اللاجئة الفلسطينية ريم تحصل على الإقامة في ألمانيا بعد نشرها كتاب بعنوان “لدي حلم”

Sahwil-Merkel

روستوك (ألمانيا)-(د ب أ)- سمحت السلطات الألمانية للاجئة الفلسطينية ريم، التي لفتت الأنظار إليها في ألمانيا عقب لقائها المستشارة أنجيلا ميركل قبل نحو عامين، بالبقاء في ألمانيا بصفة دائمة.

وذكرت إدارة مدينة روستوك الألمانية اليوم الجمعة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الفتاة التي تبلغ من العمر حاليا 17 عاما حصلت على تصريح بالإقامة غير محدد المدة.

وأوضحت الإدارة في إشارة إلى القواعد القانونية الخاصة بالإقامة غير محددة المدة أن ريم أصبحت بذلك آمنة من الترحيل، وكذلك الحال بالنسبة لوالديها.

وأضافت الإدارة أن تصريح الإقامة غير محدد المدة شرط من شروط التجنيس اللاحق لريم التي تتحدث الألمانية بطلاقة.

وبحسب البيانات، فإن تصريح الإقامة المؤقت لريم سينتهي في تشرين أول/أكتوبر المقبل.

يذكر أن ريم أثارت ضجة إعلامية في تموز/يوليو عام 2015 خلال لقائها ميركل في ندوة بشأن اللاجئين.

وبكلمات مؤثرة أخبرت ريم المستشارة الألمانية خلال هذه الندوة بأنها مهددة هي وعائلتها بالترحيل من ألمانيا. وعندما ردت ميركل بأن ألمانيا لا يمكنها استقبال كافة اللاجئين، بدأت ريم في البكاء. وحاولت ميركل مواساة الفتاة وربتت على كتفها.

وعقب فترة قصيرة من اللقاء، اندلعت موجة استياء على الإنترنت من إجابة ميركل الرزينة التي بدت خالية من المودة.

ونشرت ريم قبل أسابيع قليلة سيرتها الذاتية تحت عنوان “لدي حلم – طفلة لاجئة في ألمانيا”

 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هذا هو عين الدجل الأوروبي….يرسلون سفن حربية كهدية للقيطة صهيون و يملأون الكون غناءً بحنانهم و عطفهم و إنسانيتهم لأنهم قبلوا طفلة كلاجئة في أوطانهم ………ولكنننننننننن يبقوا أحسن من الأعراب المتصهينة الذين لو كانت ريم في إحدى دويلاتهم لجرًوها من شعرها الى أقرب مطار و قالوا لها “برَرًرًرًه” أو رموها على حدود بلادهم أسابيع في العراء…..
    فيا زمرة رام الله الضالة و يا فخامة أبو OSLO العابس توقف عن إستنكار و شجب ما قام به الشهيد البطل نمر الجمل حتى تعود ريم و ١٢ مليون ريم الى مدنهم و قراهم…..حسبنا الله و نعم الوكيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here