الكعكة الصفراء هو رد إيران الاستراتيجي

 

 

د. عبير عبد الرحمن ثابت

 لم يعد السؤال اليوم هل سترد إيران على اغتيال قاسم سليمانى أم لا؛ لأنها مجبرة على الرد  وقد أصبح أمر بديهي ومسلم به؛ لكن السؤال كيف سترد ايران على الولايات المتحدة الأمريكية التى قتلت سليانى وأعلنت بكل مسؤوليتها عن قتله بكل جرأة وفخر؛ وهو ما يعنى أن الولايات المتحدة الأمريكية مستعدة لردة الفعل الإيرانية والتى من المؤكد أنها ستكون مفعمة بالانتقام الدموى، وهذا يفترض أن الولايات المتحدة الأمريكية جاهزة ومستعدة اليوم لخوض حرب ستكون الأكثر دموية منذ عقود عسكريا ودون حسابات، ولكن الولايات المتحدة الأمريكية التى تمتلك أكبر قدرة عسكرية فى العالم بموازنة عسكرية تتعدى الترليون دولار هى صاحبة الكفة الأرجح فى أي مواجهة مع إيران التى تعد قوة اقليمية ولا ترقي إلى أن تكون قوة دولية فضلا على تجنب أى قوى دولية موزاية للولايات المتحدة لأى اختبار مواجهة عسكرية معها.

ومن هنا يتضح أن المواجهة الحالية التى فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على إيران هى مواجهة غير متكافئة بالمطلق؛ وعليه أى رد إيراني طبقا للمعادلة الاستراتيجية السياسية والعسكرية القائمة ولمعطيات الجيوسياسية الحاكمة فى الاقليم بين الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها وبين إيران وحلفائها وأذرعها لن تكون فى صالح إيران؛ خاصة وأن احتمالات تطور المواجهة إلى حرب مدمرة هى احتمالات كبيرة؛ وبالتالي فإن الرد الأكثر استراتيجية والذى بمقدوره تغير المعادلة العسكرية والسياسية وقلب المعطيات الجيوسياسية هو فى تحول إيران لقوة نووية قبل إقدامها على أى رد عسكرى على مقتل سليماني؛ وذلك عبر إكمال إيران للكعكة الصفراء وصولا إلى الحجم الحرج من اليورانيوم المنضب القادر على إكمال تفاعل نووى متسلسل كامل؛ مع العلم أن إيران قد امتلكت منذ سنين للمعرفة التكنولوجية النووية ولديها مخزون من اليورانيوم من خلال آلاف أجهزة الطرد المركزى الذى أعادت إيران تشغيلها قبل عام ردا على انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي؛ وعليه مسألة تحول إيران إلى قوة نووية لا تبدو عملية صعبة بل ربما تكون أسهل من قراءة البسم الله التى غرد بها السيد خامنيئى على حسابه فى تويتر فى تغريدة مبهمة لم تفهم مغزاها وتبعاتها .

وأسهل الخيارات اليوم لحماية إيران مما هو قادم هو أن تصبح إيران نووية لأنها بالمطلق لن تكون كإيران الكلاسيكية فى أى حسابات مواجهة عسكرية كالتى تقرع طبولها اليوم فى المنطقة؛ وأى حديث لأى مسؤول ايراني عن رد استراتيجي طويل الأمد لا يخرج عن تحويل إيران لقوة نووية؛ لأن هذا هو السبيل الوحيد أمام ايران اليوم لردع أي قوة من ارتكاب مزيد من الحماقات ردا على أى رد فعل ايراني متوقع على عملية اغتيال سليماني؛ إضافة إلى أن حدث من هذا القبيل سوف يكون له تداعيات سياسية استراتيجية فى المنطقة والعالم؛ وكذلك تأثير ذلك على حظوظ ترامب السياسية  فى الفوز بولاية ثانية فى الانتخابات الأمريكية التى أصبحت على الأبواب ومدى استفادة المرشح الديمقراطى من حدث من هذا القبيل.

إن الأزمة الراهنة فى الخليج هى مشهد تاريخي بامتياز ستظهر فيه الخبرة والحنكة السياسية كما الضحالة والغباء السياسي؛ فهى أزمة كاشفة ونتائجها سوف ترسم الخطوط العريضة للمشهد الجيوسياسي للمنطقة لعقود قادمة .

أستاذ علوم سياسية

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. د.عبير شكرا على إثارة هذا التقيم الاستراتيجي أحسنت القراءة والتقيم
    تكررت المواقف في حياتنا العملية في الاقليم من حيث الفرص وتوفرالمعلومات بغض النظر عن حجهما ودون ان تساعد قياداتنا لاتخاذ القرار الرشيد
    نعم : البيئة الدولية تنتظر ومتفهمه لأي رد فعل انتقامي يصدر عن ايران وكما بينوا لها الابعاد المقبولة للرد
    وعليه لا يعقل ان تستهدف القيادة الايرانية مستوى صراع عالي الشدة مع أمريكا كقوة عظمى؟
    فمخاطر حصول ذلك عالية التأثير إذ ستنتفي معه فلسفة ومعنى قوى عظمى في العالم
    بالمقابل ايران تاريخيا هي الدولة الاولى في الاقليم ومنذ زمن حكم الشاه من انتبه لخطورة امتلاك إسرائيل القوة النووية وما يترتب عليه من اخلال بالتوازن العسكري إذا لم تمتلكها باقي دول الاقليم أو البعض منها
    وعليه طالبت بانشاء منطقة خالية من الاسلحة النووية
    أي أن تقيم إيران للتهديدات الاستراتيجية في الاقليم كان دقيقا ومنذ زمن بعيد
    كذلك النقطة الاخرى التي تخص الدول العربية التي فهمت وجود ومعنى التهديدات الاستراتيجية في الاقليم لاحقا مثل (العراق ليبيا سوريا الجزائر مصر) تعاملت اسرائيل مع طموحات ومواقف هذه الدول بتصفية قياداتها الجادة في تبني مشاريع أسلحة دمار شامل كما حصل مع (ليبيا العراق الجزائر)
    الموقف الدولي الراهن من إيران (باستثناء إسرائيل ) لم تجري تصفية قياداتاته السياسية من المستوى الاول وانما لقادة عسكريين ففهمت ايران معنى ذلك و مدلولاته…
    اذن متى ستنفذ أيران أول تفجير نووي ؟
    أقول ذلك وبحرقة على ما يجري في الإقليم وعدم الاستفادة من الفرص الاستراتيجية السانحة والاكتفاء بأهداف لا تخدم الامن القومي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here