القضاء الجزائري يحقق في واقعة اعتداء عناصر أمن على متظاهر خلال مسيرات الجمعة العشرين للحراك بالعاصمة

الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله/ الأناضول – أعلن القضاء الجزائري اليوم الإثنين، فتح تحقيق حول شريط فيديو متداول يظهر عناصر أمن يعتدون بالضرب على متظاهر خلال مسيرات الجمعة العشرين للحراك بالعاصمة.

وجاء في بيان لمحكمة سيدي محمد بالعاصمة فإنه تم بتاريخ 6 يوليو/ تموزعلى الساعة 18 و30 دقيقة توجيه تعليمات للضبطية القضائية (الشرطة القضائية) المختصة محليا لإفادتنا بمعلومات كافية عن الواقعة.

وأضاف أنه بعد ذلك حصلت النيابة على تقرير ابتدائي من الشرطة أمس الأحد وتم فورا تكليف الشرطة بفتح تحقيق ابتدائي معمق بخصوص الواقعة المتداولة على شريط الفيديو من خلال التأكد من مدى صحته بالاستعانة بالتقنيين والكشف عن الفاعلين بعد تأكيد ظروف وملابسات الواقعة.

ومنذ الجمعة الماضية يتداول ناشطون صورا ومشاهد فيديو لرجال أمن من قوات مكافحة الشغب ينهالون بالضرب على شخص بأحد أحياء العاصمة في وقائع يقولون أنها كانت مع نهاية مسيرات الجمعة العشرين للحراك حيث شهدت عدة مدن مظاهرات تطالب برحيل رموز نظام بوتفليقة.

وصاحب تداول هذا الفيديو دعوات من ناشطين ومنظمات حقوقية بضرورة فتح تحقيق حول ملابساته ومعاقبة المتورطين في الإعتداء.

وأمس الأحد أعلنت إدارة الشرطة الجزائرية أن مديرها العام عبد القادر بوهدبة أمر المفتشية العامة للأمن الوطني بفتح تحقيق حول وقائع هذا الفيديو الذي يرجح ان تكون حدثت خلال الجمعة الماضية.

ومنذ 22 فبراير/ شباط الماضي تنظم مسيرات كل جمعة من الأسبوع بالجزائر للمطالبة برحيل رموز النظام الحاكم لكنها نادرا ما سجلت تجاوزات خطيرة أو مواجهات فيما تعهدت قيادة الجيش سابقا بعدم السماح أن تسيل قطرة دم واحدة للمواطنين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here