الكباب التركي.. 100 نوع على موائد السياح العرب

إسطنبول/ محمد شيخ يوسف/ الأناضول

تعددت طرق تحضير الكباب التركي، والتي تصل إلى 100 نوع، ويبقى الطعم المميز، الذي يجعله “سلطان” الوجبات على موائد السائحين العرب في إسطنبول.

وتحظى تركيا بشهرة عالمية بتميزها في أطباق الكباب واللحوم المشوية، ومؤخرا انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، عشرات الطرق لتحضيرها عبر أمهر الطباخين الأتراك، نالت استحسان المتابعين.

وتشكل وجبات الكباب، أبرز الأكلات التي تحظى بإقبال واسع، من السياح، لا سيما العرب، الذي يقصدون المطاعم المتخصصة.

ويستخدم الطهاة لصناعة الكباب التركي لحوم الخراف غالبا، كما تصنع من لحم العجل، بعضها بالبهارات، وأخرى بالخضار، بعضها مشوي بالفرن، وأخرى على الفحم، وبعضها في شوايات خاصة.

وأشهر أنواع الكباب التركي “أضنة”، وهي لحم ناعم مطحون، مع الخضروات والبهارتت، تعجن مع بعضها البعض بشكل جيد، وتشوى على الفحم، وتحظى بإقبال واسع، ومنها الحار، والتقليدي.

كما يشتهر “جاغ كباب”، و”الدونر”، وهي تشوى عبر أسياخ خاصة، وتقدم على شكل وجبات أو سندويشات.

ومؤخرا انتشرت أنواع من الكباب تشوى في الأفران، بطرق مختلفة تغلف بأوراق خاصة أو بالملح، فضلا عن الكباب العادي المتعارف عليه بالصواني مع الخضروات، و”كباب الباذنجان”، و”الكباب بالفستق الحلبي”، وأشهرها “إسكندر كباب” وغيرها.

كما أن لكل منطقة تركية أكلاتها الخاصة، وما يميز إسطنبول أنها تجمع كل أنواع الكباب، لتقدم على موائد السائحين العرب.

يقول السائح الكويتي فؤاد الجابر،: الكباب التركي يتميز بأنواعه وطعمه المميز، ومذاقه يناسب الذوق العربي، ويقدم بطريقة جذابة.

ويوضح، للأناضول، أن الفيديوهات المتدولة للطهاة الأتراك على مواقع التواصل جعلت زوار تركيا يضعون تناول الكباب ضمن برنامجهم.

ويشير إلى أنه تناول أكثر من نوع كباب منذ قدومه إلى تركيا، وأعجبته جميعًا، لكن أكثرها كان الكباب بالخضروات.

أما فيصل جبار القادم من البصرة العراقية، فيقول: أول مرة أزور تركيا، الطعام التركي لذيذ وبشكل خاص الكباب.

ويقول نائف محسن، من البصرة أيضًا: الأكل التركي موجود لدينا في البصرة ويعجبنا، لكن هنا أعجبنا بدرجة أكبر.

ويضيف محسن، للأناضول، توليفة الكباب من لحم وبهارات، أكثر ما أعجبنا، الأكل التركي مميز للغاية، وهذا رأي أسرتي كذلك.

الأردنية بثينة الفتياني، ترى أن المشاوي التركية لذيذة بشكل عام، ومميزة عن أي مكان آخر في العالم.

وتوضح أن الكباب مميز جدا ويصعب أن تأكله خارج تركيا بنفس الطعم، كما أن طعمه يتنوع من منطقة إلى أخرى.

وتضيف أن هناك كباب على أسماء المناطق، فمن يريد الحار يجد كباب أضنة، ومن يريد الكلاسيكي يجد كباب أورفا.

وتوضح أنها تعرف الكثير من السياح يأتون خصيصا إلى تركيا للتذوق، بعيدًا عن السياحة العادية، لتميز المطبخ التركي.

ويقول حسن بيرام، صاحب مطعم تركي شهير، إن “العرب معجبون بالطعام التركي، وخاصة الكباب لأنه معمول بشكل طبيعي، وخاصة المطبخ العثماني”.

ويضيف: “السائحون العرب يرجحون هذه الأماكن ويرحبون بالطعام التركي، وخاصة إن كان مصنوعًا من المواد الطبيعية”.

كما يشير إلى أن أنواع الكباب التي تعد من لحم الخراف، تحظى بقبول واسع، بينها كباب تبسي، كباب مشكل، كباب بالفستق، كباب حار، وعادي، وكباب بالمقلى.

وتشير مصادر تركية إلى وجود أكثر من 100 نوع من الكباب في مختلف أنحاء البلاد، تتنوع منكوناتها من منطقة لأخرى، مما يشير للتنوع الثري في تركيا.

وتتنوع أسماء أنواع الكباب ما بين طريقة تحضيرها وتقديمها وعادات أكلها، وأيضا بحسب المنطقة ومن صنعها لأول مرة، واشتهر بها.

ومن أشهر الأسماء “أضنة”، “أورفا”، و”مانيسا” و”كناريا”، و”مولانا”، و”جاغ”.

وتقدم بعض المطاعم خدمات مميزة بينها منح الزبون فرصة للقيام بعملية الشواء بنفسه، عبر طاولات تتضمن مناقل شوي خاصة.

ويقوم الزبون فقط باختيار اللحوم التي يحبها، قبيل أن يقوم بطهيها حسب رغبته.

وتلقى تلك المطاعم إقبالًا واسعًا من الأتراك والسياح الأجانب، وخاصة العرب، لما تحتويه من متعة في العمل والشواء والتذوق.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لم يعد ينقص المواطن العربي سوى الكباب وابداعاته مئة نوع ستساهم بتخرير القدس واعادة واعمار سوريا اليمن الغراق يالنا من قوم تافهون نحن نستعمر انفسنا العيب فينا وبنخبنا الفاشله اننا قوم فاشلون واني اقول طالما هناك كتاب ومثقفون على هده الشاكله تهمهم الغرائز الاكل والجنس لن يقوم للعربي قائمه نحن مستعمرن بغراءز زناالخيوانيه دعاية للسياحه لتركيا ودعوه للمتخمين العرب لتبزير ما سرقوه من افواه الجياع لاتقل لي انت سعودي اماراتي خليجي وهي خيرات بلادك وان الله انعم عليك وانت حر بصرفها كما شئت اد طالما تجمعنا اصول واحده ودين واحد يحتم ان يمون لي نصييب منا رزقك الله واني شريك لك في المصير واللغه والارض والسماء طالما هو رزق ناس على ناس والكل على الله هده العهده التي عهدها الله لك هي رزق لي طالما ناس على ناس لتدهب الى بلاد استعمرتك نهبت خيراتك لقرون ايها الساده ما اوسع وططنا العربي وما اغبى راسماليتنا العربيه التي عكس راسماليات العالم فهي جائعة جنسيا شقيه ضائعة ساهمت بتخلف وتعيش به تترعع وتنمو وتمبر به عمس العالم الدي ساهمت فيه الرسماليه بتطوره انكم تسرقون بسم الدين اصبح الكدهب هو الولاء فمثلا مثلك ايها الكاتب انت اخواني تدعو وتتغنى بترميا وتوافه تركيا وكانه لم يعد ينقص المواطن العربي سوى الكباب ومئة نوع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here