القضاء الجزائري يحكم بـ”عدم شرعية” اضراب الاطباء المقيمين

5558

الجزائر – (أ ف ب) – قضت محكمة في العاصمة الجزائرية الاربعاء بـ”عدم شرعية” الاضراب المفتوح الجاري منذ شهرين بدعوة من التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين، فيما يتفاوض ممثلون عنهم مع مسؤولين للتوصل الى حل، بحسب وكالة الانباء الجزائرية.

وأمرت المحكمة الادارية ببئر مراد رايس كذلك “بإخلاء المضربين للأماكن التي يعتصمون بها”، دون توفير تفاصيل اضافية.

ويلزم القرار مبدئيا المضربين باستئناف العمل تحت طائلة اعتبارهم “أخلوا مركزهم”، ما يعرضهم لعقوبات تأديبية.

ويبلغ عدد الاطباء المقيمين في الجزائر حوالى 13 الفا وهم من انهوا دراسة الطب العام ويواصلون الدراسة في التخصص.

وتطالب نقابتهم بالغاء الخدمة المدنية بعد نهاية سنوات التخصص (4 او 5 سنوات حسب الاختصاص، اضافة الى سبع سنوات في الطب العام)، حيث يجبرون على العمل بين سنة واربع سنوات في المناطق النائية. وزيادة على ذلك يؤدي الذكور سنة اخرى عبارة عن خدمة عسكرية.

ويجتمع أبرز اداريي التنسيقية التي دعت الى الاضراب منذ الصباح مع ممثلي عدد من الوزارات وبينها الصحة، وتعذر الاتصال بهم.

ورغم توقع صدور قرار القضاء بشأن شرعية الاضراب الاربعاء، لم تلغ التنسيقية مشاركتها في الاجتماع المقرر منذ ايام فيما تؤكد انها احترمت جميع الاجراءات القانونية لا سيما على مستوى الابلاغ المسبق وتأمين حد أدنى من الخدمة.

الثلاثاء تجمع المئات من الاطباء المضربين للاعتصام في مستشفى مصطفى باشا بوسط العاصمة الجزائرية، من أجل “زيادة الضغط على الوزارة (الصحة) للتكفل بمطالبنا” بحسب متحدث. وأمضى عدد منهم الليلة في حرم المستشفى.

في 3 من الشهر الجاري فرقت الشرطة الجزائرية بعنف أطباء مقيمين حاولوا التظاهر في العاصمة حيث يمنع التجمع منعا باتا، ما ادى الى اصابة 20 متظاهرا بحسب التنسيقية.

 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. أيادي فرنسية و بلغة فرنسية في أرض جزائرية عربية مسلمة ، أستشهد آبائنا و أجدادنا من أجل التحرر من صاحب هذه اللغة على لافتة المحتجين ، و من أجل إسترجاع هوينتنا الطبيعية العربية الأمازيغية الإسلامية. خرنسا لن يهدأ لها بال بعد أن تأكدة أن الرئيس القادم للجزائر سيكون خارج حظيرتها الخلفية و هذا بفظل إعلان الطلاق البين من جهة واحدة قيادة الجيش بعد عملية التطهيره من وكلاء خرنسا منذ ٢٠١٥ ، و الآن تستعمل عبيدها بالداخل لإستعماله في كلمة ( مطالب مشروعة ) حق أريد بها باطل ( نشر الفوضى للظغط على الجيش و دفعه في مواجهة شعبه ثم إدانته دوليا و تفويت فرصة إنتخاب رئيس خارج دائرة الوكلاء المعتمدين..

  2. خلق الانسان ليكون حرا قادراعلى ان يقول ما هو فى حاجة الى قوله باى اسلوب كان متكنا منه اى ان اسلوب التعبير الذى يكمنه من ايصال فكرته الى غيره ممن هم فى مستوى تقدير الاشياء التى تعترض الانسان والتى منها يفهم الاخر ما يعانيه كل من سار فى خطى متزنة ليعبر عن مشكلاته او انشغالاته باسلوب حضاري متميز وواقعى ويرتكز على اسس منطقية عملية مقبولة عادة لا هى ذاتية تخلو من كل ما نمطى اعتاده الناس
    ان الحق اذا غاب خاب الامل بينه وبين الحقيقة المضربين من القطاع الصحى لهم الحق كما عليهم الواجب لهم الحق فى العيس الكريم والمستقبل الكريم لهم ان يقولوا لا لمظاهر اللامبالاة والعفن الاداري ورداءة التسيير وخلو الجهاز الاداري من متمرسين لهم القدرة والكفاءة فى ادارة سؤون المؤسسات التى يديرونها. فى المقابل هناك واجبات لا يمكن التخلى عنها او عدم الاهتمام بها تخص مجال التطبيب بكل ما فيه مثلا هناك اهمال معتمد من قبل المداومين الاطباء كالهروب من المصالح الطبية وترك المصالح الطبية للمرضين والشبه الطبى ومنح الوصفات ممضاة لمن يتولى التدرب من السنة السادسة والسابعة وهذا الاسلوب عادى جدا
    اليوم يمكن فهم المطالب والقبول بها ابتداءا لان هذا حق لهم يجب الاخذ به لكن يتم العمل على طرح المشكل كاداة للمساومة والابتزاز ونكران الكرم الذى تكرمت به الدولة وان هذا الكرم ليس هبة بل هو حق اوجبه القانون الذى يقوم على اساس ديمقراطية التعليم ومجانيته

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here