الكويت تدين هدم إسرائيل لمنازل الفلسطينيين بالقدس

الكويت/ محمد عبدالغفار/ الأناضول – دانت الكويت، الأربعاء، بأشد العبارات إقدام اسرائيل على هدم منازل الفلسطينيين في بلدة  صور باهر، بالقدس الشرقية المحتلة.

جاء ذلك في تصريحات مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتي.

وأكد المصدر، في بيان صحفي، أن هذه الأعمال تعد انتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية والإنسانية وقرارات الشرعية الدولية وستتضاعف معها وتيرة العنف وتهديد الاستقرار في المنطقة والإضرار بالجهود الهادفة لإحلال السلام وتقويض فرص نجاحها.

كما أوضح المصدر، أن أعمال إسرائيل ستضاعف من المعاناة الإنسانية لأبناء الشعب الفلسطيني الشقيق .

وقال إن بلاده بادرت وبالتنسيق مع جنوب إفريقيا وإندونيسيا وبالتواصل مع الوفد الفلسطيني لعقد جلسة لمجلس الأمن تم خلالها مناقشة تلك الاعتداءات ودعوة المجلس للقيام بواجباته لصيانة الأمن والسلم الدوليين وإصدار بيان يحمّل إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال المسؤولية ويلزمها بتطبيق قرارات الشرعية الدولية.
والثلاثاء، أدانت دول وهيئات عديدة، هدم إسرائيل العشرات من منازل الفلسطينيين في مدينة القدس الشرقية المحتلة، فيما وزعت الكويت مشروع بيان في مجلس الأمن الدولي يدين تلك السياسة الإسرائيلية.
ومنذ فجر الإثنين، شرعت جرافات إسرائيلية في هدم عدة أبنية بوادي الحمص في بلدة صور باهر جنوبي القدس، بعد إخلاء سكانها منها.
ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية (أعلى هيئة قضائية)، الأحد، التماسا قدمه السكان لإلزام السلطات الإسرائيلية بوقف هدم منازلهم مؤقتا.

وتدعي السلطات الإسرائيلية أن البنايات مقامة بدون ترخيص في منطقة يمنع البناء فيها، لكن السلطة الفلسطينية تؤكد أن أصحاب المنازل حصلوا على رخص بناء، من الجهات المختصة (الفلسطينية) باعتبار أن منطقة البناء واقعة تحت المسؤولية المدنية الفلسطينية.

ويقع جزء من بلدة صور باهر ، ضمن حدود البلدية الإسرائيلية بالقدس، لكن جزءا كبيرا من أراضيها، بما فيها منطقة الهدم، تقع ضمن حدود الضفة الغربية، وأراضيها المصنفة (أ) و(ب).

وحسب اتفاقية أوسلو، تنقسم الضفة الغربية إلى 3 فئات، إذ تخضع المنطقة للسيطرة الفلسطينية الكاملة والمنطقة ب للسيطرة المدنية الفلسطينية والأمنية الإسرائيلية، فيما تقع المنطقة ج تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here