القضاء المغربي يخفض عقوبة سجن مغني راب دين ب”المس بالمؤسسات الدستورية”

الرباط – (أ ف ب) – خفض القضاء المغربي الخميس في الاستئناف عقوبة سجن مغني راب من 4 سنوات إلى 8 أشهر مع النفاذ لإدانته ب”المس بالمؤسسات الدستورية”، على خلفية أغنية أطلقها على موقع يوتيوب، بحسب ما أفادت شقيقته.

واعتقل الطالب حمزة أسابر (19 عاما) أواخر كانون الأول/ديسمبر في العيون (الصحراء الغربية) بعدما بث على موقع يوتيوب أغنية “فهمنا”. وتتضمن انتقادات للأوضاع الاجتماعية والفساد و”نظام ديكتاتوري”، داعية إلى التغيير.

وبعد 4 أيام على اعتقاله دين بتهمة “المس بالمؤسسات الدستورية” وحكم عليه بالسجن 4 سنوات “دون حضور محام للدفاع عنه”، بحسب ما أوضحت شقيقته لوكالة فرانس برس.

وأعربت الأخيرة عن سعادتها بخفض الحكم، “إنها مفاجأة جد سارة، لم نكن نتوقع خفض العقوبة لهذه الدرجة”، معربة عن أملها في الإفراج عنه.

وتدرج لجنة تضم نشطاء حقوقيين سجن حمزة أسابر ضمن ما تسميه “حملة قمعية” أدت لاعتقال وسجن مواطنين أو نشطاء في الفترة الأخيرة بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

تراوحت الأحكام التي صدرت في حقهم بين شهر و4 سنوات سجنا، لإدانتهم بتهم منها “المس بالمؤسسات الدستورية” و”الإساءة إلى الملك” و”التحريض على الكراهية”.

وتدافع السلطات من جهتها عن قانونية الملاحقات نافية “أي تراجع في أوضاع حقوق الإنسان في المغرب”، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية الأسبوع الماضي عن الناطق الرسمي باسم الحكومة حسن عبيابة، الذي دعا للتمييز بين “التعبير الحر وارتكاب جنايات يعاقب عليها القانون”.

وتبدأ الاثنين محاكمة تلميذ آخر أمام الاستئناف هو أيوب محفوظ (18 عاما) بمكناس (وسط)، حكم عليه ابتدائيا أواخر العام الماضي بالسجن 3 سنوات بنفس التهمة التي دين بها أسابر.

ودين محفوظ بسبب نشره على فيسبوك مقطعا من أغنية الراب “عاش الشعب” اعتبر مسيئا، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وتندد الأغنية، التي تخطت 21 مليون مشاهدة على يوتيوب منذ بثها أواخر تشرين الأول/أكتوبر، بلغة حادة أوضاع “الظلم” و”الفساد” و”الاستئثار بالثروات”، متضمنة انتقادات للملك محمد السادس في ما يعد تخطيا للخطوط الحمر.

وقد حكم على أحد مؤلفيها الثلاثة سيمو كناوي (31 عاما) أواخر تشرين الثاني/نوفمبر بالسجن عاما واحدا لـ”إهانة الشرطة”، على خلفية فيديو يشتم فيه الشرطة على تطبيق انستغرام.

وأكد القضاء هذا الحكم أمام الاستئناف الأربعاء في سلا قرب العاصمة الرباط.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here