الكيمياء الأردنية – السعودية “غير منسجمة” في قمة الظهران: ملك الأردن يذكّر بـ “هاشمية” النبي مجدداً في الكلمة الافتتاحية.. عمان لم تؤيد الضربة الثلاثية وشددت على وصايتها في القدس..وفدها ضمن “آخر الواصلين” وهشاشة الحكومة امام “مكتب الملك” في واجهة الانتقادات..

برلين- “رأي اليوم” – فرح مرقه:

ستستمر الكيمياء الأردنية السعودية بعدم التناغم على ما يبدو بعد انتهاء القمة العربية التاسعة والعشرين في مدينة الظهران شرقي العاصمة السعودية الرياض، لتنهي بذلك الامال باستعادة التقارب بين البلدين اثناء استلام وتسليم مقعد رئاسة القمة العربية.

وشهدت تفاصيل القمة العربية الكثير من الجدل حول الحضور الاردني، والعلاقات الاردنية السعودية.

ورغم شكر عاهل الاردن الملك عبد الله الثاني لنظيره السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز على التعاون والتنسيق، الا انه بدا ملحوظاً ان الوفد الاردني تعمّد الوصول متأخراً الى السعودية (ظهر الاحد) وفي يوم انعقاد القمة ذاته، رغم وصول العديد من الوفود منذ ظهر السبت.

وخلافا لما حصل في عمان العام الماضي، حيث استقبل عاهل الاردن نظيره السعودي قبل يومين من انعقاد القمة، يبدو ان الرياض لم ترغب باستقبال مماثل للاردن حتى على سبيل التقدير كرئيس سابق للقمة العربية، كما لم يتحرّج الوفد الاردني من الوصول ضمن اخر الوفود الى مقر انعقاد القمة.

ما رجّح كفّة القراءة بفقدان الكيمياء السعودية الاردنية، كان اصرار عاهل الاردن في كلمته على الصلاة على النبي “الهاشمي” رغم ان الصلاة المذكورة تسببت في “غضب” العاهل السعودي خلال القمة الاسلامية مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب والتي عقدت في الرياض العام الماضي.

وافتتح عاهل الاردن كلمته في القمة الاسلامية (ايار 2017) بالقول: “بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي العربي الهاشمي الأمين”. وبعد انتهائه من كلمته، توجه إليه الملك سلمان بالشكر، لافتا انتباهه للصيغة الصحيحة للصلاة على النبي محمد “صلى الله عليه وسلم”، قائلا: “هكذا تكون الصلاة عليه”.

واثار تعقيب الملك سلمان انذاك الكثير من التعليقات والتكهنات منذ ذلك الوقت، حيث بدأت الاشارات تتزايد بسعي الرياض لتقليص دور المرجعية الدينية الهاشمية، التي تمثلها سلالة النبي محمد من اسرة الملك الاردني.

وكرر الاخير الصلاة على النبي الهاشمي في كلمته امام مجلس الجامعة العربية الاحد، الامر الذي اوحى بالمزيد من التنافر بين المملكتين، كما أصرّ ملك الاردن في كلمته ايضا على التركيز على القضية الفلسطينية، وعلى دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس، رغم تداول الانباء عن سعي ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان لتقويض الوصاية من جهة، وبضلوعه (أي الامير بن سلمان نفسه) فيما يُعرف بصفقة القرن وتصريحاته بخصوص القدس ونقل السفارة الامريكية اليها، خلافا لبيان القمة العربية من جهة ثانية.

التفاصيل المتعلقة بالقضية الفلسطينية لم تكن وحدها ما اختلف فيه ملك الاردن عن السعوديين، فقد قرر الملك في كلمة الاردن عدم التطرق ابدا للضربة الثلاثية على سوريا، رغم تأكيده على المسار السياسي لحل الازمة السورية، الامر الذي بدا وكأن عمان أيضاً توجه رسالة بعدم وقوفها الى جانب الرياض في الترحيب بالضربة الامريكية- البريطانية- الفرنسية.

وظهر ولي العهد السعودي بنظرات غير راضية في كلمة الملك الاردني، الامر الذي رصدته “رأي اليوم” بالتزامن مع الكلمة، وهو ما رجح عدم حصول اي قمة اردنية سعودية على هامش القمة العربية.

وبدت عمّان عمليّاً منذ نحو عام تبتعد اكثر فأكثر عن المواقف السعودية التي يقودها الامير الشاب محمد بن سلمان، سواء في الملف الفلسطيني او حتى في اليمني والعلاقات العربية مع اسرائيل، بالاضافة لعدم تماهيها تماما مع موقف المقاطعة الرباعية لقطر، والتي شكل فيها الامير السعودي رأس الحربة.

ورصدت “رأي اليوم” العديد من التعليقات حول القمة العربية لاعلاميين اردنيين، حيث انتقد الصحافي اسلام صوالحة ما اسماها “حكومة الديوان” (في اشارة لمؤسسة القصر الملكي) عبر صفحته على موقع “فيس بوك”. وقال صوالحة ” رئيس الديوان الملكي (الدكتور فايز الطراونة) يشغل مقعد #الاردن في #القمة_العربية_2018 خلال تسليم الملك (عبد الله الثاني) رئاسة القمة للعاهل السعودي (الملك سلمان بن عبد العزيز) ووزير الخارجية (أيمن الصفدي) يجلس خلف الطراونة!!، والملفت انه باستثناء الوزير الصفدي فان باقي اعضاء الوفد الاردني هم من مكتب الملك! ويغيب (رئيس الحكومة الدكتور هاني) الملقي ويحضر (الدكتور) باسم عوض الله! #حكومة_الديوان”.

وبينما ركز صوالحة على انتقاد الوفد الاردني، كان رئيس مركز حماية وحرية الصحفيين نضال منصور ينتقد القمة بشكل عام، بقوله” في الزمانات كانت القمة العربية حدثا مهما نتابعه ووسائل الاعلام ترصد تفاصيله . واليوم تمر القمم العربية والعرب يتحسبون ما سيتبعها من كوارث ولا احد يصغي للخطابات والوعود. هل تغير القادة ام نضجت شعوبهم ام ان الهزائم المتتالية وحالة الانقسام كرست حالت ميؤوس منها ولا تصلحها القمم؟!”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

14 تعليقات

  1. هناك خلاف قديم بالاجداد ,, فملك السعودية حينها عبد العزيز اعطى الصهاينة فلسطين بصك مكتوب وسماهم اليهود المساكين صك مكتوب ومدمغ بختمه كان احد اسباب موافقته على ما كتب هو كي يشفي غليله من الاردن حينها عسى ان يصطدموا مع بعض واعطاهم هذه الوثيقة بغير حق ولا حق له قبل البدء بالاحتلال وقبل مجازرهم وطغيانهم ,, ويتكرر اليوم بالاحفاد ,, بن سلمان اعطى الصهاينة من اميركا بالاعلام صوت وصورة كل ما يتمنونه اعتراف كامل بما كتب جده ولكن الفرق أن بن سلمان شاهد كل مجازر وطغيان وعنصرية واستبداد الصهاينة وانهم ليسوا مساكين كما كتب جده ,, آل سعود يتصرفون بطريقة القبلية الجاهلية العشائرية القديمة جدا كالتي كانت قبل الاسلام ,, جدهم دائما على حق !!! فالخلاف الجديد بدأ عندما بن سلمان طلب من الملك عبدالله عدم المشاركة بالقمة الاسلامية في تركيا فرفض ,, كان حينها مشروع أبو ديس يسير على قدم وساق من قبل بن سلمان ,,

  2. اللهم وفق حكام والشعوب العربية وألف بين قلوبهم ….

  3. فلندعو لهم بالتوفيق والصلاح ونحو مستقبل مزدهر بأذن الله

  4. واذا تحابو او تنافروا لن يجدي ذلك نفعا فكلاهما تابع وليس متبوع.

  5. لفهم الأردن يتوجب التوجه إليه و لا يكفي السماع عنه
    إن في التعبير لذى الأردنيين كثير من الإيحاء يغني عن العبارات : نظرة و إمائة و حركة الملك ذات معنى قد رصدها و إستوعبها الأردني فيما العربي يحسبها عادية، هم شعب
    كذلك مع حبنا لهم و إعتزتزنا بهم نستحيي منهم إحتراماً ملكاً و شعباً لأن لهم أخلاقيات أصيلة حافظوا عليها رغم مستجدات المعاصرة
    المعنى الملموس للتصرف الرسمي الأردني الهاشمي هو عندما أمت الأردن العرب خلال فترتها فكم مرة إلتفت الإمام بعد الصلاة للدعاء و المصلين فوجد المسجد خلفه فارغاً إنفضوا من حوله نحو التجارة و النزعات و الحروب و نسوا ما وَعَدُوا به و إذا خافوا سيكونون له أول المنادين
    السعودية تؤُمُّ الآن فهل ستفضوا الصفوف خلف خادم الحرمين ؟
    للإشارة من فضلكم لأختنا من الرياض : قلادة الملك هي هدية تسمى القلادة الهاشمية و تلك رمز دولة و الهدية عالية الرمزية و يتوشحها الملك السعودي بالنيابة عن الدولة السعودية مؤقتاً و ليس بصفة دائمة و خادم الحرمين يوشح بمثلها زعماء الدول الصديقة والشقيقة و لا تمس الغاية من الدين و المقصد من الشرع
    ربما تدخل في باب 🙁 تهادوا – تحابوا )
    نتعجب خلال التعليقات أن الشعوب العربية تتوجه أفراداً و أسراً للسياحة و لا تعرف الأردن، أقرب الدول إليها
    شعب شهم منفتح مضياف على أرض الأنبياء و مهد حضارات و مستوى سياحي يضاهي المستوى العالمي
    بلد عربي مسلم لا تحس فيه بالغربة آمناً مطمئناً

  6. اول ما يدل على افول نجم العروبة ركاكة اللغة التى اطلعوا علينا بها عن طريق ساستهم فى قمة الظهران ومن عجز عن تقويم لغته فهو اعجز فى غيرها

  7. لعل عشاء الملك عبدالله مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يفند كل ما ذُكر في هذا التحليل الرغبوي

    كل دولة تمر مع جاراتها في فترة توتر وهذا طبيعي في عُرف الدول في أنحاء العالم

  8. العلاقة بين الأردن و ال سعود ستستمر في التدهور. الأردن له كرامة وما لا يفهمه ال سعود أن الأردنيون يختارون الموت على المذلة. هناك شعوب لا تقبل الذل والأردنيون أولهم. أما القمم، فقد استوعب العرب أنها لعبة الهاء لا أكثر. الآن لم يعد العرب يقبلون أقل من العمل المؤثر، تماما كما يقول نصر الله ويفعل.

  9. موضوع القدس والقضية الفلسطينية واخر شي الوصايا الهاشمية على المقدسات
    هم اخوتنا في السعودية يا توسيع الممكلة يا تكبير الاسم
    تم توسيع حدود السعودية عن طريق تيران وصنافير والان السعي لتكبير الاسم ليكون خادم الحرمين واولي القبلتين وثالث الحرمين .
    الله ييسر امر الأردن ويديم العلاقات بين السعودية والأردن لكن الأمور لقدام لا تبدو بخير

  10. حمى الله الاردن شعبا وقيادة من كل المتامرين

  11. الاخت الكاتبه المحترمه مصره على إيجاد خلاف بين السعوديه والاردن ،
    وعلى التنبيش عن أي حركه او قول لإيجاد هذا الخلاف ،
    ان حضر الوفد الأردني متأخرا او مبكرا ، أيش المشكله في هذا ، الامر طبيعي ،
    والصلاه على النبي الهاشمي عليه الصلاة والسلام ،
    هل يكون سببا لوجود الخلاف ، هولاء ملوك ، وليسوا حكام عسكر ، او اطفال ،
    لا احد ينكر المرجعيه الهاشميه على ثالث الحرمين الشريفين ،
    والسعوديه يكفيها مرجعيتها واشرافها على اول وثاني الحرمين الشريفين
    وهذا اكبر شرف للسعوديه ، ولا يعادله أي شرف أخر ،،
    بالعربي ، لا يوجد خلاف بين البلدين الشقيقين ،
    حفظ الله البلدين الشقيقين وحفظ الله الملك سلمان والملك عبدالله الثاني ،
    تحياتي ،

  12. ألصحافى ألأردنى إسلام صوالحة إختصر وصف القمم العربية بما يقوله معظم ألمواطنين العرب من كافة الدول العربية، أن ألهزائم المتتالية وحالة ألإنقسام كرست حالة ميؤوس منها من القمم العربية. هذا يؤكد ما أشرت إليه في تعليق سابق رأيته على جريدة عربية أعتقد أنها كانت كويتية. ألجريدة تشير إلى خروفان يتحدثان بمناسبة إنعقاد مجلس قمة عربى. كان حديث الخروفان يقول: والله ما تيجى إلا على راسى وراسك!!! ألمعنى أن ألقادة ألعرب لا يعملون بما يرضى الله وشعوبهم وأن هناك لعنة سماوية عليهم.وأن الشعوب العربية ملت من إجتماعات القمم ألتى لا يمكن أن يصدر عنها شيئا يرضى طموحات الشعوب العربية.

  13. يا ليت تصل رسالتي الى خادم الحرمين الشريف : سلمان بن عبد العزيز بن ال سعود :
    الديانة الاسلامية : تحرم لبس القلادة المصنوعة من الذهب على الرجل المسلم ! ننصحك ان تتبرع بها على اطفال غزة رمز العزة المحاصرة , و لك الاجر و الثواب و حسنات لاخرتك …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here