القيادي بحركة النهضة لطفي زيتون: النظام السياسي الحالي فشل… وحضور السبسي في الإنتخابات الرئاسية المقبلة سيكون قويا.. النهضة أكبر خاسر من وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي.. ولابد من تحرير الاسلام من الصراع السياسي

تونس ـ “رأي اليوم” ـ صابر عمري:

خلال حضور تلفزي له صباح اليوم بقناة نسمة، أكد القيادي بحركة النهضة لطفي زيتون على أن النظام السياسي الحالي قد أثبت فشله والمرشح المسؤول في الانتخابات هو الذي سيعيد الكلمة للشعب من خلال استفتاء ليدلي بدلوه في المسألة.

رحيل السبسي.. ومفهوم التوافق

القيادي لطفي زيتون أفاد بأن الخاسر الكبير من وفاة الرئيس السبسي هي حركة النهضة فالتوافق الذي حمى التجربة التونسية ووفر لها مظلة سياسية كان بهدف استمرار عملية الانتقال الديمقراطي؛ وأضاف زيتون بأن الروح الديمقراطية للرئيس الراحل السبسي هي من أنقذت البلاد باعتباره أنه قد عاش معنى الإقصاء لكنه كان وفيا لمبادئه ولم ينهي حياته بإقصاء فئة من المجتمع من حقها في الترشح للأنتخابات وبحضور السبسي في المؤتمر العاشر للحركة فهو قد وجه رسالة إلى جميع القوى داخليا وخارجيا بأن هذه الحركة قد تغيرت، داعيا إلى أهمية أخذ ذلك بعين الإعتبار موجها رسالة إلى النهضاويين كي لا ينسو ذلك من باب الوفاء. هذا واستبعد القيادي بالنهضة لطفي زيتون أن هناك من سيأتي بعد الباجي وسيعامل النهضة مثلما عاملها هو.

مسؤولية النهضة

كما تتطرق زيتون إلى أهمية أن تقطع النهضة نهائيا مع الشبهات التي تحوم حولها وهي تترشح لأعلى منصب في الدولة حيث أسرار الدفاع والخارجية مشددا على نهاية الإسلام السياسي وبأنه بات مسألة من الماضي والمواصلة فيه هو مزيد من تفرقة مجتمعاتنا قائلا “الإسلام كدين هو ملك لجميع الشعب ولمن يعيش في ظل حضارتنا وثقافتنا لذلك لابد من تحرير الاسلام من الصراع السياسي وهناك محاولات جادة من داخل النهضة مثلما أقر المؤتمر العاشر بتحولها إلى حزب مدني محافظ يتأهل لتسيير الدولة وينفتح على الناس”.

تغيير النظام السياسي

وبخصوص نظام الحكم أكد زيتون على فشل النظام السياسي الحالي مشيرا في ذات السياق إلى وجود نوعان من الأنظمة إما برلماني وهو نظام شديد المركزية ليس فيه فصل للسلطات عكس ما يعتقده الناس حيث جميع السلطات تنبع من البرلمان والقضاء يكون في غرفة ثانية؛ وإما نظام رئاسي حيث يوجد فصل للسلطة.. وأفاد قائلا” المرشح المسؤول في الانتخابات هو الذي سيعيد الكلمة للشعب من خلال استفتاء  ليدلي بدلوه في المسألة فكيف تنتهي عهدة انتخابية كاملة دون انتخاب المحكمة الدستورية فذلك يعتبر فشل”.

هذا وبخصوص ترشح مورو للرئاسية المقبلة وما إذا هناك تكتيكات مخفية، أكد لطفي زيتون بأنه لا وجود لأجندة خفية وأن مورو هو مرشح النهضة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here