الكويت والبحرين تعتبران استهداف “أنصار الله” مطار أبها “تصعيدا خطيرا وتقويضا” لجهود التوصل إلى حل سياسي.. ولبنان يدين ومصر تدعو للتصدي للأعمال المزعزعة للاستقرار

الكويت – القاهرة- المنامة ـ بيروت- (د ب أ)- أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار دولة الكويت “للاعتداء الإجرامي” الذي تعرض له مطار أبها السعودي اليوم الأربعاء.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن الوزارة القول إن “هذا الاعتداء الآثم الذي يستهدف أمن المملكة وأمان شعبها الشقيق يمثل تصعيدا خطيرا وتقويضا للجهود المبذولة للوصول إلى حل سياسي”.

وأكدت الوزارة وقوف دولة الكويت التام إلى جانب السعودية ومساندتها لها في كل ما تتخذه من إجراءات لصيانة أمنها واستقرارها.

ومن جهته أكدت وزارة خارجية مملكة البحرين اليوم الاربعاء على ضرورة اتخاذ موقف دولي حازم تجاه إيران ووقف دعمها للعمليات الإرهابية المتكررة.

جاء ذلك في سياق إدانة وزارة خارجية البحرين بشدة استهدف مطار أبها الدولي جنوبي السعودية والذي أسفر عن إصابة عدد من الأشخاص من بينهم أطفال ونساء.

ووصفت الوزارة ، في بيان صحفي بثته وكالة أنباء البحرين ( بنا) اليوم ، العمل بـ “الإرهابي الذي قامت به ميلشيات الحوثي المدعومة من إيران في اليمن”، قائلة “عمل إجرامي جبان آخر يستهدف المدنيين الأبرياء ويخالف كل القوانين الدولية الإنسانية والأعراف الدولية”.

وأضافت أنها “وإذ تعرب عن خالص تمنياتها بالشفاء لجميع المصابين جراء هذا العمل الإرهابي، فإنها تؤكد على وقوف مملكة البحرين التام وتضامنها المطلق مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ضد كل من يستهدف أمنها واستقرارها، ودعمها التام في كل مساعيها وجهودها الرامية للقضاء على العنف والإرهاب واستتباب الأمن والسلام في المنطقة والعالم”.

وكان وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة قال إن استهداف “الاٍرهاب الحوثي لمطار أبها الدولي جنوبي السعودية هو تصعيد خطير تم بسلاح إيراني و أدى الى وقوع إصابات بين الأبرياء” .

وأضاف وزير الخارجية البحريني ، على صفحته الرسمية بموقع توتير اليوم ، أن “المطلوب هو موقف دولي واضح و صارم تجاه الاٍرهاب الحوثي و الدعم الايراني المتوفر له “.

وأعلن “تحالف دعم الشرعية في اليمن” في وقت سابق اليوم أن 26 مدنيا أصيبوا من جراء سقوط مقذوف حوثي على مطار أبها الدولي.

وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الاستهداف.

من جهتها، أدانت مصر اليوم الأربعاء بأشد العبارات الاستهداف الحوثي لمطار أبها الدولي جنوبي السعودية.

وأكدت الخارجية المصرية، في بيان، وقوفها مع السعودية “في مواجهة أي محاولة لاستهداف أمنها واستقرارها”، وشددت على “ضرورة الوقف الفوري لأي استهداف للأراضي السعودية”.

ولفت البيان إلى أن “مثل تلك الاستهدافات للمطارات الدولية تمثل خرقاً صارخاً لكافة القوانين والأعراف الدولية”.

ودعا البيان المجتمع الدولي للعمل إلى “التصدي لكافة الأعمال الإرهابية التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

وأعلن “تحالف دعم الشرعية في اليمن” في وقت سابق اليوم أن 26 مدنيا أصيبوا من جراء سقوط مقذوف حوثي على مطار أبها الدولي.

وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الاستهداف.

 

من جانبه، أدان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، اليوم الأربعاء، الاعتداء الذي استهدف مطار أبها الدولي في السعودية وأدى إلى إصابة 26 مدنيا .

وأدان الحريري بحسب بيان صادر عن مكتبه الاعلامي ” الاعتداء الآثم الذي تعرض له مطار أبها الدولي في المملكة العربية السعودية اليوم، وأسفر عن إصابة 26 مدنيا بجروح”.

وقال الرئيس الحريري “إن هذا الاعتداء الصارخ على المنشآت المدنية الحيوية السعودية، يؤكد استمرار المحاولات الخبيثة لاستهداف أمن واستقرار المملكة العربية السعودية والشعب السعودي الشقيق”.

وأضاف ” إننا إذ نستنكر بشدة هذا الاعتداء الجديد، نؤكد وقوفنا وتضامننا مع المملكة، قيادة وشعبا، في التصدي لمثل هذه الاعتداءات ومنعها من تحقيق أهدافها المبيتة”.

وكانت جماعة “أنصار الله” الحوثية” قد أطلقت صباح اليوم الأربعاء صاروخاً سقط في مطار أبها السعودي، وأسفر عن إصابة 26 شخصاً من جنسيات مختلفة.

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. أما قتل المدنيين اليمنيين فحلال وليس عملا ارهابيا! لعنه الله على الارهابيين الذين يقتلون اليمنيين ويساهمون في قتل الليبيين والمصريين .

  2. أستهداف الانجازات الاقتصادية للسعودية والامارات سوف يدمر هذه الدول و المنطقة كلها أقتصادياً وحضارياً وعلمياً … وسوف يجر دول كبيرة الى حرب طاحنة لا يربح فيها أحد ويدمر المنطقة … ومن هنا مع عدم امكانية حسم الحرب في اليمن كان ولازال ويجب أن تحل هذه الحرب عبر المفاوضات وانهاء حصار قطر وأيران وتركيا .

  3. بسمه تعالى.
    أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار دولة الكويت “للاعتداء الإجرامي” الذي تعرض له مطار أبها السعودي اليوم الأربعاء.
    سبحان الله، و هل الكويت لا ترى كعمل اجرامي تدمير اليمن و قتل شعبه العزل باحدث الاسلحة و الطاءرات بيد ال سعود و مرتزقته كل هذه السنين؟ كنت اتوقع و لو قليل من الانسانية و العدالة من الكويت. هيهات، امر صعب للغاية و كان اليمنيين ليسوا عرب. لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم و حسبنا الله و نعم الوكيل.
    الله البر
    الموت لامريكا
    الموت لاسراييل
    النصر للاسلام

  4. باسمه تعالي
    لمدت خمس سنوات ال سعود و ال نهيان يقتلون الاخضر و اليابس، و عندما يدافع اهل اليمن الابطال عن انفسهم مصر و الكويت و البحرين تقولون انه الاعتداء الغاشم.
    و الله العلي العظيم ان حكومات الكويت و مصر و البحرين هي دول متصهينه.

  5. إنها قمة النفاق . والمنافقين كما تعلمون فهم في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم وليا ولا نصيرا

  6. لا تستمعوا لأحد ايها اليمنيين . انتم مظلومون تدافعون عن أنفسكم. دفاعكم شرعي وقانوني ضد متهورين. لقطاء الفكر هم من لا يستطيع ان يفهم لماذا يدافع المظلوم عن نفسه ازاء الظالم. الم يقولوا انها عاصفة وانه حزم وان الامر لا يحتاج لأكثر من سويعات. هذا ما كنت اسمعه على شاشة العربية في بداية الحرب. لماذا يتباكون اليوم. كذبهم هو من خانهم وجنى عليهم. انتم تدعون الإسلام ولكنكم تخونون الله وسيذيقكم شر نفاقكم وكذبكم. اللهم خلص الشعب السعودي من هذه الطغمة الظالمة.

  7. لا أمل في امة العرب ما دام المنافقين هم من يقود الدول العربية ، لا يجود نفاق اكثر من ادانة صاروخ على مطار لم يقتل أحدا و السكوت على قتل و حصار و تجويع الملايين في اليمن ، لعنة الله على هذه الأنظمة العربية التي تصرف مليارات الدولارات في شراء و استعمال الأسلحة ضد الشعب اليمني و لا احد منهم يمد يد المساعدة لهذا الشعوب الصابر
    حرب منسية منذ خمس سنوات و بضعة صواريخ تثير كل هذا الضجيج

  8. قال الإمام علي عليه السلام : ((يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم)) .
    وقال :((يوم العدل على الظالم أشد من يوم الجور على المظلوم)) .
    أعتقد أن الحوثيون سيفرضون عن قريب شروطهم على التحالف الظالم . وسيأتيك بالأخبار من لم تزود .منقول

  9. الى سعد الحريري
    هل قرأت تقارير الأمم المتحدة حول سقوط مئات بل آلاف الضحايا من المدنيين في اليمن جراء القصف السعودي والإماراتي؟ بالله عليك، بأي دين تؤمن

  10. يا قوم يا ظلمة، ماذا تفعل مملكة الظلام والظلام في اليمن ؟ ،الم تقتل اليمنيين المدنيين ودمرت مطار صنعاء وتمنع الغذاء والدواء عن الشعب اليمني الا تشرد المدنيين وكل ذلك بحجة دعم الشرعية؟ اية شرعية هذه انها تريد السيطرة على اليمن مع دويلة بن زايد للسيطرة على مقدرات اليمن. اتريدون من الشعب اليمني ان يقف مكتوف اليدين. انكم قتلة ظلمة وتشاركون في العدوان. وكفى الاستهانة بقوة وارادة الشعب اليمني وذكائه. لنفرض انه استعان بايران! فمملكة الدم تستعين بأمريكا واسرائيل والدول الغربية وبعض الدول المجرمة غير عدوانها!

  11. غريب أمر هذه الدول، حين كان طيران السعودية يستهدف المدن الآمنة ودور العجزة والمستشفيات وحافلات التلاميذ ولم تسلم حتى مجالس العزاء ، لم تتكلم هذه الدول ولم تستنكر هذه الجرائم، اليوم حين حاول اليمنيون الرد بالمثل في عمل محدود قامت الدنيا ولم تقعد واستنكر هؤلاء التبع وكأن اللحم والدم اليمني مباح ، أما السعودي فخط احمر .

  12. خمسة سنوات والتحالفات العدواني السعودي الإماراتي الأمريكي يدمر اليمن ويقتل شعب اليمن بالاف الأطنان من القنابل وآلاف الصواريخ وآلاف الغارات الجوية فلم نسمع أحدا منكم يعترض أو يقول انها خطر، بل لم يذرف أحدكم دمعة كاذبة على اطفال اليمن ضحايا الحصار العدواني، والان فقط تتباكون على ال سعود ومطاراته الإجرامية التي تنطلق منها الغارات العدوانية….. مالكم كيف تحكمون….. بل نقول لكم ما قاله أنصار الله، ستستمر المقاومة والرد عليكم حتى يكف ال سعود عدوانهم على اليمن …

  13. ردود الفعل هذه مقدمة لشرعنة رد قاسي جدا من التحالف العربي على المليشات الحوثية. يجب على التحالف الرد بقسوة واستغلال الفرصة في الحاق أكبر قدر ممكن من الأضرار في البنية التحتية للمليشيات.

  14. لمدة 5سنوات وجحافل الشر تدمر اليمن ولم يصدر بيان تنديد ولا شجب في حين صاروخين اثنين اهتز له عرش الملوك والرؤساء دفاعا عن الظالم والبادئ بالعدوان. إنا لله وإنا إليه راجعون.

  15. عجبا استهداف دوله تشن منذو ٥ سنوات حربا علي اليمن دمرت كل بني التحتية و قتلت الاطفال والنساء جرما و لا يعد المعتدي مجرما

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here