الكويت تتقدم 8 مراكز في مؤشر التنافسية العالمي لعام 2019

الكويت – (د ب أ ) – قالت هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية إن الكويت شهدت تقدما بثمانية مراكز في مؤشر التنافسية العالمي لعام 2019 لتصبح في الترتيب 46 عالميا من أصل 141 دولة دخلت المؤشر وفق تقرير التنافسية العالمي الصادر اليوم الأربعاء عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

وأوضحت الهيئة ، في بيان صحفي اليوم الاربعاء ، أن ترتيب الكويت في تقرير 2018 كان في المركز 54 من أصل 140 دولة ، مؤكدة أن وضع الكويت شهد تحسنا وفق مقياس القرب من الأداء الأفضل اذ سجلت الكويت رصيدا بلغ 1ر65 بارتفاع ثلاث نقاط عن مستواها في تقرير عام 2018 البالغ 1ر.62

وذكرت أن البلاد حافظت على تصدرها في ركيزة استقرار الاقتصاد الكلي في الترتيب الأول عالميا خلال هذه الفترة كما تحسن ترتيبها في كل من ركيزة الصحة حيث نالت المرتبة 12 من 141 دولة في تقرير 2019 مرتفعا من الترتيب 38 من 140 دولة في تقرير .2018

وبينت أن ترتيب الكويت في ركيزة النظام المالي جاء في المرتبة 34 مرتفعا من الترتيب 48 في العام الماضي ، وجاءت في المرتبة 37 في ركيزة تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مقابل الترتيب 62 في العام الماضي.

وأفادت بأن الكويت شهدت في مؤشر 2019 ارتفاعا في 45 مكونا من أصل 103 مكونات توزعت على 12 ركيزة يستند إليها المؤشر ، ولم تشهد تغيرا في 14 مكونا كما لم تسجل بيانات مقارنة تتعلق بسبعة مكونات كونها تدخل لأول مرة ولم تتوافر بيانات عن مكونين.

وأوضحت أن مجموع التحسن والاستقرار غطى في الأداء تسع ركائز من أصل 12 ركيزة يستند إليها المؤشر هي استقرار الاقتصاد الكلي والصحة وتطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمهارات وسوق السلع وسوق العمل والنظام المالي وحيوية بيئة الأعمال وحجم السوق.

وقالت إن تحسن وضع الكويت في مؤشر التنافسية العالمي يتزامن مع إعلان مجموعة البنك الدولي بدخول البلاد لأول مرة ضمن أكثر 20 دولة تحسنا في مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال 2020 وذلك من أصل 190 دولة يضمها تقرير الأعمال 2020 الذي سيصدر في نهاية شهر تشرين أول/ أكتوبر الحالي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here