القوّات البحريّة الإيرانيّة تحصل على أسلحة دفاع حربيّة حديثة!

طهران ـ وكالات: استلمت القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني أسلحة جديدة لمواجهة الهجمات المحتملة بالأسلحة الكيميائية والجرثومية والإشعاعية، بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم” عن وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وقال قائد القوة البحرية للحرس الثوري علي رضا تنكسيري: “تلقت قوات الحرس الثوري الإيراني معدات دفاع حربية حديثة، بما في ذلك الأجهزة المستخدمة للكشف، والحد من التلوث، والحماية من الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية”.

وأضاف: “إيران واحدة من أكبر ضحايا الأسلحة الكيميائية.. العديد من الجنود والمدنيين الإيرانيين في المناطق الحدودية قتلوا أو أصيبوا بسبب الأسلحة الكيميائية التي استخدمها نظام البعث العراقي في الحرب ضد إيران في الثمانينات”.

وافتتحت وزارة الدفاع معرضًا في شيراز لعرض (الآليات) الإيرانية المستخدمة للدفاع في ظروف “الحرب الحديثة”. ولفت تنكسيري إلى أن “منتجات هذا المعرض هي حصيلة لجهود خبراء البلاد، خاصة الشباب الملتزم والثوري، وإننا فخورون بأن معدات القوة البحرية للحرس الثوري، من القطع البحرية حتى المعدات الصاروخية، مصنعة محليا وعلى يد الشباب الثوري والمؤمن والمتخصص والكفؤ وسنستخدم هذه المعدات الجديدة في البر والبحر”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. نحن في عالم الأقوياء ، إن كنت صاحب حق فلا بدّ من قوة تحميه ، وإلا فهو ادراج الرياح ، لست قويا اذا كان السلااح من غيرك ، وهذا الغير يبيعك السلاح بشروطه التي تخدم مصالحه اولا ، كيف أدركت ايران هذه الحقيقة ؟؟ ودولنا العربية صاحبة الثروات الهائلة لم تسع لحاجتها من الملابس على الأقل فضلا عن تصنيعها للسلاح ، كثرا ما يتلى فوق رؤوسنا ( واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ) فإذا بها تصادف آذانا من طين وتصل لقلوب لا أتفقه ما تسمعه

  2. وكل إنسان حر في العالم فخور أيضا بهذه الصناعات وتحية من عراق المقاومة إلى كل ام فلسطينية قادمون رغم الدل العربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here