القوات الصومالية تنهي الهجوم على مقر وزارة الداخلية وتقتل جميع المهاجمين بعد ساعة من الاشتباكات المتقطعة داخل المبنى الذي يضم وزارتي الداخلية والأمن

مقديشو/ نور جيدي/ الأناضول – تمكنت قوات الأمن الصومالية، اليوم السبت، من إنهاء الهجوم المسلح على مقر وزارة الداخلية في العاصمة مقديشو، وقتل جميع المهاجمين، بعد نحو ساعة من الاشتباكات المتقطعة داخل المبنى.
وعلمت الأناضول، من مصدر أمني، أن القوات الخاصة قتلت المهاجمين الثلاثة الذين تسللوا إلى مقر الوزارة، بعد هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف المبنى الذي يضم وزارتي الداخلية والأمن.
وأضاف المصدر، أن المهاجمين الثلاثة اقتحموا المقر وأطلقوا النار والقنابل اليدوية بشكل عشوائي، قبل أن تقضي عليهم القوات الحكومية وتنقذ عشرات الموظفين من موقع الهجوم.
ولم تصدر السلطات الحكومية أي تعليق على الهجوم المزدوج الذي استهدف المبنى، إلا أن مصادر أمنية كشفت في وقت سابق عن مقتل 10 أشخاص بينهم جنود حكوميين، وإصابة عشرين آخرين بجروح متفاوتة.
وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت حركة  الشباب على موقع  صومال ميمو  التابع لها، مسؤوليتها عن الهجوم. >
ويأتي الهجوم بعد عدة أشهر لم تشهد فيها مقديشو هجمات إرهابية كبيرة نتيجة عمليات أمنية شملت مداخل ومخارج العاصمة، حيث حظرت السلطات الأمنية تنقل السيارات في الساعة السادسة مساءً بحسب التوقيت المحلي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here