القناة العاشرة الاسرائيلية: بن سلمان دعا الفلسطينيين لـ”القبول بصفقة القرن او التوقف عن الشكوى” واكد ان القضية الفلسطينية لا تسبب ضغوطاً على المملكة والتهديدات الإيرانية مسألة أكثر أهمية

 

الناصرة ـ وكالات: كشفت القناة العاشرة الاسرائيلية، الأحد، أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أخبر مسؤولين يهوداً أمريكيين، بأنه أمام الفلسطينيين خيارين؛ إما القبول بعملية السلام، التي باتت توصف بـ”صفقة القرن”، وإما “التوقف عن الشكوى”.

 وأكد معلق الشؤون السياسية في القناة العاشرة الإسرائيلية، باراك رابيد، أن هذه الدولة “ليست أي دولة عربية.. إنها السعودية”، وأضاف “لقد أدلى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بذلك في العشرين من شهر آذار/مارس الفائت، خلال لقائه مع ممثلين عن منظمات يهودية في نيويورك”.

وقال رابيد “بن سلمان قال كلاماً رائعاً ومما قاله: خلال الأربعين عاماً الماضية فوتت القيادة الفلسطينية مرةً تلو الأخرى الفرص ورفضت أي اقتراح قُدم لها”، وتابع “ابن سلمان قال إن الوقت حان ليوافق الفلسطينيون على الاقتراحات وأن يوافقوا على الحضور إلى طاولة المفاوضات أو فليخرسوا ويتوقفوا عن الشكوى”، بحسب ما قال المعلق الإسرائيلي.

ومما قاله ولي العهد السعودي بحسب المعلق الإسرائيلي إن الموضوع الفلسطيني “ليس على رأس أولويات الحكومة السعودية ولا الرأي العام السعودي”، مؤكداً أن هناك مواضيع أكثر إلحاحاً وأهم للمعاجلة وفي رأس قائمة هذه المواضيع إيران.

ولكن المعلق الاسرائيلي نقل أن بن سلمان شدد على ضرورة حصول تقدم فعلي نحو الاتفاق مع الفلسطينيين قبل الدفع نحو التطبيع مع السعودية والعالم العربي.

وكشف رابيد أن هذه التفاصيل وصلت برسالة سرية أرسلها دبلوماسي إسرائيلي في القنصلية الإسرائيلية في نيويورك، والذي حصل على التفاصيل من المشاركين في اللقاء، وأيضاً من ثلاثة مصادر أخرى، شاركوا في إعداد اللقاء وتحدثوا عما جرى.

وختم حديثه للقناة العاشرة الإسرائيلية بالقول إن مصدراً شارك في اللقاء قال “إن من تواجد في الغرفة كان مصدوماً من هذا الكلام، وبشكل حرفي الناس سقطت عن الكراسي”.

وجاءت تعليقات ولي العهد السعودي، خلال اجتماع عُقد في نيويورك مع زعماء يهود أمريكيين في أواخر مارس لدى زيارة بن سلمان أمريكا، بحسب الإعلام العبري.

ونقل المسؤولون الإسرائيليون عن بن سلمان أنه أكد في واشنطن أن القضية الفلسطينية لا تسبب ضغوطاً على المملكة، في حين تمثل التهديدات الإيرانية مسألة أكثر أهمية.

وأضاف ولي العهد السعودي قائلاً: “رغم ذلك، يجب أن يكون هناك تقدُّم في عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين؛ حتى نتفق على تطبيع العلاقات (مع إسرائيل)”.

وتأتي تسريبات الإعلام العبري، بعد أسابيع قليلة من مقابلة مثيرة للجدل لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مع رئيس تحرير مجلة “ذي أتلانتيك” الأمريكية، جيفري غولدبرغ والذي قال فيها انه “ليس هناك أي اعتراض ديني على وجود دولة إسرائيل، وأعتقد أن لكل شعب الحق في أن يعيش بوطنه بسلام”.

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. يا جماعة كل هذا الكلام على ذمة إسرائيل و إعلامها القذر! ألم نتعلم بعد كل هذه تلسنين! ؟
    وحدوا الله ولا تلقوا التهم ولا تحكموا على الرجل بما لفق له الإعلام الصهيوني.
    قد لا تحبونه ولا تتفقون مع سياساته وتوجهاته ولكن لا تقبلوا بالتلفيق والتزوير.
    لا تستعجلوا السباب والقدح، تأكدوا أولا وأتركوا الأمر للزمن، فهو كفيل بمسحنا جميعا عن بكرة أبينا!

  2. مظفر النواب:
    “القدس عرس عروبتكم؟
    أهلا، أهلا
    فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها؟
    ووقفتم خلف الأبواب
    تسترقون السمع لصرخات بكارتها!!!
    وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض!!!!
    أولاد ………،
    هل تسكت مغتصبة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. فلسطين والقدس ليست ملكك يا ابن سلمان روح بالاول اعرف كيف تخلص حاتلك من حرب اليمن اللى عما تقتل اولاد الناس فيها وياريت تبعد عن قضية الشعب الفلسطيني لانك غير واعي ومدرك لما تقوله يا بن سلمان

  4. الى محمد بن سلمان
    نحن لن نخرس وانت اخر هم الشعب الفلسطيني اصلا انت غير مؤهل لاي مسئوليه فنحن شعب لن نمل ولن نكل والايام بيننا يا ابن سلمان

  5. وين الردادي يتحفنا بشي تبرير !! اصبحت اعشق تبرارات المطبلين للسياسية السعودية لانه كلما برروا فعلا ما بسبب .. جاء محمد بن سلمان واسقط ذلك السبب، واحيانا اشعر ان بن سلمان حلف يمين انه سوف يعاجز مطبليه او انه قد اقسم ان ينهى عرش ال سعود على يديه

  6. هناك بعض المعلقين (أو الذباب الإلكتروني) من يحاول أن يجعل من القمة العربية التي تم تسميتها زوراً و بهتاناً بقمة القدس (و ما هي إلا ذر للرماد في العيون توطئة لبيع القدس) الفيصل في إثبات دعم السعودية للقضية الفلسطينية. بالله عليكم؛ ماذا قدمت القمة العربية (قمة القدس) لدعم القضية الفلسطينية إلا تصريحات جوفاء بينما يتواصل التطبيع في المملكة على قدم و ساق مع العدو الصهيوني الذي يغتال العشرات من الفلسطينين كل اسبوع بمسيرات العودة! ما عليكم إلا أن تتابعوا المعلقين السعوديين على مواقع التواصل الإجتماعي او المعلقين على الاحداث بالفضائيات لترى الغزل المتبادل بينهم و بين الصهاينة لدرجة انك تظن أن المتحدث جندي صهيوني! كفاكم ضحكاً على العقول صفقة اعتلاء محمد بن سلمان لعرش المملكة لن تتم قبل بيع القدس للصهاينة برعاية أمريكية و كل من يظن غير ذلك فهو مغيب عن الواقع. يبقى الدور على الشعوب العربية و الشعب الفلسطيني أن يفسد هذه الصفقة بالمقاومة الشرسة لكل محاولات تهويد القدس و لنرى أن كان محمد بن سلمان يستطيع أن يبيع القدس كما باع دين المملكة لصناع التطبيع و الترفيه.
    شعب الجبارين كما كان ياسر عرفات يسمي الشعب الفلسطيني سيفسد عليك الصفقة و لن تهنأ لا ببيع القدس و لا بعرش المملكة و الأيام بيننا

  7. هذا ليس جديدا على ال سعود ومواقفهم الرجعية التامرية على القضايا العربية واهتمام السعودية فقط بافتعال الازمات الطائفية وحشد جنود بالوكاله ليخوضوا حروبا عوضا عنها

  8. انا سني ..السعودية السنية تقف مع الكفار وتتامر على الشعب الفلسطيني السني وجميع العرب السنة وايران الشيعية تقف الى جانب الشعب الفلسطيني وقضايا العرب عامة..انا كسني اقف مع مين بالله عليكم

  9. شو القدس ملك ابوه للشاه محمد بن سلمان
    ولا فلسطين ملك جده
    فليصمت من هو بلا كرامة ومن باع كرامته
    القدس كرامة العرب وفلسطين كرامة العرب
    من يبيع فلسطين والقدس يبيع كرامته لو كان لديه كرامة

  10. اتمني من الاخوه المعلقين ان لا ينجروا لما تقوله إسرائيل فانها دائما ماتدس السم في العسل ان كان هذا القول كما تدعي إسرائيل حصل في شهر مارس فان ماقاله خادم الحرمين في قمة الظهران ( قمة القدس ) خلال هذا الشهر هو النفي بعينه لما تقوله أجهزة الاعلام الاسرائيليه “”” لماذا يتم نشر التسريبات الان ؟؟؟ فهي ان كانت حقيقيه وتمت باجتماع لمنظمات يهوديه فانها تعني صفة العلنيه وليست تسريبات إسرائيل لن تترك فرصه لاشعال الفتن فيما بيننا

  11. هذا اكبر دليل أن الصراع مع اسرائيل ليس ديني و لا علاقه له بالدين إذ يصدر هذا الكلام عن زعيم السنه و خادم الحرمين و يمعن في هذا ليقول أن القضيه الفلسطينيه ليست اولويه عند الرأي العام السعودي فهل سوريا و افغانستان هم الأولوية عند هذا الرأي العام عندما تم حشد ١٣ الف سعودي الى افغانستان و شكل السعوديون ٤٠ بالمئه من الدواعش . ام ان هذا الرأي العام يتماهى مع الأولويات الاستعماريه للدول الغربيه و اسرائيل . اما ال سعود فموقفهم واضح منذ أربعينيات القرن الماضي .

  12. القناه العاشره تلفق وتكذب والحقيقه هى كما صرح الملك سلمان وما صدر عن قمه الظهران فإن السعوديه لم تغير موقفها وثابته على المبادره العربيه التى تحتم على اسرائيل الإنسحاب الى خطوط 4 حزيران 1967 بما يشمل الإنسحاب من القدس الشرقية عاصمه فلسطين

  13. مهو بس يطلع حدا ويتكلم ويعرّف الناس بمصايبكم تصيروا تقولو لا نحب ان يتدخل احد بشؤونا ، اذا نحن بالمقابل نقول لكم لا تتدخلو بالقضية وارفعو ايديكم عنها واحنا بالف خير وسلام.
    اتركونا، نحنا اعرف كيف نتعامل مع عدونا وراح نهزمه غصب عن شواربكم.

  14. مبادرات السلام العربيه خرجت من المملكه تلعربيه السعوديه
    ومن رفضها هي اسرائيل وليس الطرف الاخر
    لماذا لا تطلب منهم الموافقه عليها بدل الضغط على الطرف
    صاحب الحق بوطنه ودولته المحتله.

  15. و اخيرا سقط القناع و ظهر المخفي …لذا لا بد ان تتشكل جبهات جديدة أكثر صلابة و عنفا .. فلسطين أمانة في عنق الدول العربية .. دخلت لانقاذها لكن فشلت لذا تشرد شعبها بين الدول العربية الحافظة للعهد و الامانة ؟؟؟؟؟

  16. كلام جميل جداً… لا يبشرنا بخير إطلاقا سيدي عطوان
    أعطيت الأدوار للسعودية وقطر والإمارات والأردن … حلو جداً جدا… ومحور المقاومة ماذا تظنون انه فاعل… سيستسلم ويولي الدبر… ولا في المنام… أبقوا في سباتكم أيها المنبطحون …. والسلام مهاجر

  17. أتمنى ان تعلن اسراءيل القدس عاصمه لاسراءيل لان هذه بدايه النهايه ، اسراءيل مستقبلا ستطالب بخبير ثم يظهر المسيح الدجال الذي سيطالب بالمدينه المنوره ولكن لن يستطيع دخولها لان الملائكه تحميها ، انظروا الى مسجد الرسول الكريم في هذا الزمن فقط اصبح مثل القصر الأبيض و الدجال سيقول انظروا الى هذا القصر الأبيض هذا مسجد احمد ، سبحان ربي العظيم ،أتمنى من اخوتي الكرام ان لا يحزن احد فيهم فنحن نقترب من النهايه ، والفلسطينيون لن يضرهم من خزلهم فهم للحق ظاهرين لعدوهم قاهرين ،

  18. اللي استحوا ماتوا ٠
    وحسبنا ألله ونعم الوكيل

  19. ويجب علي الفلسطينين أن يقولوا ، اذهبوا ألي الجحيم !
    ورزقكم علي الله !
    وقد حان الوقت لانشاء صندوق لرعايه القضيه الفلسطينيه لكي يستطيع عامه الشعوب المساهمه مديا لدعم القضيه حتي لا يتحكم الأعراب في مصير في فلسطين

  20. إنها “ليست أي دولة” إنها الدولة التي “أعطت فلسطين لليهود بواسطة بيرسي كوكس الذي اشترط عدم إنهاء احتلال بريطانيا لفلسطين إلا بتسليم جزء منها “ليهوده المساكين”
    لكن ؛ كان ذلك في القرن الماضي ؛ أما حاليا فوقت الحساب ودفع الفواتير ؛ والسعودية هي من يوجد بين كماشة “ثلاثية” : طرمب والشعوب العربية وأفراد الأمراء وأيها ضلع واجهته يسهل مامورية باقي الأضلاع

  21. هل يقرر سمو الامير مستقبل الشعب الفلسطيني؟؟ لماذا لا تهتموا بشعوبكم وتتركوا شعوب الغير تقرر مصيرها. لم تمدو يد العون لهذا الشعب المظلوم طيلة السابعين سنة على مرور اغتصاب فلسطين.
    فلسطين وطن الفلسطينين يا سمو الامير.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here