جلسات خلال هذا الأسبوع، وشهدت العديد من المشادات والخلافات بين الأعضاء المشاركين في الاجتماعات.

الى ذلك أظهر استطلاع للرأي نُشرت نتائجه اليوم الثلاثاء أن 47% من المصريين يرون أن جزيرتي “تيران وصنافير” مصريتان مقابل 11% يرونهما سعوديتين.

وأوضح المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة)، الذي أجرى الاستطلاع، أن الهدف من الاستطلاع هو “إمداد الجمهور العام ومتخذي القرار بصورة حديثة لنبض الشارع المصري”.

وبدأت لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بالبرلمان المصري أمس الأول الأحد مناقشة اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي تتضمن نقل تبعية جزيرتي “تيران وصنافير” إلى السعودية.

وكان تم توقيع الاتفاقية، بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال زيارة قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة العام الماضي.

ومنذ ذلك الحين صدرت عدة أحكام قضائية تؤيد أو تنقض الاتفاقية، التي قسّمت الشارع المصري إلى فريقين: أحدهما مؤيد لإعادة الجزيرتين باعتبار أنهما سعوديتان، والآخر معارض لـ”تسليم” الجزيرتين ويعتبر الأمر تفريطا في جزء من الأراضي المصرية.

وقد تم سؤال المستجيبين للاستطلاع عما إذا كانوا يرون أن جزيرتي تيران وصنافير تتبعان مصر أم السعودية. وأشارت النتائج إلى أن نسبة من يرون أنهما مصريتان تبلغ 47% مقابل 11% يرون أنهما سعوديتان و42% أجابوا بأنهم لا يعرفون.

وتعكس هذه النتائج تغيرا كبيرا في الرأي العام إذا ما قورنت بنتائج نفس السؤال عندما تم توجيهه في نيسان/أبريل 2016، حيث بلغت حينها نسبة من يرون أنهما مصريتان 30% مقابل 23% كانوا يرون أنهما سعوديتان و31% أجابوا بأنهم لا يعرفون، و16% لم يكونوا قد سمعوا عن الجزيرتين.

وبالرغم من أن 60% من المصريين موافقون على أن يناقش البرلمان قضية الجزيرتين، إلا أنه بسؤال المستجيبين عما إذا كانوا سيوافقون على تسليم الجزيرتين للسعودية في حالة أن البرلمان قرر أنهما تابعتان للسعودية أجاب 35% بأنهم سيوافقون على ذلك، بينما 47% أجابوا بأنهم لن يوافقوا على ذلك، مقابل 19% لم يستطيعوا التحديد.

وفي سياق متصل، يرى 42% من المصريين أنه من الضروري استفتاء الشعب على تسليم الجزيرتين للسعودية بينما 37% يرون الاكتفاء بقرار البرلمان و3% يرون الاكتفاء بقرار القضاء، بينما 16% أجابوا بأنهم لا يعرفون.

وقد جرى الاستطلاع باستخدام الهاتف المنزلي والهاتف المحمول على عينة احتمالية حجمها 1164 مواطناً في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر غطت كل محافظات الجمهورية. وبلغت نسبة الاستجابة حوالي 47%، ويقل هامش الخطأ في النتائج عن 3%.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. السيادة على الجزيرتين لمصر، وكل ما هو خلاف ذلك باطل. لن ينفع الحكومة تجبرها، وما تم هو مسمار آخر فى نعش التسلط والجبروت. فى مصر رجال يعرفون كيف يتم الحفاظ على الحقوق الوطنية. وحينئذ سيدفع المنافقون الثمن باهظا، والزمن بيننا سجال. عاشت مصر حرة أبية مرفوعة الرأس موفورة الكرامة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here