القيادي الكردي السوري عبد الحميد درويش: دخول القوات الحكومية عفرين هدفه قطع الطريق أمام تركيا

القاهرة – (د ب أ)- أكد عبد الحميد حاج درويش رئيس “الحزب الديمقراطي الكردي” السوري أن دخول القوات الحكومية إلى عفرين كان هو الخيار الأفضل لقطع الطريق أمام تركيا.

وقال في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية نشرته اليوم الثلاثاء أنه “عندما قلنا إن الخيار الأفضل لأكراد عفرين هو تسليمها للجيش (النظامي) السوري، فذلك لقناعتنا بأنه الحل الأفضل لقطع الطريق أمام تدخل تركيا واحتلالها لمدينة عفرين الكردية”.

وأضاف :”تركيا تشنّ حملة ظالمة بمساندة فصائل إسلامية متطرفة تسمي نفسها بالجيش الحر، والأخيرة تهاجم وطنها بدعم وإسناد من الجيش التركي وتنصب علم تركيا فوق تراب بلدها … هدف تركيا إحكام السيطرة على الشمال الغربي من سورية … مستغلة الوضع الطارئ في بلدنا لتنفيذ هذا المخطط، والدليل تسلم الجيش التركي مدينتي جرابلس والباب صيف العام الماضي من عناصر تنظيم داعش دون إطلاق رصاصة واحدة”.

وحول توسع سلطة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السورية وذراعه العسكرية وحدات حماية الشعب الكردية، قال :”يسيطر حزب الاتحاد الديمقراطي على المناطق ذات الغالبية الكردية وعدد من المدن والبلدات العربية، لكن هذه السيطرة لم تأتِ عبر الوسائل الديمقراطية، وإنما جاءت كسلطة أمر واقع، وهذا يثير معارضة الأطراف والأحزاب الكردية الأخرى، بينها حزبنا التقدمي الذي يدعو إلى أن تكون صناديق الانتخابات هي الفاصل وليس قوة السلاح … حقوق الشعب الكردي لا نقررها وحدنا، إنما يتم ذلك بالاتفاق بين مكونات الشعب السوري، وما يتفقون عليه سيصب في خدمة ومصلحة بلدنا الحبيب سورية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here