الكورونا والقوّة العسكريّة الصينيّة الصّاعدة تُفسِد الاحتِفالات الأمريكيّة بيوم الاستِقلال.. هل الحِوار الأمريكيّ الصينيّ الحاليّ بالمُناورات العسكريّة وحامِلات الطّائرات سيتطوّر إلى مُواجهة؟ ولماذا يتحوّل حُلفاء أمريكا الأربعة في الشّرق الأوسط إلى عبءٍ استراتيجيٍّ ثقيل؟

جاءت احتِفالات الولايات المتحدة الأمريكيّة بيوم الاستِقلال (4 تمّوز) “كئيبةً” و”باهتةً” هذا العام في ظِل اتّساع دائرة انتِشار فيروس الكورونا واقتِراب عدد الوفيّات من 150 ألفًا والإصابات من ثلاثة ملايين، علاوةً على حالةِ الانقِسام التي تجتاح البِلاد نظرًا لتَفاقُم العنصريّة، واتّساع الشّرخ بين البِيض والسّود.

الرئيس دونالد ترامب لم ينسَ في خِطابه الذي ألقاه بهذه المُناسبة يوم أمس تجديد هُجومه على الصّين، واتّهامها بنَشر فيروس الكورونا، وانتِهاك حُقوق الإنسان في هونغ كونغ وإقليم الإيغور الإسلامي، والتّهديد بفرضِ عُقوبات جديدة على بعض المَسؤولين فيها الذين يَقِفون خلف فرض قانون الأمن القومي الصّيني في هونغ كونغ، وقد يكون على رأسهم الزّعيم شي جين بينغ.

هذه التّهديدات الأمريكيّة للصّين تتزامن مع تَصاعُد حدّة التوتّر بين البلدين، وإجرائهما مُناورات عسكريّة بحَريّة وجويّة في بحر الصّين الجنوبي الغَنِي بالثّروات المعدنيّة والنفطيّة، وتُؤكِّد الصين أنّ 99 بالمِئة من مِياهه تُعتَبر جُزءًا مِن مِياهها الإقليميّة، وكُل ادّعاءات دول مِثل ماليزيا وفيتنام وبروناي والفلبين بحُقوقٍ فيه باطلةٌ بِما في ذلك جزيرة “باراسايل” المُتنازِع عليها.

الإدارة الأمريكيّة اعتبرت المُناورات الصينيّة هذه استِفزازًا لها، ولحُلفائها في شرق آسيا، وأرسلت ثلاث حامِلات في خطوةٍ فسّرتها القِيادة الصينيّة بأنّها استعراضٌ للقوّة يَعكِس نوايا عُدوانيّة.

الحقيقة التي يرفض الرئيس ترامب الاعتراف بها أنّ بلاده تعيش حاليًّا حالةً مِن الهُبوط بينما الصّين في حالةِ صُعودٍ اقتصاديٍّ وسِياسيٍّ وعسكريٍّ وتملك شبكةً من الحُلفاء الأقوياء على رأسهم روسيا والباكستان وكوريا الشماليّة الدّول التي تملك قُدرات نوويّة بينما يَغرق حُلفاء الولايات المتحدة في الشّرق الأوسط وإسرائيل في الحُروب والأزَمات الداخليّة والاقتصاديّة ممّا يجعلها تُشَكِّل عِبْئًا على الولايات المتحدة.

الرئيس شي جين بينغ قائد النّهضة الصينيّة الحديثة يتجاهل كُل هذه التهجّمات الأمريكيّة، ولا يأبَه بصُراخِ ترامب وعوَيله، ويَمضِي قُدمًا في استراتيجيّته لوضع الصين كقُوّةٍ عُظمى أُولى على الخريطةِ الاقتصاديّة والعسكريّة العالميّة في إطارِ جدولٍ زمنيٍّ لا يَزيد عن عشر سنوات مُركِّزًا على إيجاد نظامٍ ماليٍّ بَديلٍ عُنوانه التخلّي عن الدّولار لصالح اليوان الذّهبي والعُملة الإلكترونيّة والذّكاء الاصطِناعي.

المسؤولون الأمريكيّون وحُلفاؤهم العرب يُجادلون بأنّ أحلام الصّين بالعظَمة لا يُمكن أن تتحقّق في ظِل التفوّق العسكريّ الأمريكيّ، حيثُ حاملات الطّائرات العِملاقة والطّائرات المُتطوّرة، ولكنّ نُظرائهم الصينيين يَسخَرون من هذه النّظريّات التي تَعكَس تفكيرًا قديمًا تجاوزه الزّمن، فالتفوّق الصّيني في الحرب “السيبرانيّة” وبراءات الاختِراع، والتّرسانة الصاروخيّة الباليستيّة، والأسلحة الحديثة التي لم يتم الكشف عنها، هذا التفوّق الصيني جعَل الولايات المتحدة في حالةٍ من الارتِباك خاصّةً بعد اجتِياز القِيادة الصينيّة اختبار الكورونا بنَجاحٍ أذهَلَ العالم.

أمريكا في عيد استِقلالها تَجِد نفسها في وضع القوّة العالميّة العُظمى “الهَرِمَة”، التي تنخَر جسَدها الأمراض الاقتصاديّة والعُنصريّة والانقِسامات الداخليّة، ورصيدٌ هائلٌ مِن الخِلافات مع حُلفائها التّقليديين، وفي أوروبا خاصّةً، وأحدث الأدلّة تآكُل حِلف النّاتو وفُقدانه مُعظم أنيابه ومخالبه بسبب تَفكّكه، ولعلّ الانقِسام الحاليّ بين أعضائه حول كيفيّة التّعاطي مع الأزَمة الليبيّة هو التّجسيد الأدَق لما نقول.

احتِمالات تسخين الحرب الباردة الصينيّة الأمريكيّة المُتأجِّجة حاليًّا كبيرة، والصّدام غير مُستَبعد رُغم تأكيد الطّرفين بأنّهما لا يُريدانه، ولكنّ التدخّلات العسكريّة الأمريكيّة، وتحشيد حاملات الطّائرات وإرسال أسلحة حديثة لتايوان، واستِخدام سلاح العُقوبات بكثافةٍ ضدّ الصين، كلّها مؤشّرات على أنّ نوايا إدارة الرئيس ترامب “المُتهوِّرة” ليسَت سِلميّةً إطلاقًا.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

22 تعليقات

  1. في إدارة ازمة الكورونا باميركا استبعد ترامب رأي الاخصائيين واعتلى هو يقرر وقد نجح هو وفشلت اميركا وفشل شعب اميركا من خلال سياسته الهادفة لزيادة هائلة بالاصابات والتي بلغت حوالي ٣ مليون ,, واستغل اتهامه الصين بدون تقديم ادلة تثبت كلامه لتغطية الفشل الكبير الذي يقصده ,, وقد يستغرب البعض رأينا بان ترامب يقصد ذلك ويأجج الدعاية باتهام الصين انها اصل الفيروس كما يؤجج حالات اخرى لحروب وعقوبات شديدة ويشغل الراي العام الداخلي والعالمي باثارته عديد من المسائل العالمية بوقت مفترض لشخص مسؤول مثله التفرغ لمعالجة الكورونا ببلاده وهو لم يفعل بما يجب ونعتقد انه لن يفعل سوى بحالة ان ينكشف امره بما يفعل ,,
    المال هو الهدف ,, ففي ظل تفشي الكورونا طلب تريليونات وسيطلب المزيد ما دامت الارقام بارتفاع خيالي ,, فان توقفت واحتووا الوباء فلن يعود بامكانه ان يطلب ,, اما كيف سيصرف المال فمفترض ان يرى شعب اميركا كيف يصرف وهل هناك من تحت الطاولة شيء ام لا ,,

    المرشحين المنافسين له بظل الكورونا سيبقوا خائفين ,, كما انسحب ساندرز فربما مرشحين غيره سينسحبوا بظل ملايين الاصابات وسيعتلي مجددا الرئاسة ,,
    بظل تفشي اعداد بالملايين باميركا فالديموقراطيين المنافسين سيكون الكورونا وخطر الاصابة به هم من اهم اهتماماتهم خاصة ان كثيرين منهم من كبار السن ,, فالمسائل السياسية العالمية التي يختلفون بالراي معه لن تكون من الاساسيات .. لذلك مشاريعه السياسية التي يريدها النتن ياهو يثيرها ترامب واصوات المعارضة ليست بالحجم القوي لثنيه ,,,
    النتن ياهو يهمه ان ينشغل العالم بالكورونا كما كان قبلا ينشغل بالارهاب لتمرير الصفقات المشبوهة بينما صوت العالم خافت واحيانا يكاد يسمع تصريحات غير حازمة كما بزمن غير الكورونا وغير الارهاب ,,

    الصهاينة بالدول التي لهم تواجد فيها وتأثير نلاحظ مدى خطورة انتشار الكورونا مثل اميركا واوروبا وبلدان باميركا اللاتينية وعلى راسهم البرازيل وكذلك الهند صديقة النتن ياهو وترامب مؤخرا نرى اعداد خطيرة اصابت تلك البلدان ,, كما ان مليون روسي يهودي قد يكون لقسم منهم ادوار بما حصل بروسيا ,, وكذلك نلحظ بمصر صديقة النتن ياهو كيف اعظم طبيب مصري عالمي توفي بالكورونا وغيرهم آخرين ,,
    هذا راي مرتبط بنفس الطريقة التي راهن عليها النتن ياهو بنشر الارهاب بالمنطقة الشرق اوسطية والعالم لتمرير دولة الكيان الكبرى بعد تدمير العراق وسوريا ولا زال الخشخيشة ترامب ينفذ تلك الاجندات بالمراهنة على عودة الارهاب ونشر الكورونا واستغلال السذج من عرب الخليج بابتزازهم واضعافهم واشغالهم بحروب وتكبير اعداءهم ليبقوا بحاجة له لبقاء عروشهم واستغلالهم بدفع الاموال اللازمة لصفقة القرن وهو من ضمن خطة كوشنير بحاجة الخليجيين بالفلوس لتمرير الصفقات ,, يعني ببيع الذمم ,,

  2. الاخ “غازي الردادي “وهل سمحت دول الخليج لأي قطر عربي ان يتقدم ؟صحيح ان سكان دول الخليج قليل ولكن ثروتها كبيرة وبدل من توضف تلك الثروة لتأسيس قوة وتوحيد الأمة العربية ولإسلامية .جعلتها عكس ذالك تماما جعلتها وسيلة للتخريب وتمويل المخططات الإمريكية في الوطن العربي والعالم لقد كانت الجزائر والعراق في منتصف السبعينات مصنفتين من الدول المتقدمة .
    فجاءت العشرية السوداء للجزائر ومغامرات صدام حسين التي نسجتها الرياض اما اليمن فممنوع ان يستخرج ثرواته وعليه ان يبقي كحديقة خلفية ؟
    لكم ولهاذا فما تقوله مجرد هراء وتدليس الحقائق وتبرير مايصعب تبريره فالعالم يعرف ان دول مسيرة وليست مخيرة ولا تملك قرارها مطلقا وعليها تنفيذ لمخطط الشرق الأوسط الجديد الى آخر دولار وتلك هي التي تحاول طمسها بكمية هائلة من السذاجة والسطحية .

  3. يحتاج الانسان احيانا الى راي طبي او تقني او حضور ندوة عن موضوع تقني حديث فأجد نفسي اتجه تجاه بعض العرب في اميركا استشيرهم واخذ رايهم في اخر صرعات التكنلوجيا . لم اسمع للاسف بأحد استفاد من الصين في هذا المجال .
    نتفق او نختلف مع اميركا لكنها بالتأكيد افضل وارحم من الصين وما علي اي منكم الا البجث عن فيدوهات على الانترنت عن تركستان في الصين علما ان ليس لهم ذنب الا ان قالوا ان ربنا الله وعندها اترك لكم القرار مع العلم ان ما سوف تشاهده يدمي القلب .

  4. من الاخ انسان بسيط،
    فلسطين اولاً: ذلك اننا لن نتحرر امتنا مادامت فلسطين مغتصبة، من المستحيل ان ننهض و ننفض غبار قرون من التخلف و التسلط و الاستعمار بدون حرية و استرجاع الكرامة و فلسيطين هي البوصلة هي نقطة التحام شرقنا بغربنا تاريخياًجغرافياً بشرياً ثقافياً……تحريرها واجبنا جميعاً لان المستهدف الامة باكملها
    اما عن الاخرين فايتناحروا فالارض يو رثها الخالق لعباده الصالحين الصادقين

  5. الاخ المحترم / المغرب الأقصى . دول النفط الخليجيه حوالي اربعين مليون أي 10% فقط من العرب .. اين الاخرين .
    لماذا نضع خيباتنا على النفط . هذه تركيا بدون النفط دوله صناعيه كبرى وضمن مجموعة العشرين . ودول تسيدت العالم صناعيا مثل اليابان وكوريا الجنوبيه والمانيا والصين وغيرها وبدون النفط ..
    اخي الكريم يحسب لدول الخليج النفطيه على الاقل انها جعلت شعوبها تعيش بكرامه ونوع من الرفاهيه في حين توجد دول عربيه نفطيه حالها اردى من بعض الدول الغير نفطيه .. تحياتي

  6. Muslim countries sit between two modern huge super power with no modern education, no advanced research, no human development, the weapon of modern power.

  7. Yesterday at 6:19 pm
    إن اهم مايمكن استنتاجه من هدا الموضوع الذي يعتبر من الخطورة بمكان هو الاحتمال بوقوع مواجهة عسكرية قد تكون مدمرة لاحد الطرفين الصيني آوالاميركي يخررج احدهم منتصراومن ثم يصبح في مقذمة الدول العظمى دون منازع أو أن الجانبين يدمران بعضهما بعصا فيفقد الجانبان قواتهما الاستراتيجية لتحل دولة ثالثة في المرتبة الاولى كقوة دولية أعظم في العالم زبما روسيا او بريطانيا او فرنسا او ايران على سبيل المثال ؟
    نعم ان الاحتمال كبير جدا ان تحدث المواجهة بي الصين التي تخرج منتصرة من وباء كورونالتعزيز صناعاتها العسكرية وصواريخها البايستية وارسالها قواتها البحري الى بحر الصين الجنوبي واقامته قواعد بحرية مما يشكل خطورة وتهديداكبيرا للبحرية الاميركي ولدول حلفاء اميركا في المنطقة ممااثار الرئيس الاميركي ترامب ليرسل آضخم حاملتي طائرارته الى منظقة التوتر في بحر الصين الجنوبيد وهما في الظاهر معرض استعراضي لكنهما بمثابة صب الزيت على بركان يكاد يشتعل ويتفجر ويلقي بحممه اللاهبة ليحرق الخصر واليابس في دول تلك المنطقة حول بحرالصين الجنوبي ؟
    لكن ما من شك انه لاالرئيس الاميركي دونالد ترامب ولا الرئيس الصيني شي جينغ بينغ يزغبان في الواجهة الا ان ترامب يهدف ان يسجل نوعا من المكسب او الانتصار على الصين الذي قضت غلى احلامه في الفوز بانتخابات نوفمبر المقبل افقدته الدعم الاميركي الشعبي في الداخ وفي الخارج ؟
    وعل كلتا الحالتين سواء بمواجهة عسكرية او دونها فان اي تحرك احمق ومحموم من جانب ترامب ستكون الصين هي الرابح الآوفر والولايات المتحدة الخاسر الاكبر ؟
    والايام بيننا
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  8. إلى رشيد أعد قرائة تعليقي لتستنتج أنني أشركت الاثنين في الهمجيةمع الفارق وبشرح الواضحات فعرب البترودولار من حطوا من كرامتنا ودمروا بلداننا وبدروا ثرواتنا التي كان بالإمكان حكم العالم بها وليس أم بكل والصين. استفق قبل أن تعلق تحياتي.

  9. استاذنا الكريم،
    وحنا مالنا، “خليها تولع”، كما يقول اخوتنا المشارقة ، ليصطدموا ضد بعضهم البعض، فالصين كنظام ليست بريءة بما تمارسه ضد اخوتنا المسلمين و الاسلام بصفة عامة، ربما سنرتاح من طغيان الغرب و امركا و تتركنا لنتفرغ لانظمتنا المتصهينة و تزدهر المقاومة ضد الكيان اللقيط لتستاصله بصفة نهاءية باذن الله!
    بالرغم انني لا اكن للشعب الصيني اي عداء او استهتار، بالعكس التقيت باناس امريكيين من اصل صيني ذو مودة لنا العرب غير معهودة و من ضمنهم محامون متطوعون للدفاع عن اخوتنا المساجين ظلما في كوانتانامو، لكنهم لا يترددون في انتقاد النظام الصيني طبعاً بالاضافة للغطرسة الامريكية ضد الشعوب المستضعفة!

  10. @ فلسطين أولاً @

    بعد فيتنام وكوريا وأفغانستان والعراق وسوريا
    لن تدخل أمريكا بعد ذلك في حرب مباشرة !!!

    إن أساليب الحصار الإقتصادي أثبتت جدواها
    ..
    ولكن إلا متى يبقى البعير على التل ؟
    سوف يعود إلى مكانه من حيث أتى !
    .
    من المستحيل لأي قوة على الأرض
    أن تستمر مادام طغيانها يزداد .
    .
    عاشت فلسطين حرة عربية
    .

  11. الصين ليست مؤهله لقيادة العالم لكن يجب أن نقر بحقيقه تمكنت من بناء إقتصاد عملاق وصناعات إستنساخيه ليست إبتكاريه وتمكنت من بناء قوه عسكريه لايستهان بها الجيش الصيني يعد أكبر جيوش العالم من ناحية القوى البشريه العامله وهذا يعطي بكين تفوق وأفضليه ويبقى التفوق الأمريكي جوا وبحرا وفي المجال السيبراني الكلمه الفصل في أي مواجهه أو تصادم بين (واشندن – بكين) أيضا لانغفل نقطه جغرافيه هامه وهي أن الصين شبه مطوقه من الأمريكان لديكم (اليابان – كوريا الجنوبيه – تايوان – الفلبين) هذه دول صديقه لواشندن وتتعاون عسكريا معها بشكل كبير وتحوي قواعد أمريكيه أيضا فيتنام والجميع يعلم أن فيتنام والصين خاضتا في 1979 معركه قصيره حدوديه لخلافات سياسيه تتعلق بالحدود وهناك أقاويل عن تقارب أمريكي فيتنامي (مامحبه إلا بعد عدواه على قولت المصاروه) طبعا إربطوا جيدا الهند (حزب بهارته جناته البرهماني المتطرف مندوب أمريكا وإسرائيل) الذي يثير خلافات أطول حدود غير مرسمه بين دولتين نوويتن كل هذا يصب في إطار الصراع الأمريكي الصيني طبعا حملة تصيين كورونا وتقرير شبكة الأعين الخمس (تحالف مخابراتي قوي يضم أمريكا وإنكلترا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا) عن أن تفشي وباء كورونا بدأ في أكتوبر 2019 بحسب صور لأقمار صناعيه تتبع هذه الشبكه المخابراتيه لمدينة ووهان ولمشافيها في تلك الفتره كما تطرق التقرير لأنشطة وزارة أمن الدوله الصينيه بذات في مجال السيبراني والقرصنه العلميه طبعا روسيا بقيادة الشيخ بوتين مسلطنه على الوضع لكن مايقلق موسكو هو تركيا وتطلعاتها في سوريا وليبيا على العموم من يعشق الصين ومعجب بها أنصحه أن يسافر هناك ويجرب المعيشه تحت نظام شيوعي .

  12. إلى المغرب الأقصى على اساس ان الآخرين غير ملحدين وغير همجيين كل هذا القتل والتقتيل في المسلمين ولازلتم لم تستفيقوا بعد سبحان الله

  13. اعتقد اي حركه و نفس تايوان سوف تعود للصين و انا متاكد من صديقتي الصينية

  14. إن اهم مايمكن استنتاجه من هدا الموضوع الذي يعتبر من الخطورة بمكان هو الاحتمال بوقوع مواجهة عسكرية قد تكون مدمرة لاحد الطرفين الصيني آوالاميركي يخررج احدهم منتصراومن ثم يصبح في مقذمة الدول العظمى دون منازع أو أن الجانبين يدمران بعضهما بعصا فيفقد الجانبان قواتهما الاستراتيجية لتحل دولة ثالثة في المرتبة الاولى كقوة دولية أعظم في العالم زبما روسيا او بريطانيا او فرنسا او ايران على سبيل المثال ؟
    نعم ان الاحتمال كبير جدا ان تحدث المواجهة بي الصين التي تخرج منتصرة من وباء كورونالتعزيز صناعاتها العسكرية وصواريخها البايستية وارسالها قواتها البحري الى بحر الصين الجنوبي واقامته قواعد بحرية مما يشكل خطورة وتهديداكبيرا للبحرية الاميركي ولدول حلفاء اميركا في المنطقة ممااثار الرئيس الاميركي ترامب ليرسل آضخم حاملتي طائرارته الى منظقة التوتر في بحر الصين الجنوبيد وهما في الظاهر معرض استعراضي لكنهما بمثابة صب الزيت على بركان يكاد يشتعل ويتفجر ويلقي بحممه اللاهبة ليحرق الخصر واليابس في دول تلك المنطقة حول بحرالصين الجنوبي ؟
    لكن ما من شك انه لاالرئيس الاميركي دونالد ترامب ولا الرئيس الصيني شي جينغ بينغ يزغبان في الواجهة الا ان ترامب يهدف ان يسجل نوعا من المكسب او الانتصار على الصين الذي قضت غلى احلامه في الفوز بانتخابات نوفمبر المقبل افقدته الدعم الاميركي الشعبي في الداخ وفي الخارج ؟
    وعل كلتا الحالتين سواء بمواجهة عسكرية او دونها فان اي تحرك احمق ومحموم من جانب ترامب ستكون الصين هي الرابح الآوفر والولايات المتحدة الخاسر الاكبر ؟
    والايام بيننا
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  15. الحمد لله على ان الولايات المتحده سيده العالم وليست الصين والايقور المسلمين ومعاملتهم القذره وتربيتهم في معسكرات معزولة فرض عليهم بيع الخمور واكل لحم الخنزير لانهم مواطنون صينيون ولا دين للحزب الشيوعي . الى المطبلين للصين كما طبلتو لايران وها هو الجوع يفتك بايران وشعبها تحت مسمى المقاومه . اصبح للثوره كما يطلقون عليها اربعون عاما ولم نرى مقاومه فها هي اسراءيل تقتلهم يوميا ولَم نرى سوى الخنوع وعدم الرد . سلاح الصين الايدي العامله الرخيصه التى غزت العالم بها ولا احد يستطيع منافسه البضائع الصينية لزهد اسعارها ولكن الولايات المتحده التي كان هدفها المحافضة على البيئة تنبهت بعد ان تمردت الصين لذلك الولايات المتحده الان تستثمر وتطور هندسه الريبوت لتصنع ماكنات تعمل ٢٤ ساعه اسرع وادق وتكلفتها الزهيده في الانتاج ستغلب العامل الصيني وستفقد الصين قوتها الرئيسيه العماله الرخيصه لصالح الولايات المتحده والتجربه الامريكيه من وباء cov19 وعدم توفر اجهزه التنفس واتخذ قرار بتصنيعها وعدم الإعتماد على الصين اصبح التصنيع داخل الولايات ولديهم فائض ١٠٠ الف جهاز تنفس ترمب يعلم ما يقول

  16. هل يقرء الأميركان التاريخ ؟
    اين الامبروطوريات السابقة وماذا حل بها ؟وماذا تبقى منها ؟
    التنين الأصفر قادم وناهض الأجيال القادمه ستقرء في الكتب عن امبرطوريه أميركا التي ذهبت مع الريح

  17. هل يقراء الأميركان التاريخ
    اين الإمبراطوريات السابقة كلهااصبحت من الماضي وليس فيها من الحاضر شيء الان
    كم عمر أميركا وعلى أنقاض من قامت ؟
    التنين الأصفر قادم وناهض ستقرء الأجيال القادمه انه كان هناك امبراطوريه اسمها أميركا

  18. سترون عندما يتمكن الصينيون من العالم همجية الحزب الشيوعي الملحد في أبشع صوره وستترحمون على همجية امريكا التي رغم كل عيوبها كان بالإمكان السيطرة عليهاوالتحكم في سياستها بثروات حبانا الله بها لولا خيانة وانبطاح وخوف من حكمونابالحديد والنار وبددوا ثرواتنا وعند الله تجتمع الخصوم.

  19. لايمكن للعالم أن يستقر بالنظر للوضع الراهن التي تتجاذبه إرادات قوية عملاقة فالعالم منقسم بين إرادة تسعى بكل قدرة متاحة لديها للإبقاء على هيمنتها وسطوتها على العالم وعدم الإعتراف بغير ذلك. والأخرى قوي صاعدة وواعدة تنطلق لإثبات منطقها في الشأن الدولي وفرض وجودها من تغيير المعادلة الدولية الراهنة بإنتاج تعدد للقطبية تأباها أمريكا.
    الحرب قادمة لامحالة لاالبارده والتى سيترتب على نتائجها صياغة عالم جديد أفضل من عالمنا الراهن في كل الأحوال إن بقى هناك عالم.

  20. بسم اللّٰه الرّحمٰن الرّحيم ،إنّي أوافق على هذه الرّؤية إنّها رؤية عميقة ودقيقة ومستقبليّة :إنّها بداية النّهاية.

  21. أميركا لن تترد عن استخدام السلاح النووي ولن تقبل بالهزيمة وهذا نهايه العالم الظالم
    وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here