القنبلة الذرية حلال لاسرائيل حرام على ايران؟

 

 

المحامي سفيان الشوا

صدق امير الشعراء احمد شوقي عندما قال:-

احرام على بلابله الدوح    حلال للطير من كل جنس

ما طار طائرفي السماء.. ولا اشرقت شمس.. الا وانطلقت مزمير داوود.. من تل ابيب تكشر عن انيابها وتحرض الولايات المتحدة على تدمير المفاعل النووي الايراني. اذا استمرت ايران في ركوب الاسد.. واكملت برنامجها لانتاج الطاقه الذريه.. للاغراض السلميه . اسرائيل هي الدولة الوحيده في العالم التي تحمل سيف التهديد.. والضرب فوق القانون.. فهي فوق جميع القوانين. وهي تصمم على بقائها الدولة الوحيده التي تملك السلاح الذري في الشرق الاوسط ..ولكنها  تنكر حيازتها الاسلحة النوويه….بالرغم من ان المهندس الاسرائيلي( (فانونو) فضحها سنة 2012ا فهو مهندس اسرائيلي كان يشتغل في( مفاعل ديمونه) الاسرائيلي وفضح اسرائيل ..فقد كتب مقالا في جريدة الجارديان البريطانية في ذلك الوقت ..واكد انها تجري التجارب الذريه وانها تملك اكثر من 200 راس نووي.

جمهورية ايران الاسلاميه نجحت في دخول سباق العلوم الذريه.. وبنت مفاعلاتها وهي تؤكد صباح كل يوم ..انها للطاقه السلميه فقط ..وانها لا تفكر مطلقا بانتاج قنابل ذريه. وهناك فتوى من سماحة المرشد الاعلى (السيد على خامئني ) تؤكد حظر ايران عاى انتاج قنابل ذرية بل للطاقة السلمية فقط .الا ان اسرائيل تحرض الولايات المتحده الامريكيه على ضرب المفاعل النووي الايراني .بمختلف الحجج والاسباب .ومنذ مدة طويلة الا ان ايران نجحت في التفاهم مع الدول 5+1 ووقعت الاتغاق النووي الايراني كما هو معروف  ..وبالطبع غضبت اسرائيل واستمر اللوبي الصهيوني في واشنطن.. وهو الذراع القوي لاسرائيل خاصة عند اقتراب موعد انتخاب الرئيس الامريكي.. فيبدا بانتهاز الفرصة والمساومة على اصوات اليهود في امريكا.. الي ان تم انتخاب الرئيس (دونالد ترمب ) سنة 2017  الذي اعلن انسحاب الولايات المتحدة من ذلك الاتفاق وهدد بانه لن يسمح لايران بان تملك سلاحا ذريا ..وفرض العقوبات الاقتصادية التي نعرفها .

لقد طالعتنا وكالات الانباء العالميه منذ عدة سنوات بان مخططات ضرب ايران عسكريا اكتملت وهي تنتظر قرارا سياسيا لتنفيذها ..نحن نشك في هذا.. وان (الرئيس ترمب) صرح مرارا انه لا يريد ان يدخل في حرب مع ايران .كما ان القيادة الايرانية صرحت بانها لا ترغب في الدخول في حرب مع الولايات المتحدة الا اذا اعتدى عليها فسوف تدافع عن نفسها .

ونعتقد ان تلك الاخبار تسريب من الموساد الاسرائيلي ..خاصة وان تصرفات اسرائيل ..اعتمدت في الماضي على المباغتة وعلى السريه الكامله.. التي تشبه افلام الجاسوسيه.. فقد ضربت الطيران المصري سنة 1967 بمنتهى السريه والطائرات جاثمة على ارض المطاار ثم دمرت المفاعل النووي العراقي.. في 7 يونيو1981 بسرية مطلقة  . فقد اختارت يوم احتفال السفارة الايطاليه باليوم الوطني وذهب العلماء الايطاليون العاملون في المفاعل العراقي الي سفارتهم الا ان الوثائق السريه البريطانيه تكشف الكثير من الاسرار حول الهجوم الاسرائيلي نجد ان العلماء الفرنسيين ا قد غادروا قبل ظهور الطائرات الاسرائيليه في سماء بغداد ببضع دقائق فقط كما انهم ركبوا حافلات. فقد كانوا يخرجون يوميا سيرا على الاقدام فهل كانت فرنسا على علم بالهجوم الاسرائيلي..؟ وفي وثيقة بريطانية من واشنطن تقول ان وزير الدفاع الامريكي قال للسفير البريطاني في واشنطن ان اسرائيل استخدمت طائرات اف15 وطائرات اف16 الامريكيه وقنابل موجهة بدون اي تنسيق او انذار للولايات المتحدة.

وتفيد وثيقة بريطانية ثالثه بان العراق لم يكن استطاعته انتاج قنبلة ذريه قبل 7 سنوات.

 صحيح ان الزمان اختلف (وايران )استفادت من التجربة العراقيه ..فشيدت مفاعلاتها النووية تحت الارض ..كما انها قسمت المفاعل النووي الي 6 اجزاء هي( نطنز وطهران واراك ودازضوين وبارشين اضافة الي مصنع اردكان لانتاج اليورانيوم المخضب) ووضعت كل جزء من المفاعلات في منطقة ضمانا للسلامه . وخشية من توجيه ضربة من امريكا  الا ان ايران تهدد بالرد السريع على امريكا ..اذا تعرضت لاي اعتداء سواء بالصواريخ  فهي تملك ترسانة هائلة من الصواريخ الباليستية او بقطع النفط عن طريق اغلاق مضيق (هرمز) الاستراتيجي.. او من اذرعها الموجودة في المنطقة ..وحتى بضرب القواعد الامريكيه المنتشره في الخليج العربي .

ونحن لا نشك بقدرة ايران على الرد المؤلم وفي الوقت نفسه نحن لا نشك بقدرة امريكا على ضرب ايران .. ولكن ذللك سوف يكلف الولايات المتحدة ثمنا باهظا فايران سوف تغرق بعض قطع الاسطول المنتشرة في الخليج اضافة الي مئات القتلى من الجنود الامريكين في القواعد الامريكية المنتشرة في دول الخليج العربي .

ولكن الداء يكمن في الافعى السوداء وهي اسرائيل فان عقلية اليهود عجيبة غريبه من العسير الدخول الي قلعتها.. ومعرفة طريقة تفكيرهم وما ينوون عمله .. نتياهو ..ااو ليبرمان او جنرالاتهم كلهم ارهابيون ومزعجون وتتمنى اسرائيل  ان تقوم منفردة بمغامرة ضرب المفاعل النووي الايراني ولكن ليس لديها القدرة على ذلك .. مثلما فعلت مع المفاعل العراقي.. فتقلب الطاولة على رؤؤس جميع اللاعبين في الشرق الاوسط وهي لا تبالي بما سوف يصيب دول الشرق الاوسط من كوارث ..؟ بل لا تبالي بما سوف يصيب الامريكيين من قتلى ..؟ ولنا من تاريخها الطويل عبرة واعتقادنا يرجع الي ماسبق.. اضافة الي ان اسرائيل تعمل بحسب تعليمات الماسونيه.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. مفاعل تموز دمر من الداخل وبأيادي فرنسية والطيران الصهيوني قصف المفاعل للتمويه فقط
    بعد ما استلمت فرنسا أموال طائلة من العراق
    هذا هو حال الأمة العربية يتآمروا علينا يعيشون على خيراتنا الكبيرة ونحن في سبات لا نعرف ماذا يحصل
    منح الصهاينة دولة فلسطين من قبل بريطانيا لزعزعة ونهب دولنا وفرنسا في نفس المنوال وتزعمت النهب
    امريكا عدوة الشعوب
    فرض التخلف علينا حتى نكون خاضعين لهم
    ايران ترفض التخلف لا يتمكنوا منها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here