اللبواني وتمثيل الأكراد ومذكرات الجلب وتقسيم سوريا

 34.jpj

القطب السوري المعارض كمال اللبواني ظهر على إحدى الشاشات العربية مؤخرا وتحدث مليا عن بعض أسرار وطلاسم الإئتلاف السوري المعارض وما يجري خلف الكواليس .

 اللبواني وعلى هامش توقفه في زيارة خاصة لعمان الأسبوع الماضي تحدث بإسهاب عن {مذكرات الجلب } والأوامر الهاتفية التي صدرت لقادة الإئتلاف بالعمل على{تمثيل كردي} أوسع في الإئتلاف المعارض.

وجهة نظر الرجل كانت بإختصار بأن هذه التوجيهات تهدف لإدامة الصراع في سوريا ولوضع سيناريو تقسيم في نهاية الأمر.

 كما أشار وهو يتحدث لنخبة من السياسيين والإعلاميين إلى التدخلات السافرة التي تجري من دول عربية وأخرى أجنبية في تحديد بوصلة وأجندات الإئتلاف المعارض.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. قل شيئا عملتوه من اجل الاكراد حتى يحبوكم لا يوجد شيء غير الظلم

  2. الى الى الذي كتب عقدة الاكراد ليش شو شفنا غير الظلم من العرب واخذ اراضينا واعطاها للعرب ومنعنا من ابسط حقوقنا يااخي سوف نتحالف مع الشيطان ولا نستطيع العيش معكم لقد تجرعنا من ظلكم مالا يستطيع تحمله وكردستان سوف تحرر غصبن عنكم و واهلا باسرائيل فيها لم تضربنا بالكيماوي ………

  3. الاكراد اصبحو خنجرا مسموما في ظهر الامة العربية نعم للاسف نقولها وتعاونهم مع اسرائيل وامريكا بل ومع الشياطين في سبيل اقامة الحلم الكردي باقامة دولة لهم لا زال الهاجس المسيطر على زعمائهم بالرغم من انهم اعطو كافة حقوق المواطنة في الدول التي يعيشون فيها بل ان الامر تعدى كما حصل في العراق الى منح الاكراد الحفاظ على هويتهم وتدريس اللغة الكردية في المدارس الا ان النزعة الانفصالية التي تغذيها اسرائيل وامريكا لقياداتهم باتت تجعلهم في دائرة الشك والتخوين وها هي تجاربهم في العراق واضحة فهم باعو الوطن والدين وارتمو في حضن اسرائيل وامريكا وتعاونو معها في سبيل الحصول على الحكم الذاتي واخيرا اقول لهم فليستيقظو وليعلمو ان حلمهم هذا من المستحيل ان يتحقق لان التغيرات التي تطرأ سوف ترغمهم على التنازل عن فكرتهم ولكن بعد ان يكونو دفعو ثمنا باهضا فلا يغترو بما حققوه في العراق على انقاض الدولة العراقية وتحطيمها وما يسعون اليه في سوريا على اشلاء الدولة السورية

  4. وهل تعتقد انهم يدفعوا اموالهم لوجه الله ولعيون الشعب السوري ..من يدفع هو من يختار الموسيقى ومهمتكم فقط الضرب على الدف ..حقا معارضة بتخزي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here