الكويتي بعد القطري والسعودي “فجأة”: اتجاهات “خليجية” ثلاثية للاستثمار في الأردن.. تسارعٌ في تصريحات التضامن عبر السفراء ومليارات موعودة في قطاعات الطاقة والعقار والسياحة وزخم إفصاحات.. وغياب لـ”العنصر الإماراتي” في المشهد وعمّان لم تحصل على شيءٍ مُحدّدٍ بعد

عمان- خاص بـ”رأي اليوم”:

انضم عزيز الديحاني سفير الكويت في الأردن إلى السفراء الذين يتحدثون بتوسع على “زيادة الاستثمار” في المملكة.

 وشهد الأسبوع الأخير وقبيل ساعات من زيارة مهمة يفترض أن يقوم بها لعمان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سباقا في الإفصاح عن توجهات واتجاهات “استثمارية” في المملكة الأردنية الهاشمية.

 وشاركت ثلاث دول على الأقل في هذه الاتجاهات على المستوى اللفظي على الأقل فيما غابت بوضوح دولة الإمارات عن نطاق الاستثمار في الأردن بالرغم من كل الحديث عن علاقات عميقة بين عمان وأبو ظبي.

 واستضافت وكالة الأنباء الرسمية “بترا” السفير الديحاني في حديث خاص تحدث فيه عن اهتمام بلاده بدعم الاستثمار في الأردن وعن خطط طموحة لنخبة عريضة من المستثمرين الكويتيين في الساحة الأردنية.

وأعلن الديحاني أن 450 شركة استثمارية كويتية تعمل في الأردن حاليا وأن 77 رجل أعمال يُمارسون أعمالهم أيضا بالتوازي.

وقال الديحاني بمناسبة العيد الوطني 59 لدولة الكويت  أن هناك توجها استثماريا كبيرا ورغبة لدى عدد كبير من المستثمرين الكويتيين للاستثمار في الأردن نظرا لوجود مناخ استثماري مشجع وقوانين ناظمة تحمي حرية الاستثمار، إضافة إلى المحبة التي يكنها الأردن والشعب الأردني تجاه دولة الكويت، وهو دافع لأن يكون هناك تعاون سياسي واقتصادي واجتماعي بين البلدين.

 وكان السفير السعودي الجديد في عمان نايف السديري قد صرّح بشيء مماثل قبل عدة أيام عندما زار رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز.

 وتحدّث السديري عن تفعيل نشاط صندوق الاستثمار الأردني السعودي المشترك مشيرا إلى مشاريع على جدول الأعمال في قطاعات الطاقة والنقل تصل إلى 3 مليارات دولار وهي مشاريع عالقة أصلا منذ عدة سنوات بين العاصمتين.

وترافقت تصريحات والتزامات السديري مع تحضيرات رفيعة المستوى في الأردن لاستقبال أمير قطر صباح الأحد.

وأعلن السفير القطري في عمان سعود آل ثاني بدوره بأن أمير بلاده سيجري مباحثات لأغراض استثمارية مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.

وتعتقد مصادر أن المحفظة القطرية الاستثمارية في الأردن رصد لها إضافة تصل إلى نصف مليون دولار.

 ولم يجد الوسط السياسي بعد سببا لهذه الالتفاتة الخليجية الثلاثية الاستثمارية في الأردن بعد فترات من القطيعة وجمود التعاون والاتصالات.

 لكن مصادر غربية تربط المسألة بالحسابات البينية الحرجة في بنية العلاقات داخل مجلس التعاون الخليجي.

وعمليا يمكن القول أن الكويت صاحبة المحفظة الاستثمارية الأكبر في الأردن عمليا على مستوى الاستثمارات الحكومية وتلك التي في القطاع الخاص فيما يتواجد مساهمون قطريون بقوة في القطاع البنكي الأردني خلافا للاستثمار الكويتي الموجود أساسا في القطاع العقاري.

 ومن المرجح أن ينجح السفير السعودي بتنظيم لقاءات اتصالات لها علاقة بمشاريع استثمار موعودة في قطاعات النقل والطاقة وبصورة أساسية في قطاع السياحة.

ولم تتفكك بعد خلفيات هذا الاتجاه الخليجي بعنوان الاستثمار في الأردن، لكن بصورة واضحة تبتعد دولة الإمارات عن هذا السياق.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

26 تعليقات

  1. والله جزء كبير من هذه المليارات ( وكالعادة ) هي من نصيب القطط السمان التي لم – ولن – تشبع من نهب وسلب مقدرات الشعب الأردني المسكين …. صحتين على قلبهم

  2. لا اعتقد باي حال من الاحوال ان هذه الاستثمارات ستتم .. ان الاستثمار الامثل هو عن طريق الشراكة مع قوى اسيوية غير عربية او اوروبية بحيث تكون شركات ذات حصص عالية من الاسهم في يد الناس وتحت اشراف مجلس استثماري يخضغ للرقابة ونشر قوائم المنشآت وارباح التشغيل بشكل دوري ثابت .. او عن طريق طرح سندات عامة بهدف انشاء شركات مساهمة ذات راس مال عالي ونشاط واسع .. غير هذا لايعتبر تنمية واستثمار بل تجارة مؤقتة لهدف سياسي تتخلله الاملاءات والعمولات ويؤدي بشكل حتمي الى وضع مشابه للبنان .. لن تكون الامور سليمة مطلقا بدون الخضوع للرقابة ( الحقيقية ) .. واخراج الاشخاص والشركات المغلقة من الصورة بالذات فيما يخص المشاريع الحيوية .. انتهى.

  3. لا شيء. بلمجان،كل اللي يحدث هو عربون صفقة القرن والاردن وافق عليها عمليا رغم رفضه لها لفظيا.

  4. بنود صفقة القرن قيد التطبيق وتوزيع الأدوار جاري على قدم وساق والشعور نائمة.

    انها حقا صفقة القرن قيد التنفيذ. فهذا هو الدور المرسوم لتلك المماليك والإمارات في هذه المرحلة، لامتصاص غضب الشارع الأردني. وماهذه الاستثمارات إلا لذر الرماد في العيون لتحييد الشعب الاردني وإبعاده وتغيير رؤيته عن صفقة القرن التي ستكون وبالا على الأردن وفلسطين وباقي الدول العربية. وهذه الاستثمارات تذكرني بتلك الاستثمارات في سوريا قبل الحرب على سوريا ، التي كان يحدثنا عنها امير قطر المعزول السابق حمد ، وكان ينفذ خطط واشنطن وتل أبيب من وراء الكواليس لتدمير سوريا. ومن تآمر ولعب هذه اللعبة القذرة ضد سوريا سيلعبها مع الأردن وفلسطين وباقي الدول العربية. بنود صفقة القرن قيد التطبيق وتوزيع الأدوار جاري على قدم وساق والشعور نائمة.

  5. الكويت تستثمر في الاردن منذ مدة طويلة و الاخوة الكويتيين افرادا وجماعات يستثمرون كذلك في كافة القطاعات اما الامارات ممثلة بأبوظبي فانها تقيم مشاريع في الاردن من خلال صندوق أبوظبي للتنمية واقرب مثال هو الاسكان العسكري وحاليا فان قطر تدخل الان ولكن ليس بحجم استثمارات كباقي الاخوة العرب أما السعودية فهي تقدم استثمارات كذلك في الطرق والبنى التحتية والمدن . بشكل شامل فأن لا أحد منهم يقترب من الكويت بحجم الاستثمار الشعبي والحكومي – على حسب علمي – فهؤلاء في قمة الهرم.
    المطلوب الان المزيد من الاستثمارات أو لنقول مزيد من المشاريع اقلها في البنى التحتية ذات التأثير المباشر على حياة الناس فهذه المباني والمنشاءات لا تملك الدولة القدرة على تجديدها وهي الان تتهالك ان لم تكن متهالكة اصلا .

  6. مع الاحترام لكل من أدلى بدلوه الا انني أود أن اضع موضوع الانفتاح الخليجي على الاردن على النحو الآتي :
    الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله له علاقات وصداقات مميزة مع كافة اعضاء مجلس التعاون سواء الحكام او عدد من رجال الأعمال لأنهم ينظرون إلى الملك عبدالله كقائد له وزن وثقل ورؤيا ثاقبة في كافة المحافل الدولية ويعلمون جميعا ان للاردن خصوصية في علاقاته مع كافة اعضاء المجلس نظرا لحساسية موقعه الجغرافي وعدم رغبته الدخول في سياسة المحاور والانحياز الى طرف دون الآخر لان مصلحته تتطلب الوقوف على الحياد وعدم التدخل والانجرار في سياسات ترسم خلف الأسوار المغلقة .
    اما من حيث تسارع تصريحات السفراء الخليجيين انا اراها انها جائت مصادفة فالكويت ستحتفل بعد أيام باعيادها الوطنية وذكرى التحرير من العدوان العراقي عليها فجائت تصريحات السفير في هذا السياق ليعبر عن عمق علاقة الكويت مع الاردن .
    اما السفير السعودي الذي قدم أوراق اعتماده قبل أيام الى البلاط الهاشمي فهو الان في زيارات متتالية الى المسؤولين الاردنيين والتعارف معهم وجائت تصريحاته ايضا ليعبر عن عمق علاقات بلاده مع الاردن لانه هذا هو دور اي سفير جديد يحط رحاله في دولة المضيف .
    اما زيارة أمير قطر الى المملكة فهي ستكون ضمن جولة عربية له تقوده الى تونس والجزائر بعد زيارته إلى الاردن . وبكل تأكيد ستكون زيارة لها أبعاد مهمة في هذا الظرف العصيب التي يمر به الاردن من الناحية الاقتصادية والسياسية والمرتبطة بصفقة القرن الذي رفضها الاردن جملة وتفصيلا من خلال لاءات الملك الثلاث لانها تهدد آمنه الوطني وتنسف اتفاقيات الاردن مع اسرائيل وكذلك عدم تحقيقها قيام دولة فلسطينية على اراضي عام 67 والتي هي مصلحة أردنية قبل اي حديث عن أية تفاصيل الصفقة .
    اما ارتباط تصريحات السفراء الخليجيين مع صفقة القرن واغراء الاردن على قبولها فهو كلام في غير محله لان الكويت مثلا اكثر الدول الخليجية التي تقف بوجه الإسرائيليين ورفضت الصفقة منذ البداية وقطر أيضا لم يكن لها أي تصريح يفيد بقبولها صفقة القرن وكذلك السعودية على الرغم من الأحاديث التي تتحدث ان السعودية ترغب بإقناع الفلسطينيين بقبول الصفقة وأنها ستقيم علاقات مع اسرائيل الا انتي لم اجد مسؤول سعودي يؤكد هذه الأخبار او وافق على مجريات صفقة القرن لأنها تعلم ان الطرف الآخر وهم الفلسطينيون رفضوها من البداية ولن تستطيع السعودية ولا غيرها ولا القيادة الفلسطينية القبول بصفقة لا تلبي نضال الشعب الفلسطيني منذ 70 عاما بإقامة دولته المستقلة .والكل يعلم أن هذه القضية لا يستطيع كائن ما كان التوقيع على حل للقضية لا تلبي طموحات الفلسطينيين بالاستقلال وليس كما هو معروض حاليا بإقامة دويلة مقطعة ومبعثرة لان مصيره معروف .
    والله من وراء القصد

  7. الاردن عبارة عن ثقب اسود يبتلع كل مايدخله. لم نرى اي استثمارات ملموسة للمواطن الاردني. كيف الكويت ١٨ مليار دولار. اين هي. في اي مجالات. والان الكويتي والسعودي. اين الاستثمارات القطرية. من يستفيد من هذه الاستثمارات عير طبعا شلة الهشك بشك. كلام فارغ وابر مخدرة فقط لتهئية الشارع الاردني لبيع ماتبقى من فلسطين المحتلة. وعود متناقضة وتناقض واضح بالرؤية ومايحدث خلف الكواليس ومايصرح به بالاعلام المرئي. لا اعلم من علمهم سياسة. لا يصلحون حتى لبيع جرابات عند اشارات المرور

  8. واجب شرعي اخوي انساني اخلاقي على اي بلد عربي مسلم غني ان يمد يدى العون في وقت الحاجة مباشرا و غير مباشرة لاخوته المسلمين و العرب في المنطقة
    و الاردن الشقيق العزيز الغالي هذا قليل بحقه و يستاهل اكثر من هذا
    نحن الشعوب العربية المسلمة هذا ما نريد دقيقا مشاهدته بين الاخوة العرب و المسلمين في المنطقة لكى نقطع ايدى و اقدام امريكا و اذنابها من الغرب المنافقين الصهاينة في المنطقة و نحمى بلادنا بايدنا كعرب و مسلمين .

  9. نتمنى حقا ان تساعد هذه الاستثمارات في دعم الاقتصاد الاردني وتثبيت الاردن كدولة في مواجهة صفقة القرن وابتعاد الاردن عن الارتباط بالعدو وفي مرحله متقدمه الاستغناء عن الدعم الامريكي .

  10. هذا مرتبط بصفقة القرن تماما وهه الاموال التي ستستثمر هي جزء من حصة الاردن في صفقة القرن والاردن يعلم ذلك علم اليقين

  11. يدفعون حصتهم للأردن من صفقة القرن لا اكثر ولا حبآ في الاردن

  12. انها الاغرائات ..مقابل موافقة الاردن على صفقة القرن…وحصة الاردن في حال الموافقة لا سمح االله هي حوالي ثمانية مليارات دولار على مدار خمسة سنوات وهي عبارة عن استثمارات وليست منح…كما جاء في مؤتمر البحرين..المشؤوم

  13. الرشوات الخليجية تتوالى على الاردن للقبول بصفقة القرن

  14. .
    — قبل ان نلوم الخليجيين على حجب مساعداتهم لنلوم أنفسنا اولا فهم لا يريدون إرسال هبات تنهب فور وصولها او تهدر في مشاريع وهميه او خياليه للتغطيه او تسدد ديون شخصيه او استثمارات لافراد التزموا بها لمشاريع تخصهم بالخارج ويحتاجون الى أموال صخمه لتوسعتها.
    .
    — ليس سرًا انني اتخذ موقفا سلبيا من الحكم السعودي لكن الإنصاف مطلوب ،،، من تسبب في انقطاع الدعم السعودي عن مشروع مدينه الملك عبد الله بن عبد العزيز في الزرقاء بعد وصول اول دفعه شهريه بقيمه خمسه وستون مليونًا والتي سحبت ( فور ) وصولها فامتنع السعوديون عن إرسال باقي الدفعات ولا يلاموا .
    .
    — الكويتيون لم يقصروا يوما معنا دون منه او تدخل سياسي ، والإماراتيون يدعموننا سرا ويعلمون اين تذهب الأموال والسعوديون ليس عندهم دعم مجاني وهذا حقهم والأمريكيون ضاقوا بل انفجروا غضبًا من حجم الفساد لانهم بالنهاية مسؤولون امام الكونغرس اين تذهب مساعداتهم .
    .
    — هل ستاتي مساعدات فعلا ام ان المطلوب من السفراء الخليجيين التصريح مجامله بقدوم مساعدات كأبر تخدير لشعب حليم وصل مرحله اقتربت من الانفجار ،،، تذكروا ما قالت العرب ( اتق غضب الحليم )
    .
    .
    .

  15. كم هي وعودهم ومنذ متى
    الاردن كان في حاجة الى من يزعمون انهم اخوته من زمان وكانوا يتلكؤون في مساعدته لانه لا يخدم مصالحهم ومصالح ابناء عموتهم الصهاينة واصدقاءهم من الكوبوي
    واليوم هم في حاجة الى الاردن لتقديم خدمة للصهاينة بقبول خطتهم والقضاء على الفلسطينيين فها هم يسارعون للاردن ويمنونه ولكن لن يقدموا له شيئا كعادتهم
    المطلوب من الاردنيين الحذر ثم الحذر من الاعراب لانهم منافقون وفقط ولا يهمهم لا الاردن ولا اهله

  16. امريكا تحركهم جميعا مثل عرائس المولد
    لنرى ماذا سيستفيد الأردنيين من استثمار الخليجين في بلادهم
    يبدو انه الامارات أعقلهم جميعا والدليل انها اول من أعاد علاقتها مع سورية اما الباقين يحاولون إنقاذ الاْردن التي كانت كبش فداء سواء في الحرب الوهابية الاخوانية على سورية العروبة او في صفعة القرن
    الحرب كانت على سورية لكن في الواقع الاْردن دفع ثمن هذه الحرب غاليا لانه وقف في خندق الدواعش والمجرمين ومن يمولهم الذين لا يملكون الا المال

  17. اهلًا وسهلا بجميع الإخوه العرب ببلدكم الاردن. الشعب الأردني بجميع اطيافه وأصوله يكن كل المحبة والاحترام لجميع الشعوب والبلاد ألعربيه. آن الأوان ان نبدأ مرحله جديده بين الشعوب وحكامها ونعمل سويه على تحقيق رؤى الشعوب والتي انتظرت طويلا من حكامها ان تعمل على وحدة الصف العربي وانهاء كافه اشكال الخلافات بين الدول ألعربيه ألعربيه والعربية الإسلامية.
    الشعب هو مصدر السلطات والشعب يريد ان تبقى الأنظمة ولكن مع تغيير في النهج الى ما فيه مصلحه الشعوب ألعربيه والإسلامية.

  18. لا تفسير لهاذه اللفتة الخليجية المفاجئة تجاه الأردن سوى ان سيدهم في البيت الأبيض ،أمر هم بذالك فنفذوا الأمر بسرعة كعادتهم بعد ان حصلوا للإذن بالقول انها بادرة اخوية ؟؟؟؟ ؟وهاذا جزء من خطط صفقة القرن ليخدعوا به الشعب الأردني الشقيق لكي يستكين حتى تمر العاصفة يتم تطبيق الصفقة وبعدها ليكن هو الوطن البديل او للتمدد الإسرائيلي نحو خيبر .والله اعلى وأعلم

  19. هذا الاهتمام بالأردن ليس مفاجءا ولا يمكن ان ينطلق بدون ضوء اخضر من واشنطن . ويبدو ان هذا أعدادًا للاردن لتكون الوطن البديل لاستقبال الوافدين مع البدء بتنفيذ صفقه القرن مع ان الجميع ينعتها ويقول انها انتهت او ولدت ميته الا انه في الحقيقة نراها تنفذ بوتر مختلفه وقد توقف احيانا وتسرع في اخرى. ثم الاردن موقع لمعاهده مع الكيان ومطبع وهناك اتفاقيات غاز وخلافه وهذا يعني ان الشركات الخليجيه دخلت على الخط بطريقه غير مباشره

  20. يحدث ذلك بدليل عدم وجود تناسق بين الإخوة الأعداء أعضاء المجلس الخليجي ، ومن ثم من باب الغيرة والمنافسة . المهم أن الأردن قد يحبل أو لا يحبل ! فقد أجهض مرات عديدة سبقت

  21. اكيد هذه الاموال هي ثمن الموافقة على صفقه القرن وليست صحوة عربيه … بل اوامر من أسيادهم … هذا ما وعد به ترامب.. لنا الحق ان نستغرب لانا تعودنا على تدمير الدول العربيه بأموال النفط وبوامر من اصغر صهيوني .. دول تغطيه وشعوبها محرومة وجائعه وليست محرومة بل ممنوعه من التعليم والصحه .. والغرب ينعم بأموال النفط … اللهم اولها من نعمه .. لانها نعمه للحكام والغرب وليست للمسلمين ..

  22. هذه هدية الموافقه على صفقة القرن فقد أمر السلطان الأمريكي بالعطاء للأردن فهبت الجموع بالتلبيه
    لماذا هذا التوقيت؟ أليس واضح

  23. يبدو ان هذه الاستثمارات مرتبطه بتعديل قانون بيع اراضي البتراء التاريخيه لغير الاردنيين ويبدو انه سيكون تسريب هذه الاراضي مستقبلا لليهود لان الجميع يهدفون الان للعقار والسياحه يعني ليس دعما ووقوفا بجانب الاردن غير ما هو استغلال

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here