الكويت: انخفاض عرض النقد 0.2 بالمئة في ديسمبر الماضي

الكويت –  (د ب أ) – أظهرت أرقام صادرة عن بنك الكويت المركزي اليوم الاثنين انخفاض عرض النقد بمفهومه الواسع بنسبة 0.2 بالمئة في شهر كانون أول/ ديسمبر الماضي على أساس شهري مسجلا 38.1 مليار دينار كويتي (نحو 7ر125 مليار دولار أمريكي).

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين أن إدارة البحوث الاقتصادية التابعة للبنك كشفت عن جداول إحصائية توضح أن ودائع القطاع الخاص لدى البنوك المحلية بالدينار الكويتي، استقرت في كانون أول/ ديسمبر الماضي عند 7ر33 مليار دينار (نحو 111 مليار دولار).

وأضافت أن ودائع القطاع الخاص بالعملات الأجنبية تراجعت بنسبة 7ر5 بالمئة لتبلغ 5ر2 مليار دينار (نحو ثمانية مليارات دولار) ليبلغ إجمالي ودائع القطاع الخاص 2ر36 مليار دينار (نحو 4ر119 مليار دولار).

وبينت أن إجمالي أرصدة مطالب البنوك المحلية على البنك المركزي بالدينار المتمثل بسندات (المركزي) في شهر كانون أول/ ديسمبر الماضي، استقرت عند مستوى 97ر2 مليار دينار (نحو 8ر9 مليار دولار).

وأشارت إلى أن إجمالي موجودات البنوك المحلية ارتفع بنسبة 5ر0 بالمئة ليسجل نحو سبعة مليارات دينار (نحو 23 مليار دولار).

وأوضحت أن صافي الموجودات الاجنبية لدى البنوك المحلية ارتفع 7ر1 بالمئة في كانون أول/ ديسمبر الماضي ليبلغ 1ر7 مليار دينار (نحو 4ر23 مليار دولار) في حين هبطت “ودائع لأجل” لدى (المركزي) بنسبة 7ر8 بالمئة لتبلغ ملياري دينار (نحو 6ر6 مليار دولار).

وأفادت الإدارة بأن أرصدة التسهيلات الائتمانية النقدية المستخدمة للمقيمين (حجم الائتمان المصرفي الممنوح) ارتفعت في كانون أول/ ديسمبر الماضي بنسبة 5ر0 بالمئة عن مستواها المسجل في تشرين ثان/ نوفمبر السابق لتبلغ 4ر38 مليار دينار (نحو 7ر126 مليار دولار).

وذكرت أن متوسط أسعار الفائدة على سندات الخزانة استحقاق عام واحد، استقر عند 3 بالمئة ، مشيرة إلى ارتفاع تمويل الواردات الكويتية في كانون أول/ ديسمبر الماضي بنسبة 9ر35 بالمئة في حين استقر متوسط سعر صرف الدولار الامريكي مقابل الدينار الكويتي عند 4ر303 فلس لكل دولار.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here